• محمد سعد الله العرجا

    • محمد سعد الله العرجا
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-12-06
  • أحمد أيمن عبد العال

    رحل شهيداً برفقة إخوانه

    • أحمد أيمن عبد العال
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-15
  • براء عادل العمور

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • براء عادل العمور
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-01
  • محمد يوسف البسيوني

    نموذجٌ للعطاء والجهاد

    • محمد يوسف البسيوني
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2019-10-11
  • محمد أيمن القرا

    صاحب الهمة العالية

    • محمد أيمن القرا
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-30
  • صالح عمر البرغوثي

    بطل عملية عوفرا النوعية

    • صالح عمر البرغوثي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2018-12-13
  • أشرف وليد نعالوة

    بطل عملية بركان

    • أشرف وليد نعالوة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2018-12-13
  • إياد علي البطاط

    مسيرته في الجهاد انتهت بالشهادة

    • إياد علي البطاط
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 1999-12-13
  • عبد الغني محمد حمدان

    أفنى حياته في سبيل الله

    • عبد الغني محمد حمدان
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2015-12-13
  • جاد الله موسى شوكة

    قائد مجموعة 'عشّاق الشهادة'

    • جاد الله موسى شوكة
    • الضفة الغربية
    • قائد عسكري
    • 2002-12-13
  • طارق محمود عبد ربه

    بطل صواريخ القسام في الضفة الغربية

    • طارق محمود عبد ربه
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-12-13
  • إحسان نعيم شواهنة

    المهندس السادس وقائد شمال الضفة

    • إحسان نعيم شواهنة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2004-12-13
  • محمد أحمد أبو نقيرة

    افتتاحية الشهادة

    • محمد أحمد أبو نقيرة
    • رفح
    • قائد ميداني
    • 1990-12-13
  • بسام عبد الملك الفرا

    رجل القرآن والشرع والإصلاح

    • بسام عبد الملك الفرا
    • خانيونس
    • قائد ميداني
    • 2006-12-13
  • عباس عثمان العويوي

    مات كما كان يتمنى

    • عباس عثمان العويوي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2000-12-13

صاحب الابتسامة والعطاء

سعيد محمد أبو فول
  • سعيد محمد أبو فول
  • غزة
  • مجاهد قسامي
  • 2019-08-28

القائد الميداني/ سعيد محمد العبد أبو فول
صاحب الابتسامة والعطاء

القسام - خاص :

نقف اليوم على سيرة شهيد مضى نحو العلا، وشمعة من شموع القسام، من الذين يمرون في حياتنا كمرور النسمة، يرحلون عنا بأجسادهم ولكن أرواحهم وسيرتهم العطرة تبقى عالقة في الأذهان والقلوب ويصعب علينا نسيانهم.
عاش مجاهداً وقائداً ميدانياً عشق البندقية وعشق الجهاد وأراد أن يكون مجاهداً في سبيل الله ليحرر الأرض والمقدسات من دنس المحتلين، إنه الشهيد القائد الميداني: سعيد محمد العبد أبو فول.

ميلاده ونشأته

سعيد أبو فول من مواليد عام (1977م)، نشأ وسط أحضان عائلة محافظة ملتزمة، تربت على تعاليم الإسلام الحنيف وحب الجهاد والمقاومة والبذل والتضحية.
عرف رحمه الله بحنانه الكبير على جميع من حوله خاصة والديه اللذين أحبهما وأحباه فكان باراً بهما ومطيعاً لهما ويعمل على إرضائهما، وكانت علاقته بأقربائه وجيرانه تميزت بالاحترام والمودة وحسن المعاملة، فكانت علاقته معهم قائمة على المحبة والاحترام ويحب ممازحة الكبير والصغير منهم، مما جعلهم يحملون له في قلوبهم الكثير من المحبة، فكان يساعدهم ويقدم المعونة لهم ومن كان منهم محتاجاً يساعده بماله وتلبية احتياجاته، ضحوكاً مداعباً للأطفال حنوناً عليهم.
عرف أبو محمد بأنه شخصية قيادية وركن أساسي في بيته، صاحب الكلمة المسموعة في بيته، يحب الخير لإخوته، وكان شهيدنا محباً لزوجته وأبنائه لا يبخل عليهم بشيء، ولا يجعلهم يحتاجون شيئاً رغم انشغاله بعمله المقاوم، فربى أبناءه على حب الصلاة وعشق الجنة والشهادة، والأخلاق الحميدة ومعاملة الناس معاملة حسنة وعدم رد الإساءة بالإساءة.

التزامه الدعوي

في مسجد "حذيفة" تربى رحمه الله على موائد القرآن الكريم،فكان منذ صغره يرتاد المساجد وحلقات الذكر ومراكز التحفيظ، محافظاً على الصلوات الخمسة وخاصة صلاة الفجر، حتى أصبح له ركنه الخاص داخل المسجد يقضي جل وقته وليله داخل المسجد ما بين قائم للصلاة وقارئ للقران.
فقد نهل من تعاليم الإسلام الحنيف وأخلاقه السامية العالية، وتشرب حب الجهاد في سبيل الله عز وجل وعشق الشهادة لنيل عظيم الأجر والثواب، فكان من أوائل من حمل هم الدعوة وبايع الشهيد حركة المقاومة الإسلامية "حماس".
شارك شهيدنا القسامي إخوانه في كافة النشاطات التي كانت تدعو إليها حركة المقاومة الإسلامية حماس، من مسيرات ٍومهرجانات ٍنصرة لدين الله، ورفعا ًلراية التوحيد والجهاد في سبيل الله تعالى، فكان يردد شعارات الجهاد والمقاومة في المسيرات، وينتفض في كل ميدان كالليث.
عرف "سعيد أبو فول" بين اخوانه أنه صاحب الابتسامة الدائمة التي كانت ترتسم على وجهه عند مقابلته أي شخص سواء كان يعرفه أو لا يعرفه، يحب مساعدة الآخرين وإدخال السرور في نفوس الجميع، فكان يشارك الجميع أفراحهم وأتراحهم، مجاهد بذل كل وقته وجهده في خدمة دعوته دون كلل أو ملل، جميع شباب مسجده يحبونه ويحبون قدمه إلى الأنشطة الدعوية ويحبون الحديث معه لأنه كان مرحاً ومحبوباً للجميع وكان رجلاً متواضعاً يحترم الصغير قبل الكبير.

في كتائب القسام

قرر شهيدنا الانتماء إلى مشروع الجهاد والمقاومة فكان خياره الذي انتمى إليه هو الالتحاق بصفوف كتائب القسام مع بداية انتفاضة الأقصى، حيث تلقى العديد من الدورات العسكرية والقتالية التي أهلته لأن يكون مقاتلاً ذو أخلاق إيمانية وقدرات عسكرية عالية.
كثيرة هي المواقف التي مرت على حياة مجاهدنا " أبو محمد" في كتائب القسام، فقد كان من أولئك الذين لم تلههم الحياة بما حملت من زوجة أو أولاد أو غيره،وقد تدرج في رتبه العسكرية من جندي مقاتل، إلى قائد مجموعة قسامية بعد ذلك، وصولاً لتكليفه بمهام قائد فصيل حتى رحيله.
تميز أبو محمد بالذكاء وسرعة البديهة وإخلاصه وتفانيه وسرّيته في العمل العسكري، وكل هذه الصفات وغيرها جعلته محل ثقة من إخوانه في قيادة القسام وأهلته للارتقاء في العمل العسكري، وخلال فترة جهاده التي قضاها ضمن صفوف القسام، شارك في العديد من المهام الجهادية والتي كان أبرزها:
• التحق شهيدنا القسامي في صفوف المرابطين على الثغور في بداية رباطه، فكان ملتزما ًأشد الالتزام، في مواعيد رباطه، والخروج في سبيل الله تعالى.
• شارك في جميع الاجتياحات التي كان يقدم عليها الصهاينة في غرب قطاع غزة، فكان فيها لمجاهدنا دوراً كبيراً في التصدي والرباط طوال أيام الحرب الصهيونية.
• كان له دور بارز في حفر الأنفاق القسامية ضمن مرحلة الإعداد والتدريب.
• شارك شهيدنا القسامي في العديد من المهمات الجهادية، والكمائن القسامية.
وفي الميدان كان شديد التألق يلبي نداء إخوانه دوماً في العمل تاركاً له بصمة أو قطرة من عرقه، كما تميز رحمه الله خلال هذه الفترة بانضباطه وجرأته وشجاعته في الميدان، ومن أكثر المجاهدين التزاماً ومواظبةً على الرباط وتفقد المجاهدين.

وحانت لحظة الفراق

آن للأرض التي حملتهم أن تحتضنهم، وآن لمخيم الشاطئ أن يودع القائد الميداني أبو محمد، فلكل إنسان أجل مسطر في الكتاب لا ينقص ولا يزيد، فإذا حانت ساعة الرحيل لا يستأخرون ولا يستقدمون ولو للحظة واحدة.
رحل مجاهدنا البطل على إثر تعرضه لصعقة كهربائية في منزله، ليرتقي صباح يوم الأربعاء الموافق 28/08/2019م، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله.
نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً، ونسأل الله أن يتقبله في الشهداء، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزق أهله جميل الصبر وحسن العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف القائد الميداني سعيد محمد أبو فول الذي توفي إثر صعقة كهربائية

بكل آيات الإيمان بقضاء الله وقدره، وبعزة المؤمنين الواثقين بنصر الله وفرَجه، وبشموخ المجاهدين القابضين على جمرتي الدين والوطن المرابطين على ثغور الوطن الحبيب محتسبين عملهم وجهادهم وحياتهم ومماتهم لله رب العالمين.
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا فارساً من فرسانها الميامين:

الشهيد القائد الميداني/ سعيد محمد العبد أبو فول
(42 عاماً) من مسجد "حذيفة" بمدينة غزة

والذي توفي اليوم الأربعاء 27 ذو الحجة  1440هـ الموافق 28/08/2019م إثر تعرضه لصعقة كهربائية في منزله، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً..
ونسأل الله أن يتقبله في الشهداء، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزق أهله جميل الصبر وحسن العزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأحد 27 ذو الحجة 1440هـ
الموافق 28/08/2019م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019