الأحد, 28 أغسطس, 2005, 00:00 بتوقيت القدس

علمية "بئر السبع" الرد الطبيعي على جرائم العدو

تقرير خاص_وكالات: ذكرت الشرطة الصهيونية أن الحصيلة النهائية للانفجار ‏الذي وقع صباح اليوم في مدينة بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة عام 1948م أسفرت عن إصابة 48 صهيونياً.‏ ‏وقالت متحدث باسم الشرطة للإذاعة الصهيونية " إن فلسطينيا يحمل على وسطه ‏حزاما ناسفا فجر نفسه في مركز مدينة بئر السبع جنوب اسرائيل مما أسفر عن إصابة 48 إسرائيليا على الأقل من بينهم اثنين في حال الخطر".‏ الأول من نوعه .. ‏ويعد هذا الهجوم الأول من نوعه الذي ينفذه الفلسطينيون داخل الكيان بعد أن ‏أعلنت الأخيرة أنها ستنسحب من قطاع غزة وأربع مغتصبات شمال الضفة الغربية وبعد ‏نحو أسبوع من إخلاء المغتصبات فيها.‏ ‏ونقلت الإذاعة عن المتحدث الصهيوني قوله " إن منفذ العملية أثار شكوك السائق ‏وركاب إحدى الحافلات التي كان يريد الصعود إليها حيث ابلغ حراس الأمن المتواجدين ‏في محطة الحافلات قبل أن يسارع الفلسطيني في تفجير نفسه ".‏ ‏وقال شهود عيان للإذاعة " إن تحذير السائق لقوات الأمن من وجود الفلسطيني منع ‏إمكانية وقوع كارثة اكبر كان من الممكن أن تسفر عن وقوع إصابات كبيرة خاصة وان ‏التفجير وقع في اليوم الأول من الأسبوع حيث يتوجه الإسرائيليون إلى أعمالهم ".‏ اشتباه .. ‏وأشارت الشرطة الصهيونية إلى " أنها تشتبه بأن منفذ عملية بئر السبع ربما يكون فلسطينيا من ‏مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية أرسلته حركة حماس لتنفيذ الهجوم. ومن جانبها اعتقلت الشرطة الصهيونية قبل قليل شخصا، قالت انه "من ابناء الاقليات"، في اشارة الى انه عربي، للاشتباه فيه بانه قام بنقل مرتكب العملية التفجيرية في محطة الباصات المركزية في بئر السبع. 5 كيلوجرام .. وقالت الاذاعة العبرية العامة، أن افراد الشرطة لاحقوا هذا الشخص مستعينين بمروحية، اذ تمكنوا من القاء القبض عليه في ضواحي المدينة. وحسب مصادر الشرطة فقد احيل المعتقل الى الجهات المختصة الصهيونية للتحقيق معه. وقالت مصادر امنية صهيونية ان الفدائي كان يحمل عبوة ناسفة بوزن خمسة كيلوغرامات، في حين لم تعلن بعد اي جهة مسؤوليتها عن الحادث كما لم تعرف بعد هوية مرتكبها. وقد رفعت شرطة العدو حالة التأهب في مختلف انحاء الكيان الصهيوني تحسبا لاي طارئ. إلى أين ؟! و قالت الاذاعة الصهيونية العامة العامة صباح اليوم, أن سائق الحافلة التي تعرضت لهجوم من قبل فدائي فلسطيني في بئر السبع أكد أنه تحدث مع الشخص الذي فجر نفسه. وقال سائق الحافلة، "لقد سألني الانتحاري هل انتم متوجين الى مجمع سوروكا الطبي ؟؟". وكانت مصادر طبية في مشفى سروكا الصهيوني قد أكدت أن 11 اصابة بينها اثنين في حال الخطر وصلت الى المجمع عقب الهجوم الذي شنه فدائي فلسطيني على حافلة لنقل الركاب في محطة الحافلات المركزية في بئر السبع. رد طبيعي .. ومن جهتها أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن عملية التفجير التي وقعت في مدينة بئر السبع صباح اليوم تأتي كرد طبيعي على ما وصفته بالجرائم الصهيونية والتي كان آخرها عملية اغتيال خمسة فلسطينيين في طولكرم في الوقت الذي أدانت فيه السلطة الفلسطينية العملية. وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء رامتان " عملية بئر السبع هي رد فعل طبيعي على استمرار الإرهاب الإسرائيلي والجرائم الصهيونية بحق شعبنا والتي كان آخرها في شفا عمرو ورام الله وطولكرم " مؤكدا على أن "هذه العملية تأتي لتوفير الحماية لشعبنا والدفاع عنها ". وحول فرص استمرار التهدئة بعد هذه العملية شدد الناطق باسم حماس على أن مختلف القوى الفلسطيني التزمت بالتهدئة ولكنها ملتزمة بالدفاع عن شعبنا وأي خرق صهيوني سيتم الرد عليه بالمقابل على حد تعبيره. السلطة تدين .. ومن ناحيته ادان الدكتور صائب عريقات مسئول شئون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية العملية وطالب الفصائل الفلسطينية بالحفاظ على التهدئة . العدو يهدد .. ودعا رعنان غيسن مستشار رئيس الوزراء الصهيوني ارئيل شارون اليوم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى تفكيك ما وصفها بالمنظمات الإرهابية محذرا بأنه لا يمكن لعملية السلام أن تستمر في حال عدم تفكيها . وقال غيسن في رده على عملية التفجير التي وقعت صباح اليوم في حافلة صهيونية في مدينة بئر السبع " لا بد للسلطة الفلسطينية ان تتحمل المسؤولية عن وقف العمليات الإرهابية " .

أضف مشاركة عبر الموقع

اقرأ أيضاً
السبت, 21 سبتمبر, 2019, 17:29 بتوقيت القدس
الاثنين, 23 سبتمبر, 2019, 00:05 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الأحد, 22 سبتمبر, 2019
السبت, 21 سبتمبر, 2019
الجمعة, 20 سبتمبر, 2019
الخميس, 19 سبتمبر, 2019
الأربعاء, 18 سبتمبر, 2019
الثلاثاء, 17 سبتمبر, 2019
الاثنين, 16 سبتمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019