• محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  •  وائل موسى خليفة

    شهيد الواجب

    • وائل موسى خليفة
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  •   هاني حلمي صيام

    رحلة الجهاد والعمل الدؤوب

    • هاني حلمي صيام
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2018-09-16
  • يوسف شاكر العاصي

    صفحة من بذل وعطاء

    • يوسف شاكر العاصي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2007-09-16
  • نضال خضر العشرة

    تعرف في وجهه نظرة النعيم

    • نضال خضر العشرة
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2007-09-16
  • فريد يوسف أبو مطر

    كان آخر ما نطق بها الشهادتين

    • فريد يوسف أبو مطر
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2005-09-16

اصبري يا أماه صبر الخنساء

محمد جميل عودة
  • محمد جميل عودة
  • الضفة الغربية
  • مجاهد قسامي
  • 2002-05-07

الاستشهادي القسامي / محمد جميل نبيل عودة
اصبري يا أماه صبر الخنساء

القسام - خاص :

شهداؤنا راياتنا فليرتفع منها مئات بل ألوف , هنيئاً لكم أيها الشهداء يا رمز الأمة المنير ويا كنز الأمة الغالي يا أيها الذين علمتم أن لكم حقاً في أرضكم وعلمتم أن الذي يحتلها هم أنجس خلق الله , فامتشقتم السلاح وانطلقتم قساميين أحرارا تلقنون أعداءكم أقسى دروس بطولاتكم وعزتكم فكنتم قدر الله في أرضه , وسيف رسوله المسلط على رقاب بني صهيون , فنصركم الله واصطفاكم في نهاية المطاف عنده شهداء , فهنيئاً لكم هذه المكرمة أيها الأطهار الشهداء.
حديثنا اليوم عن محمد ذاك الرجل الذي اخترق الحواجز لينفذ عملية استشهادية داخل الكيان الصهيوني الغاصب و لم يلهث وراء الشعارات والأقوال ، فأبدله الله حياة الإذلال بإصطفائه شهيدا عنده في جنة الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء .

النشأة والميلاد

ولد شهيدنا المجاهد (محمد جميل نبيل عودة) في المملكة الهاشمية الأردنية في مدينة الزرقاء وهي مدينة الأسود بتاريخ 03/05/1974م، فأنارت الدنيا بنور وجهه الجميل، واحتجب القمر عن الظهور خجلا من هذا البدر الوسيم، ولقد أرخت فلسطين ستر سمائها عليه، واحتضنته وبدأت تروي له فصول قصتها المؤلمة، منذ أن احتلها الصهاينة في عام 1948م وحتى يوم ميلاده، وكيف أن اليهود قد طردوا أهله وأجداده من بلدتهم الأصلية .
نشأ شهيدنا محمد –رحمه الله- في أحضان أسرة ملتزمة مشهود لها بالخير والصلاح وحسن المعاملة، ولقد رباه والده كأحسن ما تكون التربية على أخلاق الإسلام وتوجيهات القرآن الكريم، أما أمه الحنون فقد أرضعته منذ صغره لبن حب المساجد وطاعة الله، وأسقته حليب عشق الأرض وحب الشهادة في سبيل الله.
وقال ذوي الشهيد في حديث خاص لموقع القسام "أن الشهيد محمد كان حاملاً لهموم وقضايا الأمة الإسلامية عامة وهموم الشعب الفلسطيني خاصة ملتزم بقضايا الأمة العظيمة التي كان حريصاً على النهوض بها".
وأضاف ذوي الشهيد أن محمد كان يحب الرياضة وحاز على عدة بطولات في كمال الأجسام ورفع الأثقال، ورجل صادق بكل مواقفه لا يوجد عنده أي نوع من أنواع القلق أو أي نوع من أنواع الخوف، تجد كل صور الرجولة والشجاعة في هذا الشاب ، لم يستطع أي إنسان بحياته كلها منذ طفولته أن يعتدي عليه، وبنفس الوقت لم يعتدي على أي شخص كان.

التزامه الديني

أحب شهيدنا الإسلام فكرة ومنهاجاً ونظام حياة , وانتمى لفكره الأصيل فقد علم منذ حداثة سنه أن هذا الفكر مستمد من كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وسنة نطق بها من لا ينطق عن الهوى إنما كلامه وحي من رب السماء يوحى.
وأكد ذوي الشهيد أن محمد كان ملتزماً ومحافظاً على الصلوات في المسجد حيث كانت معظم صلواته في المسجد ، وهو لم يقدم على هذا العمل إلاّ وهو مقتنع فيه قناعة تامة أن هذا هو الطريق الذي سيوصله الى الجنة بجوار حبيبه محمد عليه الصلاة والسلام وأصحابه الكرام.

حديثه عن الجهاد

لقد كان محمد دائم الحديث عن الجهاد والمجاهدين داخل فلسطين و عن معاناة الشعب الفلسطيني الذي يقع تحت ظلم المحتل الذي اغتصب أرضه وشرد أهل فلسطين من ديارهم كان محمد كثير السؤال عن فلسطين وعن الأراضي المحتلة عام 1948م ودائم السؤال عن بلدتهم الأصلية ومتى سيعودون إليها وكان يعلم علم اليقين أن هذا الحق الذي أخذ منا بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وبالجهاد في سبيل الله حتى يرد الحق إلا أصحابه .

اصبري يا أماه

ولقد كانت أخر مكالمة بينه وبين والدته حيث كان يتحدث معها بطريقة بسيطة جداً، اصبري يا أماه صبر الخنساء، هذه آخر مكالمة له من فلسطين مع أمه.
وأشار ذوي الشهيد أنه في فترة اختفاؤه وبعد اختفاؤه بعشر أيام، بدأنا بالبحث والتحري عنه، حيث كنا نشاهد العملية على التلفزيون وكان عندنا إحساس أنه هو الشخص الذي نفذها، لكن لم يكن لدينا اليقين، طوال أكثر من ثلاث سنوات أو سنتين ونحن نبحث عنه ، في كل طريق بالسجون بالمعتقلات بالأصدقاء .

خروجه للعملية

وتابع ذوي الشهيد أنه لم يكن ببال أي أحد أن محمد سينفذ عملية استشهادية داخل الأراضي المحتلة فلم يكن ظاهر علية أي شئ بل كانت ترتسم على وجهه ملامح الفرح والسرور وكأنه ذاهب إلى حفل زفاف أو إلى لقاء يعشقه، وهو بتأكيد ذهب إلى لقاء يعشقه وهو لقاء محمد وصحبه في جنات النعيم .
وقال ذوي لشهيد أن والد محمد معمر ذهب عمرة هذه السنة واعتمر نيابة عن الشهيد محمد، وهو كان يشعر بداخله أن ابنه محمد ارتقى إلا الله شهيداً.
ولقد وصف أهل الشهيد جهاد محمد وعمله الشجاع الذي قام به بتفجير نفسه بعملية استشهادية قتل فيها العديد من الصهاينة .
"اللهم اجعل مثل محمد مليون، مليون رجل، هذا رجل عندما تقل الرجال، لم يستطع أي رجل أو حتى أشباه الرجال أن يقوموا بأي عمل كما عمل محمد ورفاقه، هل يستطيع رجل القيام بهذا العمل إلاّ أمثال محمد، فشعورنا فيه شعور فخر واعتزاز، وإن شاء الله أن يكون شفيعاً لنا" .

كلنا قسام

ووجه ذوي الشهيد رسالة إلى كتائب القسام وفصائل المقاومة الفلسطينية أن قلوبنا معكم ونشد على ونقول لكم كلنا قسام وكلنا أقصى في سبيل الله وفلسطين.
ودعا ذوي الشهيد الشعب الفلسطيني أن يتخطى كافة المعيقات التي تعيق له وحدته وكما سألوا الله أن يلتم شمل هذا الشعب، ، وعلى هذا الشعب بأن يتوحد أمام عدو واحد ألا وهو الصهاينة والأمريكان.

زفافه للحور العين

وترجل شهيدنا يوم الثلاثاء بتاريخ 7/5/2002م حيث اخترق محمد معمر كل الحواجز والتحصينات الأمنية الصهيونية ويدخل نادياً للقمار وهو حاملاً حقيبة مفخخة وقام بتفجيرها في المكان وقد أوقعت العملية 20 قتيلاً صهيونياً و60 جريحاً صهيونياً .
وترتقي روح الشهيد المجاهد محمد معمر إلى رب السموات والأرض لتلقي بالأحبة محمد وصحبه وترتع في جنات النعيم نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد .
وكانت كتائب القسام قد تكتمت على الإعلان عن العملية منذ وقوعها في مايو 2002، حيث قالت الكتائب أن ذلك جاء لأسباب أمنية خاصة، وأكد الناطق باسم كتائب القسام في تصريح خاص بموقع القسام أن " كتائب القسام لم تعلن عن الكثير من العمليات لأسباب أمنية ومن هذه العمليات ما لم تعلن عنه الكتائب حتى اللحظة وستعلن في الوقت المناسب"

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019