• محمد مدحت زقوت

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • محمد مدحت زقوت
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-20
  • محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • باسل محمد القواسمي

    رفض الاستسلام حتى الرمق الأخير

    • باسل محمد القواسمي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2003-09-22
  • بلال يحيى محمود الغول

    قارع الصهاينة رغم حداثة سنه

    • بلال يحيى محمود الغول
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2001-09-22

حمل روحه على كتفه ونصب حزامه الناسف وسط خصره

عماد كامل الزبيدي
  • عماد كامل الزبيدي
  • الضفة الغربية
  • مجاهد قسامي
  • 2001-04-22

الاستشهادي القسامي / عماد كامل الزبيدي

حمل روحه على كتفه ونصب حزامه الناسف وسط خصره

القسام - خاص :
في صباح يوم الأحد 23/4/2001م حمل الشهيد الشاب عماد الزبيدي 18 عاما ابن كتائب الشهيد عز الدين القسام روحه على كتفه ونصب حزامه الناسف وسط خصره وانطلق بخطاى ثابتة واثقة من نصر الله ووعده.
اتجه من منزله في نابلس الى مدينة كفار سابا حيث يوجد الهدف الذي تم تحديده بدقة للنيل من الصهاينة وكانت النتيجة مقتل وإصابة ما يزيد عن خمسين من القردة والخنازير فما أعظمك يا عماد وأنت تثأر لدماء أبناء شعبك ما أعظمك وأنت تضحي بجسدك وروحك في سبيل الله ومن أجل فلسطين وشعب فلسطين الذي يعاني مرارة العيش مع جنود الاحتلال الصهاينة.
حقاً هكذا يرسم العظماء العمالقة أبناء القسام طريق المجد ويمهدون طريق التحرير والعودة يجعلون من أجسادهم سلماً ترقى الأمة من خلاله لتصل إلى العلو والوصول إلى الهدف المنشود.
هكذا تسلم عماد الراية من الشهداء الذين سبقوه وها هو يسلمها إلى من خلفه فالشهيد الزبيدي هو الشهيد رقم (4) ضمن قائمة الشهداء العشرة التي أعلنت كتائب القسام عنهم .
هذا الوعد الذي جعل سلطات الاحتلال تعيش في تخبط دائم واستنفار مستمر لأنها تعلم أن الكتائب إذا وعدت أوفت بوعدها ، ففرضت الطوق الأمني ووضعت الحواجز العسكرية وتعزيزات كبيرة من قوات الجيش إلا أن رجال الكتائب يعرفون يا جيش الاحتلال كيف يصلون إليك ويحولون أمنكم خوفاً ورعباً رغم كل قوتكم الزائفة أمام رجال أحرص على الموت منكم على الحياة .

عماد في سطور

ولد الشهيد عام 1983م، في مدينة نابلس جبل النار، الاستشهادي عماد ينحدر من عائلة متدينة ملتزمة بتعاليم الإسلام الحنيف، ومنها نهل من تعاليم الإسلام الحنيف وترعرع على سيرة رسولنا الكريم وصحابته الأخيار وقصص المجاهدين الأوائل.

الاستشهادي القسامي عماد الزبيدي، منذ صغره كان مثالاً للأخلاق العالية، باراً بوالديه شديد الحب لهما، واصلاً لرحمه باستمرار، ومع أهل بيته كان نعم الصديق والرفيق والناصح لهم في كل حال.
وكان الشهيد عماد الزبيدي من رواد المساجد والمحافظين على صلوات الجماعة وذكر كل من يعرفه أنه نادراً ما تفوته صلاة الفجر في المسجد كما كان من الحريصين على قيام الليل، والوقوف بين يدي الله سبحانه وتعالى.
ويعرف عن الشهيد حبه الشديد لكتاب الله عز وجل حيث كان مدرساً للأشبال لأحكام التجويد وقراءة القرآن في المسجد وكان محبوباً لكل من يعرفه وككان موضع احترام وتقدير من قيل مدرسيه وطلاب مدرسته وكان من المتفوقين في دراسته.
القسامي عماد هو أحد نشطاء الحركة الطلابية الإسلامية " الكتلة الإسلامية " فكان مسؤول الحركة الطلابية الإسلامية في المدرسة الصناعية التي يدرس فيها.
وقد ذكر إخوانه في المدرسة أنه وقبل استشهاده بعدة أيام كتب عدة شعارات على جدران المدرسة منها الحركة الطلابية الإسلامية : محبة وإخاء ، بذل ، وعطاء ، علم وعمل.
وتذكر والدة الشهيد أن ابنها عماد طلب منه اخوته الذهاب إلى قبر يوسف لرشق الجنود بالحجارة فرد عليهم قائلاً أنا أذهب أرشق الحجارة على الحجارة بل أريد رشاش حتى ألقن الاحتلال درساً لا ينسوه أبداً .

عملية مباركة 

نوع العملية: استشهادية.
مكان العملية: موقف الحافلات في كفار سابا .
تاريخ العملية: 22-04-2001م.
خسائر العدو: قتيلان ونحو 37 جريحاً .
المنفذ: الاستشهادي/ عماد الزبيدي .

بتاريخ 22/4/2001 قام الاستشهادي " عماد الزبيدي" من مدينة نابلس بالضفة المحتلة، بتفجير الشحنة الناسفة التي كان يحملها على وسطه في موقف للباصات "التحنا"، في كفار سابا، موقعا قتيلان ونحو 37 جريحاً.

بيان العملية

بيان عسكري صادر عن كتائب الشهيد عز الدين القسام

( عمليات موجعة وقتلى بالعشرات )
يا أبناء شعبنا المجاهد المحتسب :
يا جماهير أمتنا الصابرة المرابطة :
تنتهج الشرطة الصهيونية وأجهزة مخابراتها في هذه الأيام سياسة التعتيم ا لاعلامي على نتائج عمليات مجاهدينا في قلب كيانهم ، وعدم الاعتراف بالخسائر الفادحة التي تتركها أيدي القسام في صفوفهم ، وذلك للحد من التأثير السلبي على معنويات شعبهم الانهزامي الجبان ، وإظهارا لعدم جدوى هذه العمليات الا بقتيل او قتيلين وبعض الجرحى . فإلى إخواننا في حركة المقاومة الإسلامية – حماس - ...
وإلى كل المجاهدين على أرض الرباط والجهاد ...
وإلى كل أبناء شعبنا وأمتنا ..
نهدي نتائج عملية كفار سابا البطولية –22/4/2001 الشهيد البطل :

(عماد كامل الزبيدي )

حيث دخل الشهيد موقعه المحدد تمام الساعة السابعة والنصف صباحا وكان يتواجد فيه ما بين خمسين إلى ستين صهيونيا أكثرهم من الجنود والشرطة ، وفي تمام الساعة السابعة وخمس وثلاثين دقيقة نفذ المجاهد عمليته بين هذا الجمع الكبير ، خلافا لما نشرته إذاعة العدو من أن العملية وقعت الساعة التاسعة وعشر دقائق .
وقد تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام – بفضل الله ومنته– من الحصول على الإحصائية الرسمية – غير المعلنة – حيث دخل مستشفى مئير في الدقائق الأولى من العملية أحد عشر قتيلا ، ثم تتابع نقل الأشلاء والجثث لتصل فيما بعد الى أكثر من سبع وعشرين قتيلا وعشرات الجرحى .
هذا ونود الإشارة إلى أن العملية لم تستهدف أيا من الباصات ، وإنما استقدمت الشرطة الصهيونية احد الباصات لاستكمال فلمها الإعلامي .
ونؤكد على أن سياسة الصهاينة هذه لن تثنينا قيد أنملة عن مواصلة عملياتنا هذه .

(( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ))

كتائب الشهيد عز الدين القسام
مجموعة الشهيد عادل عوض الله
الأحد 29/4/2001

 

الشهيد/عماد كامل الزبيدي
حمل روحه على كتفه ونصب حزامه الناسف وسط خصره وانطلق ...

بسم الله الرحمن الرحيم
header

بيان عسكري صادر عن

كتائب الشهيد عز الدين القسام

( عمليات موجعة وقتلى بالعشرات )

يا ابناء شعبنا المجاهد المحتسب .. يا جماهير أمتنا الصابرة المرابطة :

تنتهج الشرطة الصهيونية وأجهزة مخابراتها في هذه الأيام سياسة التعتيم ا لاعلامي على نتائج عمليات مجاهدينا في قلب كيانهم ، وعدم الاعتراف بالخسائر الفادحة التي تتركها أيدي القسام في صفوفهم ، وذلك للحد من التأثير السلبي على معنويات شعبهم الانهزامي الجبان ، وإظهارا لعدم جدوى هذه العمليات الا بقتيل او قتيلين وبعض الجرحى .

فإلى إخواننا في حركة المقاومة الإسلامية – حماس - ...

وإلى كل المجاهدين على أرض الرباط والجهاد ...

وإلى كل أبناء شعبنا وأمتنا ..

نهدي نتائج عملية كفار سابا البطولية –22/4/2001 الشهيد البطل :

(عماد كامل الزبيدي )

حيث دخل الشهيد موقعه المحدد تمام الساعة السابعة والنصف صباحا وكان يتواجد فيه ما بين خمسين إلى ستين صهيونيا أكثرهم من الجنود والشرطة ، وفي تمام الساعة السابعة وخمس وثلاثين دقيقة نفذ المجاهد عمليته بين هذا الجمع الكبير ، خلافا لما نشرته إذاعة العدو من أن العملية وقعت الساعة التاسعة وعشر دقائق .

وقد تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام – بفضل الله  ومنته– من الحصول على الإحصائية الرسمية – غير المعلنة – حيث دخل مستشفى مئير في الدقائق الأولى من العملية أحد عشر قتيلا ، ثم تتابع نقل الأشلاء والجثث لتصل فيما بعد الى أكثر من سبع وعشرين قتيلا وعشرات الجرحى .

هذا ونود الإشارة إلى أن العملية لم تستهدف أيا من الباصات ، وإنما استقدمت الشرطة الصهيونية احد الباصات لاستكمال فلمها الإعلامي .

ونؤكد على أن سياسة الصهاينة هذه لن تثنينا قيد أنملة عن مواصلة عملياتنا هذه .

(( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ))

كتائب الشهيد عز الدين القسام

مجموعة الشهيد عادل عوض الله

الأحد 29/4/2001

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019