بسم الله الرحمن الرحيم
header
1909-01

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف القائد الميداني بسام السايح وتؤكد بأن دماءه لن تذهب هدراً

لأجل الله ترخص الأرواح والمهج، وفي درب التحرير تستعذب التضحيات، ورغم الآلام والعذابات يرتقي الشهداء شامخين رافعي الرؤوس، كيف لا وهم الذين سطروا أروع الملاحم، وأذاقوا العدو الويلات، ولم تثنهم ملاحقات أو تضييق عن القيام بواجبهم المقدس حتى وإن كلفهم ذلك الكثير، واليوم يرتقي إلى العلا شهيدٌ ليس كأي شهيد، تقدم وبادر ولبى نداء الوطن رغم المرض والألم ليقيم الحجة على الأصحاء، ويشعل مع إخوانه جذوة الجهاد والمقاومة في ضفة الأحرار.

تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى العلا أحد مجاهديها الأبرار وأحد مفجري انتفاضة القدس عام 2015م:

الشهيد القائد الميداني / بسام أمين السايح
(47 عاماً) ابن مدينة نابلس الصمود

والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- اليوم الأحد 09 محرم 1441هـ الموافق 08/09/2019م نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في السجون الصهيونية، بعد معاناةٍ مريرةٍ مع المرض، وشهيدنا البطل هو أحد منفذي عملية إيتمار القسامية التي شكلت باكورة انطلاق انتفاضة القدس بتاريخ 01/10/2015م، والتي قتل فيها مغتصبان صهيونيان.

إن كتائب الشهيد عز الدين القسام وهي تزف إلى العلا شهيدها المقدام لتؤكد بأن دماءه الزكية لن تضيع هدراً، وستكون لعنةً تطارد المحتل في الضفة المحتلة وفي كل شبر من أرض فلسطين، ورسالة دمه تؤكد بأن جذوة المقاومة وبندقية القسام في الضفة المحتلة ستظل حاضرةً ومشرعةً تطارد المحتلين وتذيقهم الويلات، كما نعاهد أسرانا بأن حريتهم دين في رقابنا وبأننا سنحاسب العدو على إجرامه بحقهم، وإن فجر الحرية آت رغم أنف المحتل بإذن الله.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأحد 09 محرم 1441هـ
الموافق 08/09/2019م

اعرض المزيد من البيانات
اعرض المزيد من البلاغات
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019