• محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  •  وائل موسى خليفة

    شهيد الواجب

    • وائل موسى خليفة
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • طارق مصطفى بشارات

    امتطى جواد الجهاد وترجّل

    • طارق مصطفى بشارات
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-09-17
  • إياد أسعد شلباية

    شهيد مؤامرة التنسيق الأمني

    • إياد أسعد شلباية
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2010-09-17

خاض الاشتباك وارتحل شهيداً

أحمد كمال القرا
  • أحمد كمال القرا
  • خانيونس
  • مجاهد قسامي
  • 2007-08-14

الشهيد القسامي/ أحمد كمال محمد القرا
خاض الاشتباك وارتحل شهيداً

القسام - خاص :

يعجز اللسان عن وصف أولئك الذين يعملون كخلية النحل لكن بكل صمت ، وتنحني الهامات إكبارا وإجلالا لهم لما قدموا ويقدموا من أجل إعلاء راية التوحيد عالية خفاقة إنهم أسود الكتائب الذين ساروا على نهج النبي المصطفى قائد المجاهدين الأول صلى الله عليه وسلم ، فحملوا لواء الجهاد وما وضعوه قط وعناصرهم عندما سمعوا نداء حي على الجهاد كانوا ليوثا في الميادين يصولون ويجولون ويضربون العدو ضربات تجعله يذرف دما لا دمعا .

الميلاد والنشأة

ولد أحمد في مدينة خان يونس في قرية عبسان الصغيرة في أسرة مسلمة ميسورة الحال. وكان يتصف بالأدب والاحترام، وكان يلعب مع الأطفال حيث كان يحترم الكبار، ويحبهم ويحبونهم. بارا بوالديه، وعلاقته معهما مبنية على الاحترام والتعاون، حيث كان يطيعهما ويحبهما حباً شديداً، وكان رحمه الله يعامل إخوانه معاملة رائعة، حيث كان يساعدهم، ويعطف على صغيرهم ويحترم كبيرهم، وكانت علاقته كذلك مع جيرانه، فهو يساعدهم ويحبهم ويحترمهم ويتبادلون المحبة.

درس أحمد المرحلة الابتدائية في مدرسة أبو نويرة، والمرحلة الإعدادية في مدرسة العودة الإعدادية والثانوية في مدرسة المتنبي، حيث كان نشيطا في دراسته، ومحبوباً عند زملائه.

الحياة الدعوية

تربى الشهيد في المسجد منذ صغره، وأخذ ينهل من العلم فيه، وكان أحمد ملتزما في مسجد خالد بن الوليد، ومن رواد مركز تحفيظ القران الكريم، ملتزما في الدروس الإيمانية والدينية في المسجد. وقد انضم إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس، وكان مشاركا في أنشطة الحركة، ومن الشباب النشيطين في مجال الدعوة إلى الله تعالى.

الحياة الجهادية

بعد إلحاح شديد من أحمد على إخوانه يريد الانضمام لكتائب الشهيد عز الدين القسام، وتحقق له ذلك بفضل الله تعالى عام ألفين وسبعة. ورغم أنه جندي جديد قي ميدان الجهاد، إلا أنه كان بطلاً من الأبطال، ومن الشباب العاملين، فكان محافظا وحريصا على الرباط، متصفا بصفات الجندي المسلم، فهو صاحب الأخلاق الطيبة، والابتسامة المشرقة، وكان يحب الجميع ويحبونه.

الاستشهاد

في 14-8-2007م، كان أحمد على موعد مع الشهادة، فقد تقدمت القوات الصهيونية في منطقة عبسان الجديدة، وخرج مع عمه عمر لمواجهة القوات الصهيونية، التي تحاصر بيت عمه عمر، واشتبك معهم، واستشهد رحمه الله على الفور.
ورغم الترسانة العسكرية الصهيونية، إلا أن شباب الإسلام لم ترهبهم قوة العدو وجبروته، فهم يملكون عقيدة أثبت من الجبال الرواسي، وإيمان بالله تعالى لا تحركه الزوابع والأعاصير، إنما هو النصر الأكيد القادم، الذي يصنعه الشهداء بدمائهم، والمجاهدون بعطائهم وتضحياتهم.

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }

بيان عسكري صادر عن:

..:: كتائب الشهيد عز الدين القسـام::..

كتائب القسام تزف شهيدها المجاهد أحمد القرا الذي استشهد أثناء تصديه للقوات المتوغلة شرق خانيونس

 

ويستمر العطاء القسامي المبارك، ويرسم أبناء القسام خارطة الوطن المسلوب بدمائهم وأشلائهم، فيرابطون على الثغور ويحملون أرواحهم على أكفهم رخيصة في سبيل الله، ويتربصون بالعدو الجبان ويتعرضون للملاحقة والمطاردة والعدوان من قبل الاحتلال ووكلائه على أرض فلسطين، ولكنهم يثبتون ثبات الجبال ويصمدون صمود الأبطال، لا يعرفون التراجع ولا الانكسار في زمن قل فيه الرجال الذين يدافعون عن أرض الإسراء والمعراج ...

ونحن في كتائب القسام نزف إلى شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية شهيداً من شهدائنا الفرسان:

الشهيد القسامي  المجاهد/ أحمد كمال محمد القرا

(19 عاما) من مسجد الفاروق بخانيونس

والذي عثر على جثته عصر اليوم الثلاثاء 01 شعبان 1428هـ الموافق 14/08/2007م، بعد أن استشهد أثناء التصدي لقوات الاحتلال المتوغلة شرق خانيونس صباح اليوم، ليرتقي مجاهدنا إلى الله تعالى مقبلاً غير مدبر، في أشرف ميادين العزة والشهادة والتضحية، بعد مشوار جهادي مشرّف قضاه شهيدنا قابضاً على الجمر في أرض الرباط مع إخوانه المجاهدين، نحسبه من الشهداء ولا نزكي على الله أحداً ...

و نسأل الله تعالى أن يتقبله وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، ونعاهده وكل الشهداء أن نبقى على طريق ذات الشوكة حتى يأذن الله لنا بإحدى الحسنيين .

 

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،

 كتائب الشهيد عز الدين القسام

الثلاثاء 01 شعبان 1428هـ

 الموافق 14/08/2007م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019