• محمد سعد الله العرجا

    • محمد سعد الله العرجا
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-12-06
  • أحمد أيمن عبد العال

    رحل شهيداً برفقة إخوانه

    • أحمد أيمن عبد العال
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-15
  • براء عادل العمور

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • براء عادل العمور
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-01
  • محمد يوسف البسيوني

    نموذجٌ للعطاء والجهاد

    • محمد يوسف البسيوني
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2019-10-11
  • محمد أيمن القرا

    صاحب الهمة العالية

    • محمد أيمن القرا
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-30
  • محمود عبد الرؤوف المبحوح

    المخطط لعمليتي أسر الجنديين (سعدون) و(سبورتس)

    • محمود عبد الرؤوف المبحوح
    • الشمال
    • قائد عسكري
    • 2010-01-19
  • غسان مصلح الترابين

    مثالا للالتزام في كل الميادين

    • غسان مصلح الترابين
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2010-01-19
  • شادي فايز اقطيفان

    تربى في المساجد وأصبح مجاهداً قسامياً

    • شادي فايز اقطيفان
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2008-01-19
  • إيهاب على البنا

    عضو في وحدة القنص القسامية

    • إيهاب على البنا
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2008-01-19
  • علي جمعة جمعة

    سألحق بأخي بعد قليل

    • علي جمعة جمعة
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2008-01-19
  • علان محمد  أبو عرة

    شعلة اخوانية التحقت بجند القسام في ارض القسام

    • علان محمد أبو عرة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 1996-01-19
  • طارق عبد الرحمن منصور

    سيطرت الفكرة الإسلامية على وجدانه

    • طارق عبد الرحمن منصور
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 1996-01-19
  • عبد الرحيم جرادات

    اوفى بوعده قبل الشهاده

    • عبد الرحيم جرادات
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 1996-01-19

ريحانة المسجد وبطل القسام

صبحي علاء البطش
  • صبحي علاء البطش
  • غزة
  • مجاهد قسامي
  • 2011-12-08

الشهيد القسامي/ صبحي علاء البطش
ريحانة المسجد وبطل القسام

القسام - خاص :
تتخضب الأرض بدماء الشهداء فتنبت شجرة العز والانتصار، شجرة ضاربة جذورها في أعماق الأرض وممتدة فروعها إلى السماء، لتزهر انتصارات وبطولات رسخت أفعال المجاهدين، وما "صفقة وفاء الأحرار" لتبادل الأسرى إلا نتاج لعمل مقاوم ثبت على مبدئه وقدم في سبيله آلاف الشهداء والجرحى ليرسم ابتسامة على وجه الشعب الفلسطيني.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا القسامي المجاهد صبحي علاء البطش "أبو علاء" في الثالث من مارس من العام 1992م بحي التفاح المجاهد بمدينة غزة.
ترعرع شهيدنا في أحضان أسرة مجاهدة ملتزمة، ونما في جوانبها حتى صقل شخصيته الجهادية من معينها الصافي، فكان طفلاً يفوق سنه بعقله، محبوب من الجميع، لا يؤذي أحداً ولا يتعدى على غيره.
تميزت علاقة الشهيد المجاهد بوالديه كثيراً، فكان رحمه الله نعم الابن البار بوالديه، لا يعصي لهما أمراً، ولا يزعج لهما بالاً، فكانت محبته في قلبهما محبة لا توصف.
أما عن علاقته بإخوانه، فكان الأخ الحنون والصديق الصدوق، لا تسمع منه إلا خيراً، كلام لا يجرح المشاعر بل يداوي الجروح، يسعى لحل الخلافات أينما حل وارتحل، فكان كالنسيم العليل والمطر أينما حل نفع.
درس شهيدنا المجاهد مرحلته الابتدائية في مدرسة أسعد الصفطاوي في مدينة غزة، ثم أكمل الإعدادية في مدرسة يافا، والتحق بالثانوية في مدرسة عبد الفتاح حمود، وكان حتى استشهاده رحمه الله يدرس في الكلية الجامعة للعلوم التطبيقية في تخصص السكرتارية والدراسات القانونية.

ريحانة المسجد

انتمى شهيدنا المجاهد صبحي البطش بفطرته إلى الدعوة الإسلامية منذ نعومة أظفاره، وعرف بين إخوانه بتواضعه الشديد، وحبه للمسجد و الدعوة, وطيبة قلبه النادرة، ومساعدته لإخوانه.
نشط شهيدنا المجاهد في لجان المسجد، فكان شاباً نشيطاً يعمل بجد واجتهاد، ولا يتوانى عن المشاركة في أي فعالية للحركة داخل المسجد أو خارجه كالمسيرات الجماهيرية، والاحتفالات المختلفة، والجلسات الدعوية الإيمانية.

في أحضان القسام

دأب شهيدنا المجاهد على الإلحاح على قيادة منطقته من أجل الانخراط في العمل العسكري ضمن كتائب الشهيد عز الدين القسام، وكان له ذلك في نهايات عام 2009م، حيث دخل في مجال العمل العسكري المقاوم.
عرف عن الشهيد حبه الشديد للرباط على الثغور في سبيل الله، وعشقه للجهاد والقتال تحت راية القسام، وكان أثناء رباطه مثالاً للأخلاق العالية، والتواضع والسمع والطاعة لأمرائه.
تخصص شهيدنا المجاهد صبحي البطش في مجال الدروع ضمن الكتائب، وتلقى العديد من الدورات العسكرية للارتقاء مستواه العلمي والعملي في هذا المجال، فكان من المميزين الواثقين بقدرة المؤمن على قهر أعداء الله اليهود.

رحيل الزهور

في يوم الخميس الثامن من ديسمبر من العام 2011، كان شهيدنا المجاهد صبحي برفقة عمه الشهيد القائد عصام صبحي البطش القائد العام لجيش المؤمنين التابع لكتائب شهداء الأقصى فاستهدفت طائرة استطلاع غادرة سيارتهم فارتقيا على الفور إلى ربهم أشلاء ممزقة.
امتزجت دماء الشهداء على أرض الميدان، فرسم دم ابن القسام مع ابن الأقصى أجمل لوحة وحدة وطنية، وحدة تجمعها الدماء، وتجمعها رفض الحلول الاستسلامية مع الصهاينة.
شيع الشهيدين إلى الحور العين في جنازة مهيبة شارك فيها آلاف المجاهدين المواطنين، نحسبهم شهداء في عليين ولا نزكي على الله أحد، والملتقى الجنة بإذن الله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :

... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...

كتائب القسام تزف المجاهد صبحي البطش الذي استشهد في قصف صهيوني  

وقوفاً في وجه طواغيت الأرض الصهاينة، وتلبية لنداء الدين والوطن، يخرج مجاهدو القسام في كل يوم ليكونوا درعاً حصيناً لوطنهم وشعبهم، يحملون راية الجهاد والنصرة للمظلومين والمقهورين والمحاصرين، يقفون في كافة الميادين ويتقدمون الصفوف بكل عزيمة وثبات وإرادة لا تلين وثقة بنصر الله، يعدّون العدة ويحشدون القوة لمقاومة الاحتلال ويخوضون معركة التحدي والصمود، لا يعرفون التراجع أو الانكسار أمام بطش العدو وإرهابه وغطرسته.  

وإن كتائب الشهيد عز الدين القسام تزف اليوم إلى أبناء شعبنا الفلسطيني فارساً من فرسانها الميامين وهو:

الشهيد القسامي المجاهد/ صبحي علاء البطش

(21) عاماً من مسجد "الحرمين" في حي التفاح بغزة

والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى – ظهر اليوم الخميس 12 محرم 1433هـ الموافق 08/12/2011م إثر قصف صهيوني غادر استهدف السيارة التي كان يستقلها برفقة عمه الشهيد عصام البطش، ليمضي إلى ربه بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّفٍ، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهادٍ وتضحيةٍ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.

ونسأل الله تعالى أن يتقبله في الشهداء وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ونعاهده وكل الشهداء أن نبقى على طريق ذات الشوكة حتى تحرر الأرض وتطهر المقدسات وما ذلك على الله بعزيز.  

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،

كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين

الخميس 12 محرم 1433هـ

الموافق 08/12/2011م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020