الثلاثاء, 12 مارس, 2019

الاحتلال يعتدي على المصلين ويغلق أبواب الأقصى

القسام - الضفة المحتلة :
أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني أبواب المسجد الأقصى عصر اليوم، بعد قيامها بالاعتداء على المصلين والموظفين وإخلائهم بالقوة من المسجد الأقصى المبارك، فيما بدء الفلسطينيون اعتصامًا واسعًا أمام أبوابه رفضا لهجمة الاحتلال ضد المسجد.
وذكرت مصادر مقدسية بأن قوات من الشرطة الصهيونية اعتدت على المصلين في المسجد الأقصى، عقب اشتعال النيران في مخفر شرطة الاحتلال الواقع على صحن قبة الصخرة المشرفة، واعتقلت ما لا يقل عن أربعة مواطنين؛ منهم سيدتان، فيما أفاد الهلال الأحمر بأن طواقمه تعاملت مع 4 إصابات بالكسر والرضوض، جراء قمع الاحتلال للمواطنين.
وفي وقت لاحق، أعلن الاحتلال الصهيوني عن إعادة فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك في القدس، غدا الأربعاء، أمام المصلين، وذلك بعد ساعات من إغلاقه ومنع رفع الأذان وإقامة صلاة العصر والمغرب والعشاء في المسجد.
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المسجد الأقصى الذي يتعرض لهجمة صهيونية شعواء.
وأدى عشرات المواطنين المقدسيين صلاة العشاء الليلة في الشارع الرئيسي قبالة باب الأسباط، في ظل اغلاق الاحتلال الصهيوني المتواصل للمسجد الأقصى المبارك، وتعالت التكبيرات في أرجاء القدس المحتلة، وعلت النداءات بالنفير لحماية الأقصى من الهجمة الصهيونية البربرية.
واحتشد مئات الفلسطينيين قبالة باب الأسباط في "الأقصى"، لأداء صلاة العصر وإعلان الاعتصام المفتوح على بابه؛ رفضا لقرار قائد شرطة الاحتلال إغلاق أبواب المسجد، وإخلاءه بالقوة من الموظفين والاعتداء على المصلين.
وكانت المرجعيات الدينية والفعاليات الوطنية والشعبية في مدينه القدس، دعت إلى إقامة صلاة العصر وكل الصلوات في باب الأسباط، مطالبة أهالي القدس والضفة عامة بشدّ الرحال إلى المسجد الأقصى، وإعلان الاعتصام المفتوح هناك بعد قرار الاحتلال إغلاق أبوابه.
من جانبها، دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جماهير الشعب الفلسطيني إلى الزحف نحو المسجد الأقصى، والعمل على كسر قرار الاحتلال الصهيوني بإغلاقه، وفرض إرادة المصلين بحقهم الكامل بالدخول والخروج من المسجد.
وقالت حماس، في بيان لها: "إن شعبنا الأبي لن يسمح بمرور المحاولات الصهيونية الهادفة لفرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى، تنتقص من حقنا الكامل فيه".
ويشهد المسجد الأقصى ومدينة القدس في الآونة الأخير تصعيدا صهيونيا، تزايدت وتيرته عقب رفض المقدسيين إغلاق الاحتلال لباب الرحمة، وتمكنهم من فتحه قبل ثلاث أسابيع رغم أنف الاحتلال.   

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الخميس, 27 يونيو, 2019
الأربعاء, 26 يونيو, 2019
الثلاثاء, 25 يونيو, 2019
الاثنين, 24 يونيو, 2019
الأحد, 23 يونيو, 2019
السبت, 22 يونيو, 2019
الجمعة, 21 يونيو, 2019
الخميس, 20 يونيو, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019