الأحد, 12 يناير, 2020

مقتل 5 صهاينة وإصابة العشرات بعمليات المقاومة في 2019

القسام - فلسطين :
تواصلت عمليات المقاومة الفلسطينية خلال عام 2019، ما يؤكد إرادة شعبنا وإصراره على الحرية وكنس الكيان الصهيوني عن أرضنا، ونجحت المقاومة في إفشال مخططات الاحتلال، وتسديد ضربات موجعة لجنوده.
ورصد تقرير سنوي لحصاد المقاومة في الضفة والقدس المحتلتين لعام 2019، نجاح المقاومة الفلسطينية الشعبية في كسر القيود الصهيونية التي كبلت باب الرحمة في المسجد الأقصى منذ عام 2002.
وأضاف :"واجهت المقاومة بتحدٍّ وعزم هجمة الاحتلال الشرسة على القدس المحتلة، واشتبكت مع جنوده ومغتصبيه بشكل دائم، خاصة في العيساوية وسلوان ومخيم شعفاط وكفر عقب، وواصلت الرباط في المسجد الأقصى والتصدي لمحاولات تدنيسه".
كما واصلت الضفة عنفوانها في المظاهرات والمواجهات مع الاحتلال رفضا للمخططات الصهيونية الأمريكية ومؤتمرات تصفية القضية (صفقة القرن)، وما تتضمنه من عروض اقتصادية ومحاولة مساومة الفلسطينيين بالمال مقابل حقوقهم.
وشهد العام 2019، وفق التقرير، تنفيذ المقاومة لعدد من العمليات النوعية التي أصابت الاحتلال وجيشه ومخابراته في مقتل، واستهلها الشهيد عمر أبو ليلى في عمليته البطولية قرب مفرق سلفيت.
حيث تمكن الفدائي "أبو ليلى" من طعن جندي واغتنام سلاحه، وقتله، وأطلق بعدها النار على حاخام صهيوني، فـأرداه صريعاً، وأصاب آخرين، وانسحب من المكان ليختفي عن أنظار العدو وعملائه لأكثر من 70 ساعة، تاركًا العدو على أقصى درجات الاستنفار والتوتر، بحثًا عنه.
ونجح الإخوة عصافرة في خطف جندي وقتله قرب مغتصبة "عتصيون" جنوبي بيت لحم، قبل أن تعاجل المقاومة الاحتلال ومغتصبيه الذين ظنوا أن الضفة قد أصبحت لقمة سائغة لهم، بعملية التفجير النوعية في "عين بوبين".
كما تمكنت خلية للمقاومة من زرع عبوة ناسفة في موقع يرتاده المغتصبون غربي رام الله، وقاموا بتفجيرها عن بعد، ما أدى لمقتل مجندة وإصابة والدها وشقيقها بجراح.
ورصد تقرير عام 2019، تمكن المقاومة من قتل 5 صهاينة، وجرح 153 آخرين، وتنفيذ 38 عملية إطلاق نار، و30 عملية طعن ومحاولة طعن، و11 عملية دهس ومحاولة دهس، و87 عملية زراع وإلقاء عبوات ناسفة.
وبلغت عمليات إلقاء الحجارة ما نسبته 37% من أعمال المقاومة بواقع 2026، فيما بلغت نسبة أعمال المقاومة المؤثرة والنوعية 8%، بواقع 423 عملاً مقاوماً.
وبمجمل أعمال مقاومة 5402 بالضفة والقدس، تصدرت مدينة رام الله أعمال المقاومة بـ 1183، تلتها مدينة القدس بـ 1053 في حين جاءت مدينة الخليل في المرتبة الثالثة بـ 823 عملاً مقاوماً.
ومع كل عام جديد تثبت ضفة العياش والهنود أنها على نهج المقاومة والجهاد ضد العدو ومغتصبيه، بالرغم من الهجمهة الصهيونية الشرسة والتنسيق الأمني المخزي والمذل، وستبقى جذوة الجهاد حتى تحرر فلسطين وتعود القدس عاصمتها.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الثلاثاء, 07 أبريل, 2020
الاثنين, 06 أبريل, 2020
الأحد, 05 أبريل, 2020
السبت, 04 أبريل, 2020
الجمعة, 03 أبريل, 2020
الخميس, 02 أبريل, 2020
الأربعاء, 01 أبريل, 2020
الثلاثاء, 31 مارس, 2020
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020