• محمد عيسى بركة

    مجاهدٌ صلدٌ عنيد

    • محمد عيسى بركة
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2020-03-28
  • حامد عبد المجيد أبو زعنونة

    أفنى عمره بين الدعوة والجهاد

    • حامد عبد المجيد أبو زعنونة
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2020-02-14
  •  إبراهيم خليل الشنتف

    رجال الأنفاق

    • إبراهيم خليل الشنتف
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2020-01-30
  • أحمد أيمن عبد العال

    رحل شهيداً برفقة إخوانه

    • أحمد أيمن عبد العال
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-15
  • محمد سعد الله العرجا

    نموذجٌ للعطاء والجهاد

    • محمد سعد الله العرجا
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-12-06
  •  مجدي محمد سمير بلاسمة

    القسامي الصامت والشهيد المقدام

    • مجدي محمد سمير بلاسمة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • نزار محمد مطاحن

    محاربٌ عاشق لله والوطن

    • نزار محمد مطاحن
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • نضال محمد سويطات

    أريد أن أقاتل اليهود وجها لوجه

    • نضال محمد سويطات
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • قيس عدوان أبو جبل

    من قيادة مجلس طلبة "النجاح" إلى قيادة القسام

    • قيس عدوان أبو جبل
    • الضفة الغربية
    • قائد عسكري
    • 2002-04-05
  • محمد أحمد كميل

    سجل مشرق من سجلات المجد القسامي في جنين

    • محمد أحمد كميل
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • أشرف حمدي دراغمة

    صقر القسام

    • أشرف حمدي دراغمة
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2002-04-05
  • سائد حسين عواد

    بدأ بالألعاب النارية وانتهى صانعاً للقسَّام

    • سائد حسين عواد
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2002-04-05
  • نضال حسني أبو الهيجا

    صفحة من صفحات الجهاد القسامية 2002

    • نضال حسني أبو الهيجا
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • منقذ محمد صوافطة

    اغتيل في ملحمة طوباس البطولية

    • منقذ محمد صوافطة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • منير عيسى وشاحي

    تربى على موائد القرآن الكريم

    • منير عيسى وشاحي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • محمد محمود طالب

    أحد أبطال كتائب القسام في معركة مخيم جنين

    • محمد محمود طالب
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2002-04-05
  • معزوز أحمد محمد دلال

    طلب الشهادة .. فنالها في اقبية التحقيق الصهيونية

    • معزوز أحمد محمد دلال
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 1995-04-05

أحد أعضاء وحدة الاستشهاديين

حسن نور المطوق
  • حسن نور المطوق
  • الشمال
  • مجاهد قسامي
  • 2008-02-27

الشهيد القسامي / حسن نور المطوق
أحد أعضاء وحدة الاستشهاديين

القسام - خاص :
لأنهم الذين حملوا هم هذا الدين .. ولأنهم العظماء الشهداء الذين توسدوا الأرض فراشا والسماء غطاءا .. وحملوا هم هذا الدين لنشره في العالمين وتحرير مسرى رسولنا الأمين .. فأخذوا عهداً على أنفسهم أن يجاهدوا ليحرروا هذه أرض فلسطين ومقدساتها من المحتل .. فكان شهيدنا أحد هؤلاء المجاهدين .. فمنهم من قضى نحبه ومنهم المنتظر والتبديل ليس من شيم المؤمنين، لمثل هذا قدم  محيي الدين روحه رخيصة في سبيل الله.

ميلاده ونشأته

ولد شهيدنا المجاهد (حسن المطوق) في بلدة جباليا بتاريخ 23/2/1989م، وكان ميلاده كما وصفته أمه "ميلادا سعيدا ويوم فرح غمر الأسرة والعائلة بكاملها".
نشأ شهيدنا –رحمه الله- في أحضان عائلة ملتزمة بتعاليم الدين السمحة، رباه والده مع بقية إخوته على أخلاق الإسلام، وأرضعته أمه لبن حب الأقصى وعشق الوطن، وتربى مع بقية أسرته في بيت فقير متهالك، عانوا فيه من ظلم المحتل وبطشه، فعلم برغم صغر سنه أن هناك خطبا جللا ومصيبة عظيمة ألمت بشعبه، وعليه أن يستعد لرد الأمور إلى نصابها وطبيعتها، عن طريق دحر المحتل الغصب وطرده من الوطن المسلوب.

التحق شهيدنا –رحمه الله- بمدرسة (الرافعي) في البلدة لتلقى العلم، حيث كان خلال هذه المرحلة طفلا مؤدبا هادئا، وانتقل بعدها إلى مدرسة(شهداء جباليا) لدراسة المرحلة الإعدادية، حيث امتاز فيها بعلاقاته الجيدة الحميمة مع طلاب المدرسة ومدرسيها الذين أحبوه وتعلقوا به لما وجدوا فيه من صدق وطيبة قلب ونقاء سريرة وحسن خلق.
لم يستطع شهيدنا –رحمه الله- من مواصلة دراسته بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي كان يعيشها مع بقية أسرته، فانقطع عن التعليم وذهب ليمارس أي عمل يصلح ويستطيع أن يقوم به، ويمكنه أن يعين والده في رعاية أمور الأسرة والبيت، ليحمل بهذا المسؤولية منذ صغره.
امتاز (حسن)-رحمه الله- بعلاقة متينة غريبة مع والديه وأسرته، حيث أنه كان شديد البر والطاعة لوالديه،وكان والداه يحبانه جدا جدا، حيث أنه كان لا يدخر جهدا أو وقتا أو مالا في سبيل إسعادهما وإدخال السرور إلى قلبيهما والحصول على رضاهما، ويعين والدته في إنجاز أعمال ومشاغل البيت.

التزامه في المساجد

ما أن كبر شهيدنا –رحمه الله- قليلا حتى التحق ببيوت الله في الأرض، حيث التزم في مسجد(عمر بن الخاطب) في منطقتهم، وكان من رواده الدائمين الذين  لا يتغيبون عنه إلا قليلا، وكان أيضا –رحمه الله- شديد الحرص على صلاة الفجر التي هي ومربية العظماء والمخلصين، ولينضم فيه إلى صفوف حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وليصبح من خيرة أبنائها في المسجد والحي كله، حيث كان من أكثر شباب المسجد نشاطا في الدعوة إلى الله، فتراه يتنقل بين جيرانه وأصحابه يدعوهم إلى الصلاة والخير وينهاهم عن الشر والمنكرات، فأحبه الجيران والأصحاب وزاد في قلوبهم الحب والتقدير والاحترام له.
وعن نشاطه ضمن صفوف الحركة والمسجد، تجد أنه من أبرز وأنشط الشباب ممن هم في مثل سنه، حيث أنه كان أحد أعضاء لجنة العمل الجماهيري، وكان يشارك في جميع أنشطة وفعاليات الحركة من مسيرات ومهرجانات وندوات وغيرها.

حياته الجهادية

بعد أن زاد العدو الظالم في غيه وبطشه على أبناء هذا الشعب الصابر المجاهد، زادت في قلب (حسن) –رحمه الله- الحمية والإصرار على جعل هذا العدو الجبان يدفع الثمن باهظا جراء جرائمه المتواصلة، فأرسل بالرسائل إلى قيادة كتائب القسام يطالبهم فيها أن يقبلوه ضمن صفوفهم وليصبح أحد المجاهدين في سبيل الله>

وأما إصراره وعزمه الشديدين وافقت قيادة القسام على طلبه في  الانضمام إلى صفوف القسام، وما أن سمع (حسن) بهذه البشرى السارة حتى طار قلبه من شدة الفرح ولم يصدق نفسه، فاليوم سيصبح في صفوف المجاهدين، ثم أي مجاهدين، إنهم رجال القسام الذين ما أن يذكر اسمهم حتي يرتجف الصهاينة وجنودهم من شدة الخوف والرعب.
انطلق شهيدنا المجاهد –رحمه الله- إلى ساحات الوغى والنزال، واهبا نفسه لله عز وجل من أجل الدفاع عن دينه ووطنه وعرضه وترك بصماته الواضحة في كل الميادين والمواطن الأمر الذي رشحه لأن يصبح أحد أفراد (الوحدة القسامية الخاصة) على مستوى الشمال، ومن أبرز أعماله الجهادية التي قام بها:
 -الرباط الدوري على حدود وثغور المنطقة الشمالية ليدافع عن أمن المواطنين من غدر المحتلين الصهاينة.
- صد العديد من الاجتياحات التي استهدفت المناطق الشرقية.
- نصب وإعداد الكمائن التي تستهدف القوات الخاصة الصهيونية.
- عمل ضمن وحدة التصنيع .
- كان أحد أعضاء ووحدة الاستشهاديين.
 -الرباط الدوري على الحدود والثغور المتقدمة، يكمن للعدو آلياته، ويحفظ أمن الناس.
ولقد ذكر إخوانه في الرباط أنه كان يستغل هذه الساعات الثمينة بنصحهم وحثهم على أعمال الخير، والتواصي معهم على الخير والتقوى، ولقد اتسم واتصف شهيدنا بحسه الأمني والسمع والطاعة والسرية والكتمان.

قصة استشهاده

هي الشهادة في سبيل الله التي سعى لها شهيدنا، وأعد العدة وجهز نفسه لنيلها، واليوم كان على موعد معها، فما أن أشرقت شمس الأربعاء الموافق 27/2/2008م، وأرسلت بأشعتها الدافئة على قطاع غزة، حتى استعدت الأرض لاستقبال وافدين جدد مضرجين بدمائهم، شهداء تغطيهم دماء طاهرة زكية، وكان من بين هؤلاء الشهداء شهيدنا المجاهد حسن حيث اتجهت القوة الخاصة القسامية التي هو من أفرادها من شمال القطاع إلى جنوب القطاع وبالتحديد إلى مدينة(خان يونس) في مهمة جهادية، لكن طائرات العدو الصهيوني الغادرة قامت وتمكنت بمساندة عملائها وأذنابها على الأرض من رصد هؤلاء المجاهدين وإطلاق الصواريخ باتجاه السيارة التي يركبوها، الأمر الذي أدي إلى استشهادهم على الفور، ولتتشح الأرض بلون الدم القاني، ولينال حسن الشهادة التي تمناها وسعى نحوها.

...رحم الله شهيدنا وأسكنه فسيح جناته...
...وإنا على دربه لسائرون، لن نحيد ولن نركن –بإذن الله-...

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }

بيان عسكري صادر عن

..:: كتائب الشهيد عز الدين القسـام::..

كتائب القسام تزف خمسة من مجاهديها.. استشهدوا اثر قصف صهيوني غادر من الطائرات الصهيونية في مدينة خانيونس  

لا يزال العدو الصهيوني يشنّ حرب شعواء ومجازر بشعة ضد شعبنا الفلسطيني المحاصر، ويستهدف هذا الإجرام المقاومين الأحرار الذين يدافعون عن كرامة الأمة الإسلامية، و في طليعة هؤلاء الأبطال يقف قادة ومجاهدو القسام الذين مافتئوا يجودون بدمائهم الزكية لتثمر نصراً قريبا بإذن الله ..

ونحن في كتائب القسام نزف إلى شعبنا وأمتنا كوكبة من شهدائنا المجاهدين:

الشهيد القائد الميداني/ عمر عطية سلامة أبو عكر   

(26 عاماً من مسجد "الشافعي" في مدينة خانيونس)

الشهيد القسامي المجاهد/ عزيز جودت محمد مسعود   

(21عاماً من مسجد " الشهيد عبد العزيز الأشقر"- في معسكر جباليا)

الشهيد القسامي المجاهد/ حسن نور أحمد المطوق  

(19عاماً من مسجد " عمر بن الخطاب" في جباليا البلد)

الشهيد القسامي المجاهد/ عبدالله محمد يحي عدوان

(22عاماً من مسجد "عمر بن عبد العزيز" في بيت حانون)

الشهيد القسامي المجاهد/محمد مجدي أبو الحصين   

(20 عاماً من مسجد " الخلفاء الراشدين " في معسكر جباليا)

الذين ارتقوا إلى العلياء صباح اليوم الأربعاء اثر قصف صهيوني من طائرات الغدر الصهيونية لسيارتهم غرب مدينة خانيونس بالقرب من منطقة المواصي.

نسأل الله عز وجل أن يتقبل شهداءنا في عليين، وأن يعوض أهلهم وإخوانهم المجاهدين خيراً..   

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،

كتائب الشهيد عز الدين القسام

الأربعاء 20 صفر 1429هـ

الموافق 27/02/2008م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020