بسم الله الرحمن الرحيم
header
0806-30

{أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير }

بيان عسكري صادر عن

..::: كتائب الشهيد عز الدين القسـام :::..

كتائب القسام تكشف لأول مرة عن سلسلة عمليات جهادية نوعية نفذتها قبل سنوات

يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد.. يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية:

على درب مهندسي العمليات الاستشهادية القسامية، يحيى عياش وحسن سلامة ومحيي الدين الشريف وعادل عوض الله وأيمن حلاوة ومهند الطاهر، الذين زرعوا الرعب في كل بقعة يغتصبها صهيوني، سارت قافلة القساميين الذين جاءوا من بعدهم ليكملوا مشوار الجهاد والمقاومة، والإثخان في أعداء الله الذين سلبوا الأرض وانتهكوا العرض وبنوا جدارهم المتبر بإذن الله، الذي شتت الشمل وقضم الأرض وفرق بين الأهل والأحباب، ولكن هيهات لهم أن يهنأوا بنوم أو أن يقر لهم قرار، فقد أخذ جند القسام الميامين سيما في الضفة الباسلة على عاتقهم أن يقضّوا مضاجع بني صهيوني حتى رحيل آخرهم عن أرض فلسطين الطاهرة. وعلى هذا الدرب مضى رجال أفذاذ زرعوا بأجسادهم الموت الزؤام في قلب الكيان المسخ، فشرح الله بأفعالهم صدور الثكالى والأيامى والمعذبين دون أن تُعلم أسماؤهم، كما نفذ إخوة لهم من صناديد القسام عشرات العمليات التي لم نتبنّها في حينه نظراً للظروف الأمنية الصعبة...

وإننا في كتائب القسام نكشف لأول مرة وبعد أكثر من خمس سنوات عن هوية اثنين من مقاتلينا الصناديد وهما:

الاستشهادي القسامي البطل/ محمد جميل نبيل معمر عودة

"من بلدة قريوت بنابلس-سكان الأردن"

منفذ عملية "ريشون ليتسيون" الاستشهادية بتاريخ 07/05/2002م حيث اخترق شهيدنا كل الحواجز الصهيونية ودخل نادياً للقمار حاملاً حقيبة مفخخة وقام بتفجيرها في المكان، وقد أوقعت العملية 20 قتيلاً و60 جريحاً صهيونياً.

والاستشهادي القسامي البطل/ إياد نعيم صبحي رداد

"من قرية الزاوية شمال سلفيت-سكان الأردن"

منفذ العملية الاستشهادية في شارع اللنبي بمدينة تل الربيع المحتلة بتاريخ 19/09/2002م حيث صعد شهيدنا إلى حافلة صهيونية ثم فجر نفسه مخلفاً 6 قتلى و أكثر من 60 جريحاً صهيونياً وجاءت تلك العملية رداً على اغتيال الشيخ القائد صلاح شحادة.  

كما وتعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام لأول مرة مسئوليتها عن تنفيذ عدد من العمليات التي لم تتبناها ومن أبرزها:

  • سلسلة عمليات التفجير على خط سكة الحديد بالقرب من محطة القطارات في مدينة اللد (في العام 2002م)، ما اعتبر في حينه تطوراً نوعياً في عمل المقاومة.
  • تفجير صهريج للوقود في محطة "بي غليلوت" بمدينة تل الربيع المحتلة بتاريخ 23/05/2002م .
  • سلسلة عمليات استهدفت المغتصبين الصهاينة أدت إلى مقتل مغتصبَين في بيت حجاي بتاريخ 24/6/2005م، وثلاثة آخرين في غوش عتصيون بتاريخ 16/10/2005م، ومغتصب سادس في بيت حجاي بتاريخ 16/12/2005م.  

إن كتائب القسام إذ تعلن مسئوليتها عن هذه العمليات البطولية بعد أعوام من تنفيذها، لتؤكد على أنها وبرغم تبني الغير لعملياتها، آثرت الصمت في حينها حفاظاً على سلامة مجاهديها، وما هذا إلا غيض من فيض عملياتنا التي لم نعلن عنها، ونحن نؤكد بأن خلايانا في الضفة المحتلة لا زالت بخير، وهي مستعدة لضرب المحتل في الزمان والمكان اللذين تراهما مناسبين رداً على جرائمه بحق أبناء شعبنا.  

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،

كتائب الشهيد عز الدين القسام

السبت 03 جمادى الآخرة 1429هـ  

الموافق 07/06/2008م

اعرض المزيد من البيانات
اعرض المزيد من البلاغات
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019