الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019

أجهزة السلطة تعتقل مواطنا وتواصل اعتقال آخرين

القسام - الضفة المحتلة :
تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة انتهاكاتها بحق المواطنين على خلفية سياسية، حيث اعتقلت مواطنا، فيما تواصل اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.
ففي نابلس، اعتقلت أجهزة امن السلطة شقيق الأسير المحرر براء المصري على خلفية استقبال شقيقه الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل 3 أيام.
إلى ذلك، تواصل أجهزة السلطة في سجن أريحا اعتقال الشاب عماد جاد الله من بلدة دورا منذ 32 يوما، وأفادت مصادر مقربة من عائلته بتعرضه للتعذيب الشديد.
كما تواصل أجهزة السلطة في الخليل اعتقال الشاب ثائر أبو سندس منذ 14 يوما، والمواطن لؤي مشارقة منذ 16 يوما، ولا أخبار عنهما منذ لحظة اعتقالهما.
وفي السياق؛ يواصل جهاز المخابرات في رام الله اعتقال طالب الإعلام في جامعة فلسطين التقنية عبد القادر بلال الخواجا من بلدة نعلين لليوم الثالث على التوالي.
بدوره، يواصل المعتقل السياسي لدى جهاز الأمن الوقائي، علاء أبريوش، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ عدة أيام، احتجاجا على استمرار اعتقاله منذ 39 يوما دون توجيه تهمة ل

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019
الثلاثاء, 12 نوفمبر, 2019
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019
الأحد, 10 نوفمبر, 2019
السبت, 09 نوفمبر, 2019
الجمعة, 08 نوفمبر, 2019
الخميس, 07 نوفمبر, 2019
الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019
عاجل
  • وزارة الصحة: حصيلة التصعيد الصهيوني على قطاع غزة 22 شهيداً من بينهم سيدة و69 اصابة بجراح مختلفة
  • الغرفة المشتركة: لن نسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف باذن الله تعالى
  • الغرفة المشتركة :ندير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية؛ سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه
  • الغرفة المشتركة: إن المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن العدو الدرس الذي لن ينساه باذن الله، وعلى جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمل المسؤولية عن شل الحياة في الكيان وفتح الملاجئ والحياة تحت النار