الاثنين, 19 أغسطس, 2019

هنية للأسرى: لن نتخلى عنكم وسيأتي يوم الحرية

القسام - غزة :
وجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مساء الأحد رسالة إلى الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني قائلا إنه سيأتي اليوم الذي نحرركم فيه ولن نتخلى عنكم فما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا.
وقال هنية في كلمة له خلال لقاء عقدته قيادة حماس مع وجهاء وعوائل مدينة دير البلح وسط قطاع غزة "أيها الأسرى أن المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام التي حررت بالخطف والمقاومة والبندقية مثل ما قال الشيخ أحمد ياسين بدنا ولادنا يروحوا أنه سيأتي اليوم الذي نحرركم فيه".
وشدد على أننا "لن نتخلى عنكم وما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا ولو اجتمعت علينا كل قوى الأرض إلا إذا استجابوا لمطالبنا ومطالب شعبنا الفلسطيني".
وفي رسالة للمقدسيين، قال هنية: "شلت أيماننا إن لم ندافع عنكم بالروح والدم والصاروخ والبندقية".
وأكد هنية أن أمام الحركة في هذه المرحلة أربع مهمات، المهمة الأولى هي تراكم القوة وتعزيز استراتيجية المقاومة، مضيفا أن المقاومة ممتدة عبر التاريخ والزمان من غزة إلى القدس إلى الداخل.
وتابع: "استمرار تراكم القوة وبناء عناصر المقاومة هي مهمة استراتيحية لن نتراجع عنها، ونقول باسم كل عوائل شعبنا إن كرامتنا في مقاومتنا، ولن نلقي السلاح، وسنمضي في هذا الطريق لأنه الطريق الذي يؤمن لنا الحرية".
وأشار هنية إلى أن المهمة الثانية هي التصدي لمخططات الاحتلال في القدس، "فالقدس هي المبتدأ والمنتهى، وهى عنوان الكبرياء، لافتا إلى أنها تتعرض اليوم لأخطر التهديدات".
وأشاد هنية بصمود أهلنا في القدس المحتلة، موجها التحية للمرابطين والمرابطات في ساحات الأقصى، ولمنفذي العمليات الفدائية.
وقال إن المهمة الثالثة هي التمسك بحق عودة شعبنا إلى أرضه، مردفا أن مسيرات العودة عنوانها الأساسي هو حماية حق العودة لأن صفقة القرن تستهدفه.
وأشار إلى أن انتفاض أهلنا اللاجئين في مخيمات لبنان كل جمعة بعشرات الآلاف يطالبون بحق العودة ويقولون لا للتوطين والوطن البديل، ولا لوقف عمل الأونروا، ولا لقرار وزارة العمل اللبنانية.
ونوه بأن المهمة الرابعة هي التصدي لمحاولات التغلغل الصهيوني في المنطقة من خلال التطبيع، ومن خلال ما يسمي بالزيارات التبادلية.
وأكد رفض حركة حماس للتطبيع بأشكاله كافة، مضيفا أننا ضد التطبيع، ولا يمكن أن نقبل بأن يصبح الكيان هو المقرر في هذه المنطقة، أو من المنطقة العربية.
وتابع هنية: "سنتصدى لكل محاولات التغلغل الصهيوني في المنطقة، ولا مستقبل للكيان الصهيوني في أرض فلسطين، وكيف يكون لها مستقبل في أرض العروبة والإسلام"، كما وجه التحية للأحزاب والتيارات العربية التي تحارب وترفض التطبيع مع الكيان.
وأكد هنية أن هذه المهمات تحتاج إلى خارطة طريق ورؤية تتمثل في ثلاثة أمور؛ أولها الإعلان بأن الثوابت الفلسطينية غير خاضعة للمفاوضات أو التنازل أو التفريط، والتمسك بالثوابت بما فيها إقامة الدولة كاملة السيادة وتحرير الأسرى.
وأشار إلى أن الأمر الثاني يتمثل في استعادة الوحدة الوطنية، مؤكدا حرص حماس على وحدة شعبنا منذ انطلاقتها.
وشدد على أن حركة حماس مستعدة للدخول في كل مسار يحقق الوحدة وإنهاء الانقسام على قاعدة الثوابت والمقاومة وعدم التنازل عن أرضنا.
ونبه إلى أن الأمر الثالث هو تعزيز علاقتنا مع محيطنا العربي والإسلامي، مؤكدا حرص حركة حماس على علاقات متوازنة مع كل أشقائنا في الدول العربية الإسلامية.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأحد, 15 سبتمبر, 2019
السبت, 14 سبتمبر, 2019
الجمعة, 13 سبتمبر, 2019
الخميس, 12 سبتمبر, 2019
الأربعاء, 11 سبتمبر, 2019
الثلاثاء, 10 سبتمبر, 2019
الاثنين, 09 سبتمبر, 2019
الأحد, 08 سبتمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019