اعتقال
الثلاثاء, 05 نوفمبر, 2019, 11:54 بتوقيت القدس

العدو يعتقل 6 مواطنين خلال مداهمات بالضفة والقدس

القسام - الضفة المحتلة :
اعتقل جيش العدو الصهيوني، اليوم الأربعاء، ستة مواطنين فلسطينيين، عقب مداهمات لمنازل المواطنين وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وذكرت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة شبان، من مدينة "بيت جالا"، ومخيمي "العزة" و"عايدة" للاجئين الفلسطينيين في بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).
وأضافت أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن نواف إسماعيل القيسي (45 عاما)، من مخيم "العزة" شمالي بيت لحم، وهو مريض بالسرطان، والفتى محمد نادر جواريش (17 عاما) من حي "الجداول" في مدينة "بيت جالا" غربا، ومحمد حمدي المساعيد، وأشرف الشيخ من مخيم "عايدة" شمالا، بعد أن داهمت منازل ذويهم وفتشتها.
واعتقلت قوة خاصة تابعة لجيش الاحتلال الشاب مجد بشير أحمد (18 عامًا) والطفل محمد سامي عبيد (15 عاما) من قرية "العيسوية" شرقي القدس المحتلة.
وشهدت بلدة "بيرزيت" شمال رام الله مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة، إضافة لاقتحام بلدة "جماعين" جنوبي نابلس وعزبة "شوفة" جنوبي طولكرموتشن قوات الاحتلال اقتحامات وعمليات اعتقال يومية، تطال مختلف المدن والقرى والمخيمات بالضفة الغربية والقدس، ويتم خلالها اقتحام منازل الفلسطينيين والعبث بمحتوياتها واستجواب قاطنيها ميدانيًّا، وكذلك اعتقال مواطنين بشكل تعسفي.
وتحتجز سلطات الاحتلال نحو 5700 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلا و48 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

أضف مشاركة عبر الموقع

اقرأ أيضاً
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019, 12:59 بتوقيت القدس
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019, 09:22 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الأربعاء, 13 نوفمبر, 2019
الثلاثاء, 12 نوفمبر, 2019
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019
الأحد, 10 نوفمبر, 2019
السبت, 09 نوفمبر, 2019
الجمعة, 08 نوفمبر, 2019
الخميس, 07 نوفمبر, 2019
الأربعاء, 06 نوفمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019
عاجل
  • وزارة الصحة: حصيلة التصعيد الصهيوني على قطاع غزة 22 شهيداً من بينهم سيدة و69 اصابة بجراح مختلفة
  • الغرفة المشتركة: لن نسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف باذن الله تعالى
  • الغرفة المشتركة :ندير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية؛ سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه
  • الغرفة المشتركة: إن المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن العدو الدرس الذي لن ينساه باذن الله، وعلى جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمل المسؤولية عن شل الحياة في الكيان وفتح الملاجئ والحياة تحت النار