الخميس, 05 سبتمبر, 2019

حماس: رهانات الاحتلال بتقسيم "الأقصى" رهانات خاسرة

القسام - الضفة المحتلة :
قال حسام بدران، عضو المكتب السياسي لحماس إن تجديد قادة الاحتلال دعواتهم السافرة لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا، وإشرافهم وتأييدهم للاعتداءات اليومية عليه، هي مخطط فعلي يسعون لتنفيذه على الأرض بدون مواربة أو ترددمؤكداً بأن رهانات الاحتلال بتقسيم المسجد الأقصى إرضاء لتوجهات قادته وأحزابه المتطرفين، هي رهانات خاسرة، وسيتمكن شعبنا من إفشالها كما أثبت ذلك عبر كل معاركه البطولية التي حمت المسجد الأقصى، وحفظت هويته العربية والإسلامية.
جاء تصريح بدران تعقيبا على دعوات وزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد أردان لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا.
وأكد بدران أن الاحتلال وقادته عاجزون عن قراءة دلالة العمليات الفدائية والمواجهات والهبات الشعبية الأخيرة التي انطلقت دفاعا عن المسجد الأقصى، والتي تشير لاستعداد شعبنا الدائم للدفاع عنه بأروحنا ودمائنا وممتلكاتنا، فهو خط أحمر لا يمكننا تقبل أي مساس به.
بدوره، أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس في طولكرم فتحي القرعاوي، أن دعوة وزير الاحتلال الصهيوني "أردان" للتقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى تعبر عما يفكر فيه قادة الاحتلال من فرض واقع جديد، يسعون له منذ زمن.
وأوضح القرعاوي أن الوضع الفلسطيني الداخلي مهلهل، وهذه أوقات مغرية للاحتلال لتنفيذ مخططاته ضد المقدسات الإسلامية، فهو لا يهتم بالشكاوى المقدمة للأمم المتحدة، ولا يمكن منعه من استمرار انتهاكاته إلا عبر الوحدة الوطنية والاتفاق على مشروع وطني جامع يقف سدا منيعا في وجهه.
ولفت أنه في ظل ملاحقة المقاومة في الضفة من قبل الاحتلال والسلطة، فلا يمكن لشعارات الفيس بوك وتصريحات الرنانة أن تحمي المقدسات الإسلامية في فلسطين.
وطالب القرعاوي السلطة بضرورة أن تطلق يد المقاومة في الضفة وتفرج عن المعتقلين السياسيين، وتترك الناس يحمون مقدساتهم بالطريقة التي يرونها مناسبة.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الاثنين, 23 سبتمبر, 2019
الأحد, 22 سبتمبر, 2019
السبت, 21 سبتمبر, 2019
الجمعة, 20 سبتمبر, 2019
الخميس, 19 سبتمبر, 2019
الأربعاء, 18 سبتمبر, 2019
الثلاثاء, 17 سبتمبر, 2019
الاثنين, 16 سبتمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019