الاثنين, 04 نوفمبر, 2019

عشرات المغتصبين يقتحمون باحات الأقصى

القسام - الضفة المحتلة :
اقتحمت مجموعات من المغتصبين الصهاينة، صباح الاثنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ووسط قيود على دخول الفلسطينيين للمسجد.
وأغلقت شرطة الاحتلال الساعة العاشرة والنصف صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية للمتطرفين الصهاينة واستباحتهم لباحات الأقصى.
وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة بأن 67 مغتصباً صهيونياً اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في باحاته بشكل استفزازي، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.
وتخلل تلك الاقتحامات، محاولات من قبل المتطرفين لأداء طقوس تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد، مما يثير استياء وغضب المصلين وحراس المسجد.
وتفرض شرطة الاحتلال إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل للمسجد الأقصى، وتحتجز هوياتهم عند البوابات الخارجية، فيما تواصل منع دخول العشرات منهم للمسجد منذ فترات.
ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت) لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019
الثلاثاء, 12 نوفمبر, 2019
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019
الأحد, 10 نوفمبر, 2019
السبت, 09 نوفمبر, 2019
الجمعة, 08 نوفمبر, 2019
الخميس, 07 نوفمبر, 2019
الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019
عاجل
  • صفارات الإنذار تدوي الآن في مغتصبة "سديروت" ومحيطها.
  • الغرفة المشتركة: لن نسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف باذن الله تعالى
  • الغرفة المشتركة :ندير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية؛ سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه
  • الغرفة المشتركة: إن المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن العدو الدرس الذي لن ينساه باذن الله، وعلى جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمل المسؤولية عن شل الحياة في الكيان وفتح الملاجئ والحياة تحت النار