• محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • محمد مدحت زقوت

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • محمد مدحت زقوت
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-20
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • عامر أبو عيشة

    آسر المغتصبين بالخليل

    • عامر أبو عيشة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2014-09-23
  • مروان القواسمي

    آسر المغتصبين بالخليل

    • مروان القواسمي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2014-09-23
  • علي سعيد أبو مطر

    رجل السمع و الطاعة

    • علي سعيد أبو مطر
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-09-23
  • هشام محمد الكحلوت

    بدمائه علت راية الحق التليد

    • هشام محمد الكحلوت
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2005-09-23
  • أسعد عبدالقادر ريان

    مهندس وحدة التصنيع القسامية شمال غزة

    • أسعد عبدالقادر ريان
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2005-09-23
  • جهاد محمد شلايل

    القائد والمدرب القسامي الفذ

    • جهاد محمد شلايل
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2005-09-23

ترك ملذات الدنيا وهاجر الى الله بماله ونفسه

صهيب عبد الرحمن تمراز
  • صهيب عبد الرحمن تمراز
  • الشمال
  • مجاهد قسامي
  • 1998-10-29

الشهيد القسامي/ صهيب عبد الرحمن تمراز (أبو يحيى)
ترك ملذات الدنيا وهاجر الى الله بماله ونفسه


القسام ـ  خاص:
إن لله في أرضه رجال باعوا أنفسهم رخيصة من اجله عشقوا الجهاد والاستشهاد في سبيله بذلوا كل ما يملكون لينتصروا لدينهم رجال صدقوا الله في أفعالهم  فصدقهم الله ونالوا مار أرادوا منهم من رحل ومنهم من ينتظر يقول المولى عزوجل في كتابه :" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا " فدائما تعجز الكلمات عن وصف هؤلاء الرجال هؤلاء الأبطال المجاهدون تركوا الدنيا لأهلها وبحثوا عن الدار الآخرة عن العيشة الأبدية في جنة الرحمن وبجوار من سبقوهم من النبيين والصديقين والشهداء فهم عشقوا وأحبوا لقاء الله فأحب الله لقاءهم وجعلهم مع الشهداء وجعل مثواهم الجنة التي فيها لاعبن رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القسامي صهيب عبد الرحمن تمراز (أبو يحيى)في مخيم جباليا للاجئين في أسرة محافظة بتاريخ 21/7/1980م نشأ وترعرع في أزقة المخيم وعايش الانتفاضة الأولى وكان من أشبال المساجد منذ نعومة أظافره حيث التحق في صفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس وكان أحد جنودها المخلصين ،ويعتبر والد الشهيد من المؤسسين لحركة المقاومة الإسلامية حماس كما وأبعد أخوه إلى مرج الزهور ويعد شهيدنا من شباب مسجد الخلفاء الراشدين الذي كان أبو يحيى . تلقى شهيدنا دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين وهو مهجر من مدينة إسدود المهدمة ،أنهى شهيدا دراسته الثانوية في عام 1998م والتحق صفوف الكتلة الإسلامية في مخيم جباليا وأصبح من المميزين في العمل الطلابي .

صفاته

كان شهيدنا يتميع بالأخلاق الإسلامية الحميدة ،وكان له صوت ندي في قرائة القرآن الكريم حيث كان كثير الترتيل والحفظ كما وكان ينير وجهه بكثرة قيام الليل والابتهال إلى الله عز وجل في وقت السحر ،كما وكان كثير الصيام خاصة يومي الإثنين والخميس  ،كما كان محافظاً على صلة الأرحام بإستمرار مطيعاً لوالديه باراً بهما حيث كان أحب إخوانه إليهما ..وكان محافظاً على صلاة الجماعة في مسجد الخلفاء الراشدين وخاصة صلات الفجر التي لايقوى عليها إلا كل ذي إيمان راسخ لايلين.

شعور الأهل

ويقول والد الشهيد أن أبو يحيى إختار طريق العزة والفخار طريق الشهادة ليكون في عليين عند عزيز مقتدر وليدافع عن كرامة الأمة وحقها المشروع ، وتقول والدته أنها تحتسب عند الله ولداً شهيداً وتحلت بالصبر والثبات .

مشواره الجهادي

ليس غريباً أن يكن صهيب قد شق طريقه على درب الجهاد والمقامة مبكراً ،حيث نشأ وترعرع وهو يتفقد أباه تارة وإخوانه تارة أخرى وهم يقبعون خلف قضبان العدو الصهيوني ،وما أن كبر حتى كبرت معه الهموم المتوالية على أسرته ،ففي أوائل المرحلة الثانوية نشط شهيدنا في الكتلة الإسلامية حيث أمير للكتلة في مدرسة أحمد الشقيري ،عمل شهيدنا على تجميع الشباب وتثقيفهم علمياً ودينياً حيث كان يتمتع بثقافة عالية ،كما كان له دوره الفعال في إلقاء الخطب المدرسية حيث كان له تأثير بالغ على من سمعوه حتى شهد له الجميع في المدرسة من مدرسين وطلاب بنشاطاته التي كان يوم بها ،وقد اعتقل شهيدنا على أيدي السلطة الفلسطينية في 1/4/1997م لمدة إسبوعين بسبب نشاطه في الكتلة وحركة حماس.

موعد مع الشهادة

بعد الضربات التي مورست على حركة المقاومة الإسلامية حماس بعد إتفاقية واي بلانتيشن المذلة أصر شهيدنا الانتقام من أبناء القردة والخنازير ،ففي يوم الخميس الموافق 29/10/1998م كان شهيدنا على موعد مع الشهادة والانتقام لفلسطين الذبيحة حيث ذهب شهيدنا كالمعتاد لصلاة الفجر في مسجد الخلفاء الراشدين ،وتوجه شهيدنا حيث أراد له الله الشهادة التي طالما انتظرهاوعشقها وكان دائم الحديث عنها ،حيث توجه شهيدنا بسيارة مملوءة بالمواد المتفجرة والعبوات الناسفة من نوع "أوبل" متوجهاً بها إلى الشارع العام المؤدي إلى مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة حيث أبناء القردة والخنازير في الغدة الاستيطانية المسماة "كفار داروم" وعندما وصلت قافلة للعدة الصهيوني انقض شهيدنا كما ينقض الأسد على فريسته ،ليفجر نفسه وسط تلك القافلة وليقتل ويصيب العديد منها ،ولترتقي روحه إلى عنان السماء حيث جنان الله الفيحاء التي وعد الله بها الشهداء وقد إعترف راديو العدو بمقتل جندي صهيوني وإصابة اثنين بجروح خطيرة إلا أن آثار الإنفجار تؤكد أنه لم يبقى لجنود الجيب العسكري أثر .

وصية الشهيد

وقد جاء في وصية الشهيد أن مادامت الدنيا فانية فلماذا لانفنيها للآخرة؟
وأوصى الشهيد بالسير على درب الجهاد والمقاومة لتحرير الأرض والعباد من الصهاينة " النور كيف ظهوره إن لم يكن دمنا الوقود والقدس كيف نعيدها إن لم نكن نحن الجنود " هذا سبيلي إن صدقت محبتي فأحمل سلاحي.

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019