• أحمد جهاد أبو معيلق

    صاحب الابتسامة الصادقة

    • أحمد جهاد أبو معيلق
    • الوسطى
    • قائد ميداني
    • 2020-05-18
  • مؤمن أحمد أبو حجر

    صاحب الابتسامة

    • مؤمن أحمد أبو حجر
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-06
  • عبد العزيز عثمان أبو رواع

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • عبد العزيز عثمان أبو رواع
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-17
  • أدهم محمود المصري

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • أدهم محمود المصري
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-04
  • سامي محمود برهوم

    مثالٌ للنشاط والخلق الحسن

    • سامي محمود برهوم
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2020-04-14
  • مصطفى عبد ربه الطهراوي

    فارس في ميادين التضحية والجهاد

    • مصطفى عبد ربه الطهراوي
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2016-05-30
  • صبري محمد أبو قليق

    تربى ونشئ في حلق الذكر والقرآن

    • صبري محمد أبو قليق
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2006-05-30
  • محمد إسماعيل صيام

    لم ينقطع يوماً عن مجلس علم

    • محمد إسماعيل صيام
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 1993-05-30
  • إبراهيم يونس عاشور

    خط المقاومة هو الطريق الوحيد للعزة والكرامة

    • إبراهيم يونس عاشور
    • رفح
    • قائد عسكري
    • 1993-05-30
  • محمد مصطفى صرصور

    نموذج في العطاء والكرم والعبادة والجهاد والتضحية

    • محمد مصطفى صرصور
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2004-05-30
  •  عمر شعبان  ريحان

    بعد مشوار جهادي طويل نال ما تمناه

    • عمر شعبان ريحان
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-30
  • محمود عيسى حمودة

    صاحب الخلق الحسن والصفات السامية

    • محمود عيسى حمودة
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-30
  •  وائل طلب نصار

    عشر سنوات من المقاومة

    • وائل طلب نصار
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2004-05-30

صفحة من صفحات الجهاد القسامية 2002

نضال حسني أبو الهيجا
  • نضال حسني أبو الهيجا
  • الضفة الغربية
  • مجاهد قسامي
  • 2002-04-05

 الشهيد القسامي / نضال حسني أبو الهيجا
صفحة من صفحات الجهاد القسامية 2002

القسام - خاص :

رحل نضال ورحلت معه ذكريات عظيمة لعشرات القساميين قضوا شهداء ، وكلما استشهد قسامي اضيفت صفحة جديدة الى صفحات كتاب كتبت صفحته الاولى الا ان صفحته الاخيرة بقيت طي الغيب في كتاب مكنون ….وانتهت معركة جنين وبقيت كتائب القسام عصية على الكسر .

الميلاد والنشأة 

نضال حسني ابراهيم ابو الهيجا ، مجاهد تشرب مرارة اللجوء منذ ولادته في الحارة الشرقية من مدينة جنين في العام 1978 لعائلة فلسطينية هجرت من بلدة عين حوض ، تلك العائلة التي قدمت الشهيد تلو الشهيد على مذبح الحرية والتضحية ، وقدمت ابناءها عن طب خاطر مقاتلين قساميين حتى الشهادة.
فكان من اقاربه الشهيد القسامي  مهند ابو الهيجا ، والذي استشهد خلال التصدي لاحد الاجتياحات في جنين قبل عام ، واخوه الشهيد هلال ابو الهيجا ، اول القساميين من مخيم جنين في العام 1994 ، والشهيد القسامي اشرف ابو الهيجا ، والذي استشهد خلال الاجتياح الكبير في نيسان 2002 في مخيم جنين ، وهو ذات الاجتياح الذي استشهد فيه شهيدنا نضال مقاتلا مقبلا غير مدبر.
اضافة الى الاستشهادي اسامة ابو الهيجا والذي استشهد في منتصف العام 2001 ، وهو اول استشهادي لحركة الجهاد الاسلامي في جنين ، كما ان خاله نظمي ابو الهيجا ، وعمه ناظم ابو الهيجا استشهدا خلال معركة بطولية على ثرى القدس الشريف في عام 1967 .
وعند التعريج على اقاربه لا بد من ذكر الشيخ جمال ابو الهيجا ، احد قادة المقاومة في جنين والمعتقل في سجن الهداريم ، والذي يتوقع ان يحكم عليه بالسجن المؤبد بعد اعتقاله قبل عدة اشهر  خلال عملية صهيونية خاصة ، عرف نضال بتدينه ، فقد كان مواظبا على صلاة الفجر وقراءة القران حتى طلوع الشمس .
وكان دائم السماع للاناشيد الجهادية ودائم الحديث عن الشهادة ، وله من الاخوة ستة ومن الاخوات ثلاث ، اما والده فيعمل في سوق الخضار في المدينة ، فيما يملك نضال كراجا لتصليح السيارات في المنطقة الصناعية في جنين ، لم يفكر نضال البتة في الزواج ، وكان واضعا نصب عينيه الا يخرج من هذه الدنيا الا برصاصات تخترق جسده ، وثياب صبغت باللون الاحمر ، اللون لون الدم ، والريح ريح المسك …………

مجاهد قسامي 

مع انطلاقة انتفاضة الاقصى التحق نضال بصفوف كتائب القسام في جنين ضمن المجموعات التي تم تشكيلها من اجل التصدي للاجتياحات المتلاحقة للمدينة والمخيم ، وكان سلاحه لا يفارقه ، فتارة يحمل ام 16 ، واخرى يحمل كارلو ، اضافة الى مسدسه الشخصي.
وكان دائما يعمد الى زراعة العبوات الناسفة والاكواع والتي يتم تفجيرها في اليات العدو ، ويذكر هنا ان معظم شهداء معركة جنين في نيسان الماضي كانوا عبارة عن مجموعة من الاصدقاء بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي ، ومن اصدقاء الشهيد الذين استشهدوا معه علام القنيري من كتائب الاقصى وهو زوج اخته ، وقيس عدوان والذي استشهد في طوباس ، وطه الزبيدي ومحمود طوالبة من سرايا القدس ، والقائمة طويلة.

على موعد 

وقد كان الشهيد نضال من السباقين الى مقاتلة العدو في الصفوف الاولى للمعركة ، وكانت لديه روح الاقتحام والمغامرة وهو ما دلت عليه قصة استشهاده : ……ففي اليوم الثاني للاجتياح الكبير تمركز ت فرقة من الجيش الصهيوني في منزل يعود لعائلة الجربوع قرب مطعم الوكالة في المخيم ، ولم يكد الجنود يستقروا في المنزل حتى اقتحم نضال غمار البيت من اطرافه مشتبكا مع الوحدة الصهيونية من مسافة صفر.
وحسب شهود عيان فان جنديين صهيوينيين قتلا في ذلك الهجوم ، وفي تلك اللحظات كانت مجموعات صهيونية اخرى تتمركز على أسطح منازل مجاورة عالجت نضال برصاصات من الخلف لم تثنه عن تقدمه باتجاه هدفه الذي نال منه كما اراد ، ……….وقع نظال على الارض جريحا ، عند ذلك تقدم نحوه شخص يدعى ربيع ابو شحمة من اجل محاولة اسعافه ونقله من المكان الا ان رصاصات العدو كانت سباقة اليه ايضا ليسقط شهيدا فوق جثمان نضال ، وليبقى الاثنان ممددين حتى نهاية المعركة وانسحاب العدو من المكان ،

وحول وقع الخبر على العائلة يقول اخوه محمد : اتصل بنا الشيخ جمال ابو الهيجا ، وقال لنا ان نضال قد اصيب في منطقة الرقبة والخاصرة ، ولم يؤكد لنا خبر استشهاده الا في اليوم الرابع للمعركة ، وبالتاكيد فان نضال قد استشهد نتيجة منع المسعفين من الوصول اليه اسوة بمعظم شهداء جنين " ، ولم يكن الخبر مفاجئا لاسرته ، اذ كانت الشهادة قد رسمت على جبين كل من قرر الالتحاق في صفوف المعركة ، اضافة الى ان نضال كان دائما من طلاب الشهادة ، وكانت علامات الشهادة تظهر عليه كلما شارك في جنازة شهيد ، ولم يكن خبر نضال هو الوقع الوحيد على هذه الاسرة المرابطة في هذ الاجتياح ، اذ بعدها بعدة ايام زف اليهم خبر استشهاد مقاتل اخر  هو الشهيد علام القنيري وهو زوج اخت نضال ، ولم يكن امام هذه الاسرة سوى الصبر والسلوان ،


جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020