بسم الله الرحمن الرحيم
header

(قاتلوهم يعذبهم الله  بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم )  

بيان عسكري صادر عن

كتائب الشهيد عز الدين القسام

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على قائد المجاهدين وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد:

بفضل الله عز وجل ومنته نفذ مجاهدونا الابطال هجوما جديدا ردا على جرائم الصهاينة الذين تجبروا في أرضنا وعاثوا فيها فسادا ودمروا مدننا واستأسدوا على العزل، فبالرغم من الاحتياطات الامنية الاسرائيلية … ترجل فارسنا الجديد وتمكن من اختراق كافة حواجزهم الهشة حاملا حزامه الناسف قاطعا عشرات الكيلومترات مشيا على الاقدام متحديا ظلمة الليل وبرده القارس، مكث عدة ليالي في العراء وفي عقر دارهم حتى حان موعد اللقاء المرتقب لقاء الحبيب بأحباءه  الشهداء لقاء الشهيد بربه، فستل سلاحه معلنا بدىء جولة جديدة من جولات معارك الانتقام، هذه المعارك التي لن تنتهي الا بزوال الاحتلال الظالم باذن الله والانتقام لكل الشهداء (الشهيد المهندس ايمن حلاوة والشهيد مرشود وحماد وعبيدات وملوح وابو حجله والخطيب وعكرمه وجرادات ومن قبلهم القادة منصور وسليم وصلاح الدين وثابت وابو علي مصطفى وكافة شهداء الشعب الفلسطيني).

ففي صباح يوم الخميس ضغط المجاهد القسامي البطل:

(مؤيد صلاح الدين 22 عام من طولكرم)

على زر التفجير عندما وصل الى هدفه المنشود لجنود الاحتلال وليس كما ادعى جيش الاحتلال محولا كل قطرة من دمه قذيفه تحرق الصهاية وقد اسفرت هذه العملية عن مقتل واصابة العديد منهم كما أكد المجاهدون الذين كانوا على مقربة من المكان، وتمت العملية بنجاح فيما عاد بقية المجاهدين الى قواعدهم سالمين ولله الحمد.    

ومن هنا نعلنها الى الجزار شارون بأن كتائب القسام قد أخذت على عاتقها عهدا بالاجهاز على مائة صهيوني باذن الله كدفعه أولى ردا على جرائمهم المتواصلة مهما كلف هذا الأمر فقد كانت البداية قتل ضابط في تل واليوم الأسد القسامي مؤيد للأعداء بالمرصاد والقافلة مستمرة بإذن الله .

فأول الغيث قطرة ثم ينهمر

والله أكبر ولله الحمد  

كتائب الشهيد عز الدين القسام

الخميس 22 شعبان 1422هـ 

الموافق 8/11/2001م

فلسطين

اعرض المزيد من البيانات
اعرض المزيد من البلاغات
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019