الجمعة, 08 نوفمبر, 2019

إصابات بقمع العدو لمسيرات العودة شرق غزة

القسام - غزة  :
أصيب 69 مواطنًا بينهم 29 بالرصاص الحي، اليوم الجمعة بحسب وزارة الصحة، وذلك خلال اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني، لمسيرات العودة في جمعتها الـ82 شرق قطاع غزة.
وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال المتمركزين داخل الأبراج العسكرية، وخلف السواتر الترابية شرق القطاع، أطلقوا الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، الذين بدأوا بالتوافد إلى أماكن التجمعات الخمسة شرق قطاع غزة.
وتظاهر آلاف المواطنين في غزة للمشاركة في فعاليات جمعة الـ82 والتي حملت فعالياتها عنوان"مستمرون".
ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار لأوسع مشاركة في جمعة مستمرون داخل مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس.
ويواصل أبناء شعبنا المشاركة في مسيرات العودة والتي انطلقت منذ 30/مارس العام الماضي، للمطالبة في حقهم العادل بالعودة إلى الديار المحتلة، ومطلبهم الإنساني بفك الحصار.
في المقابل، تقمع قوات الاحتلال المتظاهرين في مسيرات العودة، بالرصاص الحي والمعدني والغاز المسيل لدموع وبشكل مباشر ومتعمد، ما أدى إلى ارتقاء مئات الشهداء والجرحى.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019
الثلاثاء, 12 نوفمبر, 2019
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019
الأحد, 10 نوفمبر, 2019
السبت, 09 نوفمبر, 2019
الجمعة, 08 نوفمبر, 2019
الخميس, 07 نوفمبر, 2019
الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019
عاجل
  • وزارة الصحة: حصيلة التصعيد الصهيوني على قطاع غزة 22 شهيداً من بينهم سيدة و69 اصابة بجراح مختلفة
  • الغرفة المشتركة: لن نسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف باذن الله تعالى
  • الغرفة المشتركة :ندير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية؛ سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه
  • الغرفة المشتركة: إن المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن العدو الدرس الذي لن ينساه باذن الله، وعلى جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمل المسؤولية عن شل الحياة في الكيان وفتح الملاجئ والحياة تحت النار