• محمد مدحت زقوت

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • محمد مدحت زقوت
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-20
  • محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • باسل محمد القواسمي

    رفض الاستسلام حتى الرمق الأخير

    • باسل محمد القواسمي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2003-09-22
  • بلال يحيى محمود الغول

    قارع الصهاينة رغم حداثة سنه

    • بلال يحيى محمود الغول
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2001-09-22

سأصمت وأكتب حياتي بالدم

ماهر حبيشة
  • ماهر حبيشة
  • الضفة الغربية
  • مجاهد قسامي
  • 2001-12-02

الاستشهادي القسامي /ماهر محي الدين الحبيشه
سأصمت وأكتب حياتي بالدم


القسام ـ  خاص:
إن لله في أرضه رجال باعوا أنفسهم رخيصة من اجله عشقوا الجهاد والاستشهاد في سبيله بذلوا كل ما يملكون لينتصروا لدينهم رجال صدقوا الله في أفعالهم  فصدقهم الله ونالوا مار أرادوا منهم من رحل ومنهم من ينتظر يقول المولى عزوجل في كتابه :" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا " فدائما تعجز الكلمات عن وصف هؤلاء الرجال هؤلاء الأبطال المجاهدون تركوا الدنيا لأهلها وبحثوا عن الدار الآخرة عن العيشة الأبدية في جنة الرحمن وبجوار من سبقوهم من النبيين والصديقين والشهداء فهم عشقوا وأحبوا لقاء الله فأحب الله لقاءهم وجعلهم مع الشهداء وجعل مثواهم الجنة التي فيها لاعبن رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.   

ميلاد فارس

ولد الاستشهادي البطل ماهر محي الدين كامل الحبيشه بتاريخ 1981/1/26م في مدينة نابلس عاصمة النار و القسام لعائلة فلسطينية تضم 4 من الإناث و3 من الذكور كان ماهر البكر فيهم , تلقي ماهر تعليمه الأساسي في مدرسة عادل زعيتر الابتدائية ثم انتقل بعد ذلك لمدرسة ابن الهيثم و الملك طلال الإعدادية , وفي المرحلة الثانوية التحق بالمدرسة الصناعية في نابلس (تخصص تكييف و تبريد) ,حيث تعرف الشهيد ماهر فيها على كل من الشهيد عماد الزبيدي منفذ عملية كفار سابا الاستشهادية و الشهيد البطل أشرف السيد منفذ عملية الغور ثأر لشهداء مجزرة نابلس (جمال منصور وجمال سليم) فكانت بينهم صداقة و اخوة امتدت في الدنيا و الآخرة .

نشاطه

عمل ماهر في المدرسة الصناعية بداخل صفوف الحركة الطلابية الإسلامية مخلصا في دعوته ومجاهد بالكلمة الطيبة والقدوة الحسنة ليصبح بعد فترة أمير الحركة الطلابية الإسلامية فيها وهكذا استمر ماهر بالدراسة و العمل الإسلامي حتى حصوله على شهادة الدراسة الثانوية .

والدة الشهيد

أما والدة الشهيد فتتحدث عن ماهر قائلة ( ماهر ولد طيب و بسيط كثير الصمت و الكتمان يتأثر لأي اعتداء على أي مسلم  ومن هنا كان دائم الحزن على الشهداء خاصة على رفاقه عماد الزبيدي و أشرف السيد والشهيدين القائدين جمال منصور وجمال سليم حيث كان يعلق في غرفته صورهم و صور الشهداء جميعهم ) وتكمل أم الشهيد الحديث ( كان ماهر كثير الترديد للأناشيد الإسلامية خاصة لأنشودة (فتنت روحي يا شهيد) ويقول إن شاء الله سألحق بهم )  .

موعد مع الشهادة

لقد عاش الشهيد ماهر مغرما بالشهادة والشهداء حتى جاء يوم 2001/12/2م فكان ماهر على موعد معها في عملية عظيمة ويوم عظيم أعاد إلى الأذهان ملحمة بدر الكبرى فرقصت لها عروس البحر حيفا الفلسطينية وأوقعت في الباطل 16قتيلا و عشرات الجرحى ففرحت بهذا الثأر روح الشهداء محمود أبو هنود والجمالين وعماد وأشرف وغيرهم من الشهداء ليعلم المحتل الجبان أن نار كتائبنا محرقه ودماء قادتها دماء غالية سيدفعون ثمنها الكثير.


وصية الشهيد ماهر حبيشة
بسم الله الرحمن الرحيم

"إن الله اشترى من المؤمنين انفسهم وأموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون"

وددت لو ان لي ارواحا كثيرة لكي انتقم المرة تلو المرة وارد على مجازر كثيرة واهانات كثيرة للمسجد الاقصى وللحرم الابراهيمي وللشعب الفلسطيني وارد على الاغتيالات ولكني اخترت، اخترت ان انتقم لله ولرسوله، انتقم لله بان القي الرعب في بني صهيون وانتقم للنبي صلى الله عليه وسلم لانهم اهانوه واعتدوا عليه بالكلام الفاحش ورسموه صورة خنزير وكتبوا عليها هذا محمد نبي المسلمين فكان اول واحد اهدي له انتقامي هذا.

واني اقدم روحي رخيصة لله ولرسوله وللدين العظيم وللمسجد الاقصى هذا المسجد الذي حرمنا منه ابناء القردة والخنازير قد حرمونا من زيارته واقول لهم كلمة مدوية "ايها الجبناء انكم اذا استطعتم ان تمنعونا من زيارة المسجد الاقصى باجسادنا فلن تستطيعوا ان تمنعوا ارواحنا من زيارته فهذه دمائي اهديها للمسجد الاقصى لتضاء بها قناديله بدلا من الزيت فهل تقدرون منعي من ذلك؟؟!"

والى هؤلاء الذين يقولون ان الذين يفجرون انفسهم قد ضحك عليهم اقول لهم:
"ان هذا الكلام لا يهمنا لاننا اولا بعنا ارواحنا ليس لانسان ظالم او لاي حاكم ظالم مستبد..نحن بعنا ارواحنا للاله العادل بعناها لله عز وجل وهو اشتراها منا ونحن كما قال ربنا في كتابه: بسم الله الرحمن الرحيم : "الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل" .

ولن تضعفوا عزيمتنا في كلامكم فانا شهداء…شهداء…شهداء…
فاذا كان هؤلاء الناس قد فهموا كلام الله فسيعلمون ان الموت سيدرك الناس جميعا لا محالة وانهم اذا ماتوا مجاهدين في سبيل الله فسوف يعوضهم الله عن الدنيا اعظم العوض.
ولا يظلمون فتيلا واقول لهم انه من اسهل على الانسان ان يضحك على اخر بماله او امور دنيوية ولكن ليس من السهل عليه ان يضحك على انسان بروحه ان هذه الروح ليست لعبة يلعب بها احد.

الى شارون اقول:
شارون واله انك لن تنعم بالامن ولا بالامان واننا لن نجعل نفسك تطمئن وترتاح ولو للحظة واحدة حتى في منامك سوف يظل هنالك شبح يطاردك في كل مكان يا شارون.
هذا الشبح لا يكل ولا يمل هذا الشبح اسمه القسام!!!

ما اغباك يا شارون من تتحدى؟؟
اتتحدى شعبا يريد ان يموت من اجل كرامته؟؟ وها انت يا شارون قدمت على اغتيال قادة حماس وغيرهم استشهد…جمال منصور وجمال سليم وابوعلي مصطفى فماذا كسبت انت وماذا بعد ذلك رايت هل تراجعنا الى الوراء؟
لا والله لم يزدنا قتلهم الا ثباتا واصرارا فقد عرفنا درب العزة فوالله لا تراجع عنه ابدا فعملية الغور والقدس اكبر مثال على فالعمليات الاستشهادية مستمرة ولن توقف بكافة الاشكال والمحاور ان القضية قضية ارض ودين فلا تراجع عنها!!
وان اغتيالك للمجاهد ابوهنود والمهندس ايمن حلاوة لن يضعفنا ولكنك ستدفع الثمن غاليا ان شاء الله.

ايها المفاوض:
كفاك هوان وذل كفاك تصافح يد ملطخة بدماء ابناء شعبنا، عد الى دينك فكل فترة السلام مع عدونا لم نكسب شيئا الا ان اليهود قد جندوا الاف العملاء ويخططون لقتل المجاهدين منا ويقابلونكم ويلبسون لكم "قناع" اسمه السلام وحقيقته الهوان فالتعلموا اجمعين ان السلام اصبح موضة قديمة هشة والجهاد هو الخيار وطريقنا للنصر وتحرير قدسنا، والشاعر يقول: لن تنالوا الرقي من غير دين وجهاد ولن تنالوا النجاح

ايتها السلطة:  نفذي حكم الله عز وجل في العملاء اقتلوهم انهم خانوا ربهم وشعبهم
شعبي المرابط:  يكفينا عضا على الجراح يكفينا مهازل وقف اطلاق النار يكفينا نظرا لما يحدث لنا ونبقى ساكتين لقد زاد الحد و طفح الكيل لقد ان الاوان لان تنتقم مدينة نابلس الى قادتها ومجاهديها فلا وقف لاطلاق النار ولا وقف للعمليات الاستشهادية مهما كانت العواقب فالذي يضرب ويضرب خير من الذي يضرب من دون ان يفعل شيئا فالناظر لحالنا سيكون كلامه حتما كلما وقف جهادنا زادت الضربات الموجهة الينا.

نعم فلا حل دون الجهاد وان الذي يظن ان دماء القادة جمال منصور وجمال سليم واحمد مرشود والمهندس ايمن حلاوة وجميع شهدائنا ستذهب هدرا فهو واهم…واهم…واهم…

فكما عودتكم كتائب الشهيد عز الدين القسام بانتقاماتها القوية باذن الله عز وجل وسوف يتذوق شارون كاس العلقم التي شربنا منها والله على ما نقول شهيد.

عماد الزبيدي:
ها قد لحقت بك فكم انا مسرور ومشتاق لعناقك فلقد طال الانتظار عماد فمنذ رحيلك الى الجنة بتاريخ 22/4/2001 وانا انتظر دوري في العملية التي تليك لكن قدر الله عز وجل وشاء بان اتاخر عنك هذه المرة عماد لقد شرفني الله واعطاني ثوابا كبيرا لاني حققت لك رغبتك بالشهادة فسبقتني اليها.

ولك يا اشرف السيد
لقد كنا نتحدث عن الشهادة قبل يومين من رحيلك ونتسابق القول من منا يسبق الاخر فاقول لك انا سوف اسبقك ولكنك سبقتني فياحرقتي للقائك يا اشرف

ابتي العزيز:
لقد احييت الدين عندما انجبتني فوالله لقد احييته بعدما ظن المتخاذلون ان الدين لن يعود ولقد شرفك الله عز وجل بان جعلك من اهل الشهادة، ابي كن فخورا بي فاني فخور بك لانك انجبت قساميا لواءه الاسلام، لقد تركت في نفسي اثرا كبيرا لحب الشهادة ، فبعد عودتنا من صلاة الفجر يوم ما كنت تدعوا الله بان تنال الشهادة في سبيله وقلت "اللهم احينا سعداء وامتنا شهداء" لقد استجاب الله لك فلا تحزن ولا تياس فان موعدنا في جنات الخلد التي وعد المتقون بها.

اه اخوتي….اخواتي…اصدقائي…احبائي في الله:
لا تحزنوا علي، ما ظنكم باله اختار عبدا له اشترى منه نفسه فباعها اياه، والله لا يضيع اجره

اماه….اماه احتسبيني عند الله "ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين"
اصبروا واحتسبوني شهيدا عند الله وارضوا عني عسى الله ان يجمعنا بكم في الفردوس الاعلى مع النبي صلى الله عليه وسلم" صاحب الانتقام"

واخيرا……..
اوصيكم باخي الكريم "حذيفة" اجعلوه من اهل الله خذوه الى المساجد علموه الصلاة وحفظ كتاب الله عز وجل
اخي محمد: اوصيك بالصلاة وان تكون بارا لوالديك فانهم امانة في رقبتك وخذ مكاني وافعل لهم ما يشاءوا.

الى اللقاء في الجنة ان شاء الله
ابنكم واخوكم الشهيد الحي
ماهر حبيشة "ابومحي الدين"
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
header

"قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور بقوم مؤمنين "

ملحمة قسامية في ذكرى الفرقان ( معركة بدر ) ويوم اسود في سماء اسرائيل

ستة عمليات جهادية وحرب الباصات تتجدد انتقاما لأبي هنود

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على قائد المجاهدين وعلى صحبه  أجمعين …وبعد  

تعود بدر من جديد وليس المجاهدون ثوب الصحابة وعاد حمزة وسعد والمثنى ليلقنوا  المحتل درس البطولة لقد ظن الجزار شارون ابه باغتيالايه سيبيد وينهي المقاومة  …ويهزم كتائبنا العملاقة …فتجرأ زاغتال ثم تجرأ وقتل …خاب ظنه وخسئ ،فمن  سيوقف الريح المرسلة اذا هبت …من سيسكت ازيز الرصاص اذا زغرد …من سيواجه لهيب  القنابل اذا دوت …غجندنا قادمون …من بين الحقول قادمون …من جبال فلسطين  وبطاحها قادمون …من نابلس وجنين وغزة والقدس قادمون …من كل فلسطين قادمون  …وسيدفع الجزار شارون فاتورة حمقه واستبداده مائه صهيوني كدفعة اولى انتقاما  للشهيد محمود ابو هنود وكل شهداء شعبنا ان شاء الله .

شعبنا الفلسطيني البطل :

بدأت عمليات الانتقام من ارض غزة ثم العفولة ومرورا  بعمليات اطلاق النار على مستوطنات الضفة (في الغور)،واليوم غمرت اسرائيل  بالجحيم حيث بدات معارك الانتقام في القدس وغزة ويافا والغور وجنين وتناثرت  الاشلاء في كل مكان ولله الحمد ،ففي مساء أمس ترجل اسود بدر الفارسين  القساميين البطلين (نبيل عمرو حلبية وأسامة محمد عيد  ) حيث اشعلا فتيل الانتقام في ثلاثة تفجيرات نوعية هزت وسط القدس ذهب ضحيتها  العشرات من القتلى والجرحى …ثم استيقضت غزة على ازيز رصاص شهيدين بدريين من  اسود القسام ( جهاد المصري ومسلمة العرج) أدت  الى مصرع مستوطن واصابة العديد منهم ،وبعدها اطلق المجاهدون عدة قذائف على  المستوطنات الصهيونية ،وفي طريق الغور قام اسود العبوات القسامية بتفجير عبوة  ناسفة في حافلة صهيوبية وأبيدت الحافلة بالكامل وقد صور المجاهدون هذه  العملية ، وأبت مدينة جنين الا ان تشارك في هذه الملحمة القسامية حيث قتل  مستوطن قرب مستوطنة (قديم) ولله الحمد وفي ظهر اليوم تألق فارسنا الجديد :

الشهيد البطل ماهر محي الدين حبيشة

 23(عاما) من مدينة  نابلس

وأبا الا ان يسرج بدمائه الجحيم لكل الصهاينة …وقام بتفجير حافلة مزدوجة في  مدينة حيفا بهاجم الموت الصهاينة من كل حدب وصوب ، يجتاح العشرات ،بل المئات منهم حرقا لا يبقى ولا يذر ،فدمر وقتل حوالي عشرين  صهيونيا وأصيب المئات حسب اعتراف العدو .

شعبنا المجاهد :

لقد حبس شارون وزمرته أنفاسهم طويلا وخوفا وجبنا من بطلنا المقدام (أبى هنود)  الذي الحق بهم العار في معارك طوال ،حيث تنفسوا الصعداء بعد اقتراف جريمتهم  ،وبدات الفرحة الحاقدة على وجوههم القذرة ،وهللوا ورفعوا كؤوس الشمبانيا  احتفالا بذلك) واستأسد الفئران عبر وسائل الاعلام … ولكن آن لهذه الانفاس ان  تكبت من جديد وآن لهذه الفئران ان تفر الى جحورها ، كيف لا وقد ظهر اسود  الانتقام من جديد ليلقنوا المحتل درس البطولة والفداء ،فلم يحميهم أمنهم  المزعوم من أسد مغوار ولم ولم تحمهم طائراتهم من غضب الثوار ولن تحميهم  دباباتهم من قنابل الاحرار ،وسنواصل المشوار ..وسنواصل  المشوار باذن الله تعالى.

والله اكبر ولله الحمد

 

كتائب الشهيد عز الدين القسام

الأحد 17 رمضان02/12/2001

مجموعات القائد أبو هنود

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019