سنوار
الاثنين, 04 نوفمبر, 2019, 20:05 بتوقيت القدس

السنوار:لن نسمح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك

القسام - غزة :
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" يحيى السنوار  بأن المقاومة الفلسطينية في غزة وقفت للعدو بالمرصاد وشدد: "لن نسمح للعدو بأن يغير قواعد الاشتباك.
وخاطب السنوار قادة العدو الصهيوني بقوله خلال لقاء مع الشباب في مدينة غزة الإثنين :"تجهزوا لشيء كثير.. لأننا لن نقبل استمرار هذه الحالة، ولن نقبل ببقاء الأزمة الإنسانية في قطاع غزة ولن نصبر أكثر من ذلك"، مضيفاً أن قضية حل مشكلة غزة الإنسانية يجب أن تكون الأولى على جدول أعمالكم، لأننا لن نصبر أكثر من ذلك وبلغ السيل الزبى.
وأوضح السنوار أن الأزمة الإنسانية ضربت كافة مناحي الحياة بسبب الحصار والعقوبات المفروضة عليه، واتخذنا قراراً أنه إذا استمرت ستنفجر الأوضاع في وجه المحاصرين.
وبين أن الحصار يهدف لتركيع شعبنا والانقلاب على المقاومة، لافتا إلى "أننا أبلغنا الوسيط سنضرب "تل أبيب" على مدار ستة شهور كاملة إن استمر تضييق الخناق على قطاع غزة، فبدأت الاتصالات تهل علينا".
وشدد السنوار على أن "لدينا قوة عسكرية في قطاع غزة يُعتد بها ويحسب العدو لها كل حساب".
وكشف مزيداً من القدرات العسكرية للمقاومة بالقول:"لدينا مئات الكيلومترات من الأنفاق وآلاف الكمائن ومضادات الدروع والقذائف الصاروخية المصنعة محليا".
وأضاف "نجحنا في تشكيل غرفة العمليات المشتركة بمشاركة 13 جناحاً عسكرياً للفصائل الفلسطينية، للتصدي لعدوان الاحتلال".
وأشار السنوار إلى أنه رغم الحصار المفروض على قطاع غزة، إلا أن فصائل المقاومة الفلسطينية استطاعت بناء قوة يُعتد بها، والوقوف على أرض صلبة، مشدداً على أنه "لن نتردد في مواجهة العدو، وعرفنا كيف ندير هذه المواجهات دون أن ندحرجها لحرب واسعة".
وتابع "سمعنا تصريحات لقادة الاحتلال يهددون ويتوعدون، لكننا سنجعلهم يلعنون اليوم الذي ولدوا فيه"، وشدد بالقول:"سيرى العالم أننا ما صبرنا على الجوع والجراح والحصار إلا لنبني قوة لتمريغ أنف جيش الاحتلال بالتراب"، مضيفا "بنينا القوة وسنستمر في بنائها لتحقيق أهداف شعبنا بالحرية والعودة".
وذكر أنه في قطاع غزة 70 ألف شاب يحملون السلاح في أجنحة العمل المقاوم والأجهزة الأمنية، شاكرا الشباب على صبرهم وثباتهم رغم الجراح والصعاب.
وقال السنوار :"التعليم والصحة والأمن في قطاع غزة أرادوا لها أن تنهار إلا أنها لم تنهار، ووقفنا أمام مسئولياتنا في استمرار عمل المؤسسات الخدماتية في غزة، وقدمنا أفضل ما لدينا، مع قناعتنا أن شعبنا يستحق دائماً الأفضل".
ونبه السنوار إلى أن هناك جهودا من أجهزة مخابرات عديدة لضرب حالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، "ولدينا الكثير مما لم نكشفه عن طريقة عمل مخابرات الاحتلال في القطاع".
وحول قضية اغتيال القائد القسامي مازن فقهاء، أكد السنوار بأن الكثير من المعلومات لم يتم الكشف عنها بعد، وسيفاجأ العدو بذلك، وأضاف: "فككنا الكثير من الشبكات التي حاولت ضرب حالة الاستقرار في القطاع، ولو نجحوا في مخططاتهم لما شعر مواطنو القطاع بالأمان والاستقرار".

أضف مشاركة عبر الموقع

اقرأ أيضاً
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019, 12:59 بتوقيت القدس
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019, 09:22 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019
الثلاثاء, 12 نوفمبر, 2019
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019
الأحد, 10 نوفمبر, 2019
السبت, 09 نوفمبر, 2019
الجمعة, 08 نوفمبر, 2019
الخميس, 07 نوفمبر, 2019
الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019
عاجل
  • وزارة الصحة: حصيلة التصعيد الصهيوني على قطاع غزة 22 شهيداً من بينهم سيدة و69 اصابة بجراح مختلفة
  • الغرفة المشتركة: لن نسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف باذن الله تعالى
  • الغرفة المشتركة :ندير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية؛ سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه
  • الغرفة المشتركة: إن المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن العدو الدرس الذي لن ينساه باذن الله، وعلى جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمل المسؤولية عن شل الحياة في الكيان وفتح الملاجئ والحياة تحت النار