الجمعة, 09 أغسطس, 2019, 01:52 بتوقيت القدس

تفاصيل جديدة .. عملية «عتصيون» خُطط لها مسبقاً

القسام - الضفة المحتلة :
قالت مصادر عسكرية صهيونية مساء الخميس، إن آخر التحقيقات في عملية قتل الجندي قرب مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة تشير إلى عدم وجود محاولة أسر قبيل مقتله، وأنها لم تكن صدفة.
وذكرت المصادر لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية أن القتيل كان يسير راجلًا في الطريق بين مغتصبتين بتجمع "غوش عتصيون" خلال ساعات قبيل منتصف الليلة الماضية فقامت مجموعة فلسطينية تستقل مركبة بالتوقف لجانبه والنزول من المركبة وطعنه حتى الموت وثم إلقاء جثته على قارعة الطريق والفرار من المكان.
وبينت أن المسافة ما بين المغتصبتين هي 150-200 متر فقط، وأن المهاجمين استغلوا قيام الجندي بالسير على الأقدام في هذه المنطقة.

لم تكن صدفة

من جهته قال المحلل العسكري في قناة "كان" الصهيونية أن تقديرات جيش الاحتلال تفيد أن المقاومين خططوا جيداً لتنفيذ عمليتهم، صباح اليوم الخميس، قرب "غوش عتصيون"، وأن هذه العملية لم تكن صدفة.
وزعم أن قيادة جيش الاحتلال قررت إرسال مزيد من القوات نحو الضفة المحتلة خشية قيام الخلية بتنفيذ عملية أخرى خلال الفترة القريبة.
في حين قالت مراسلة القناة أن جيش الاحتلال يفحص فشل وحدة المراقبة في مغتصبة "مجدال عوز" في ملاحظة العملية التي تجري على بعد عشرات الأمتار فقط.
وبحسب المراسلة أن جيش الاحتلال يفحص سبب فشل جنوده بالوصول إلى الجندي القتيل خلال فترة قصيرة، إذ وصلت قوة من الجيش إلى مكان الجندي بعد ست ساعات من العملية.
فيما تواصل قوات صهيونية كبيرة بنشر الحواجز وإغلاق الشوارع الرئيسة بين مدن الضفة المحتلة وبلداتها بحثاً عن المنفذين الذين تمكنوا من الانسحاب بعد تنفيذهم العملية البطولية.

أضف مشاركة عبر الموقع

اقرأ أيضاً
الخميس, 12 ديسمبر, 2019, 19:58 بتوقيت القدس
الخميس, 12 ديسمبر, 2019, 09:10 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الخميس, 12 ديسمبر, 2019
الأربعاء, 11 ديسمبر, 2019
الثلاثاء, 10 ديسمبر, 2019
الاثنين, 09 ديسمبر, 2019
الأحد, 08 ديسمبر, 2019
السبت, 07 ديسمبر, 2019
الجمعة, 06 ديسمبر, 2019
الخميس, 05 ديسمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019