• أحمد جهاد أبو معيلق

    صاحب الابتسامة الصادقة

    • أحمد جهاد أبو معيلق
    • الوسطى
    • قائد ميداني
    • 2020-05-18
  • مؤمن أحمد أبو حجر

    صاحب الابتسامة

    • مؤمن أحمد أبو حجر
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-06
  • عبد العزيز عثمان أبو رواع

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • عبد العزيز عثمان أبو رواع
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-17
  • أدهم محمود المصري

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • أدهم محمود المصري
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2020-05-04
  • سامي محمود برهوم

    مثالٌ للنشاط والخلق الحسن

    • سامي محمود برهوم
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2020-04-14
  • مصطفى عبد ربه الطهراوي

    فارس في ميادين التضحية والجهاد

    • مصطفى عبد ربه الطهراوي
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2016-05-30
  • صبري محمد أبو قليق

    تربى ونشئ في حلق الذكر والقرآن

    • صبري محمد أبو قليق
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2006-05-30
  • محمد إسماعيل صيام

    لم ينقطع يوماً عن مجلس علم

    • محمد إسماعيل صيام
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 1993-05-30
  • إبراهيم يونس عاشور

    خط المقاومة هو الطريق الوحيد للعزة والكرامة

    • إبراهيم يونس عاشور
    • رفح
    • قائد عسكري
    • 1993-05-30
  • محمد مصطفى صرصور

    نموذج في العطاء والكرم والعبادة والجهاد والتضحية

    • محمد مصطفى صرصور
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2004-05-30
  •  عمر شعبان  ريحان

    بعد مشوار جهادي طويل نال ما تمناه

    • عمر شعبان ريحان
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-30
  • محمود عيسى حمودة

    صاحب الخلق الحسن والصفات السامية

    • محمود عيسى حمودة
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-30
  •  وائل طلب نصار

    عشر سنوات من المقاومة

    • وائل طلب نصار
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2004-05-30

سجل مشرق من سجلات المجد القسامي في جنين

محمد أحمد كميل
  • محمد أحمد كميل
  • الضفة الغربية
  • مجاهد قسامي
  • 2002-04-05

الشهيد القسامي / محمد أحمد كميل
سجل مشرق من سجلات المجد القسامي في جنين

القسام - خاص:

ملتحقا برفاق ودعهم منذ سنوات وعاهدهم على طريق الشهادة مضى الشهيد القسامي محمد احمد توفيق كميل الى جوار ربه شهيدا بتاريخ 5/4/2002 على ارض طوباس بعد ان اغتالته يد الغدر الصهيونية وخمسة من رفاقه في درب القسام " الشهيد القائد قيس عدوان ابوجبل والشهيد سائد عواد " ابوحمزة : والشهيد مجدي سمير والشهيد اشرف دراغمة والشهيد منقذ صوافطة ، وذلك في ثالث ايام الاجتياح الصهيوني لمحافظة جنين .
محمد ذو ال27 ربيعا ومن مواليد 12/11/1974،والذي كان يعمل في احد محاجر قباطية المشهورة بهذه الصنعة يعد احد المقاتلين الاشداء الذين عرفتهم بلدة قباطية التي خرجت عشرات المقاتلين على درب الشهادة والحرية ، وفي ذات الوقت من اكثرهم بساطة وحيوية ومحبة من قبل شبان البلدة واهاليها ، ويعرف عنه انه كان صديقا حميما للاستشهادي رائد زكارنه منفذ عملية العفولة في العام 1994 ردا على مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف ، حيث تعرض محمد الى سبع عمليات اعتقال على ايدي القوات الصهيونية منذ العام 1993 معظمها كان في الاعتقال الاداري :
14/10/1993 حتى 13/10/1994... 21/3/1995 حتى 20/11/1995 ... 9/1/1996 حتى 7/7/1996 ... 30/1/1997 حتى 1/5/1997
كما انه لم يسلم من الاعتقال لدى الاجهزة الامنية الفلسطينية التي اعتقلته مدة ثلاثة اشهر تعرض خلالها الى تحقيق قاس في سجن اريحا المركزي على خلفية نشاطه في حركة حماس ،
التحق محمد في العام 1997 بجامعة القدس المفتوحة في جنين حيث درس في قسم التربية الاسلامية فيها ،وخلال وجوده في الجامعة غدا احد اكثر الوجوه الطلابية محبة لدى الطلبة وقد فاز في جميع الدورات الانتخابية التي خاضها تحت لواء الكتلة الاسلامية ، وكان يعرف عنه نشاطه اللامتناهي في خدمة اخوانه في الكتلة الاسلامية في الجامعة والقيام بنشاطاتها ، وفي ايار من العامى 2000 تزوج محمد من احدى قريباته من الاردن ورزق بولد اسماه احمد ،
ولم يكن هذا هو الجانب الوحيد الذي كان يسهم محمد فيه فقد كان عضوا في فرقة النفير للنشيد الاسلامي في قباطية والتي كانت تحيي الاعراس الاسلامية والمهرجانات الجماهيرية للحركة في جنين.
ومع اندلاع انتفاضة الاقصى لم يكن محمد غائبا عن معادلة المقاومة فيها ، حيث التحق مبكرا في كتائب القسام في جنين ، وكان يقود خلية محلية في بلدته قباطية على راسها رفيقي دربه الشهيد الروحاني ظافر كميل والذي استشهد خلال اشتباك مسلح على الطريق الالتفافي في جنين ،والشهيد صالح كميل ، احد منفذي عملية اقتحام معسكر تياسير الصهيوني في الاغوار والتي قتل خلالها قائد المعسكر الصهيوني ،
وقد عرف عنه انه كان مرافقا للشهيد القائد قيس عدوان ابو جبل ،وكذلك من المطارد القائد الشيخ نصر جرار حفظه الذي تضعه اسرائيل على راس الهرم القسامي في جنين ، حيث اتهمته اسرائيل بالمشاركة معهم في العديد من العمليات الاستشهادية وتقديم المساعدات اللوجستية لتنفيذها حيث جعل من بلدته قباطية ملجأ للقساميين في أوقات الشدائد ، وقد نقل عن اخوانه ان رفاقه الخمسة الذين استشهدوا معه في طوباس كانوا عنده في المنزل ، ولما اشتدت الهجمة الصهيونية الشرسة على مدن الضفة قالوا ممازحين "لم يتبق لنا حور عين " وذلك لكثرة عدد الشهداء ، فقال له الشهيد قيس عدوان مازحا " لا تخاف حصتك موجودة على جنب " وبعد يومين لقوا الله شهداء في معركة استمرت سبع ساعات على ارض طوباس ،
يقول شهود عيان عن قصة استشهاد محمد ورفاقه " لقد كانت معركة ضارية استمرت ما يقارب سبع ساعات ، فبعد ان احاطت الدبابات الصهيونية بالمنلز الذي كانوا يتواجدون بداخله ويعود للشهيد منقذ صوافطة ، احاط مئات الجنود بالمنزل وطالبوا من بداخه بالاستسلام ، وعندها طلب الجنود من احد الجيران الدخول الى المنزل لينقل لهم من فيه ، وعندما دخل هذا الرجل الى المنزل ساله قادة القسام في داخل البيت كيف الوضع في الخارج فقال لهم ان المنطقة كلها ملئى بالجنود وان عليهم الاستسلام فقالوا له "ان رجال القسام لا يستسلمون نحن عاهدنا الله على الشهادة " وروى هذا الرجل ان جميعهم كانوا حينها قد ربطوا راية خضراء على رؤوسهم كتب عليها كتائب القسام حيث خاضوا ملحمة بطولية بعد ان اذاقوا العدو في حياتهم مرارة العمليات القسامية ليطوى بذلك سجل من سجلات الشرف القسامي في هذه الارض المباركة.

بسم الله الرحمن الرحيم
header

" مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِفَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا "

ردنا على جرائم الصهاينة … من نوع جديد وبلون جديد لم يعهدوه من قبل

يا جماهير شعبنا الفلسطيني الصابر المجاهد :
إن كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ تزف كوكبة منأقمارها المجاهدين

الشهيد القائد : قيس عدوان أبو جبل .. مهندس عمليات القسام في جنين.

الشهيد القائد : سائد حسين أبو عواد .. مهندس تصميم وتصنيع قسام 2.

الشهيد المجاهد : مجدي محمد سمير .. من أبطالالقسام في بلاطة.
الشهيد المجاهد : محمد أحمد كميل .. من أبطال القسام في قباطية .
الشهيد المجاهد :أشرف حمدي ضراغمة .. من أبطال القسام في طوباس .
الشهيد المجاهد : منقذ محمد صوافطة .. من أبطال القسام في طوباس .

الذين لقوا الله عز وجل مساءاليــوم الجمعـة 22 محــرم 1423 هـالموافــق 05/04/2002 بعد سجل حافل بالجهاد والمقاومة لقنوا من خلاله العدو النازي درساً لن ينسوه أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات من المغتصبين الصهاينة والتي كان آخرها عملية حيفا الاستشهادية .
إن كتائب القسام إذ تزف كوكبة القساميين الأبرارلتؤكد على التالي :
أولاً : إن ردنا على جريمة اغتيال شهداء القسام ومجازر العدو بحق شعبنا لن تمر دون عقاب، وهذه المرة سيكون العقاب من نوع جديد وبلون جديد لم يعهدوه من قبل يهز كيانهم ويدمر أركانهم .
ثانياً : لقد نال مجاهدونا الشهادة التي طلبوها دوماً بعد أن خرجوا عشرات المهندسين في جميع المجالات في دورات عسكرية مكثفة ليلقنوا شارون وحكومته الغبية الدري الذي يفهموه .
ثالثاً : كتائب القسام تؤكد أن استشهاد قائد أو اثنين لن يضعف مسيرتنا بل سيشعلها حرباً ضروساً ، وكان على الغبي شارون أن يفهم الدرس بعد اغتيال القائد الكبير محمود أبو الهنود .
يا جماهير شعبنا العظيم : كتائب الشهيد عزالدين القسام تعاهد الله ثم تعاهدكم أن تبقى وفية لدماء شهداء شهداء شعبنا تصنع الرد تلو الرد ليشفي الله صدور أبناء شعبنا المجاهد .

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

كتائب الشهيد عز الدين القسام
22 محرم 1423 هـ الموافق 5/4/2002 م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020