عملية مصعب بن عمير

عملية مصعب بن عمير

نوع العملية: إطلاق نار.
مكان العملية: حي الزيتون بمدينة غزة.
تاريخ العملية: 12/9/1993م.
خسائر العدو: مقتل 3 جنود واغتنام قطعتي سلاح من نوع M16.

تفاصيل العملية

فجر يوم الأحد 12/9/1993 انطلق مجاهدوا القسام  إلى مكان الكمين قرب مسجد مصعب بن عمير بحي الزيتون بمدينة غزة.
كمَن الشهيد القائد عماد عقل برفقة المحرر القسامي ماهر زقوت في بيت مهجور قرب المسجد يطل بابه على الشارع الذي سيمر به الجيب الصهيوني، وبقي المجاهد الثالث يراقب الطريق في انتظار إعطائهم إشارة اقتراب الجيب.
في تمام الساعة 9:33 دقيقة أي بعد حوالي 4 ساعات من المكوث في الكمين سمع المجاهدان صافرتين من المجاهد الثالث فعلما أن الجيب آتي من الجهة اليسرى فاستعدا للانقضاض عليه كالأسود.
باشر الشهيد عقل برفقة المحرر زقوت بإطلاق النار صوب الحيب العسكري الصهيوني من مسافة قريبة فقتل في العملية 3 جنود بينهم ضابط.
اغتنم المجاهدون قطعتي سلاح من نوع (m16) من الجيب، فيما تركت ورقة في مكان العملية بتبني كتائب القسام لهذا الهجوم، وكانت هذه العملية أول عملية مصورة للكتائب.

أول عملية مصورة

كان تصوير العملية وبثها على وسائل الإعلام مشهداً مرعباً للصهاينة، خاصة وأنها المرة الأولى التي يرى فيها العالم مشهد الجنود الصهاينة وهم صرعى غارقين بدمائهم، ففي الوقت الذي كانت فيه عدسات الكاميرات العالمية تترقب توقيع اتفاقية أوسلو في الولايات المتحدة الأمريكية، نقلت وسائل الإعلام صورة الجنود الصهاينة الصرعى داخل الجيب، حيث ارتمى أحدهم خلف عجلة القيادة فيما كان النصف العلوي لجثة زميله يتدلى من باب الجيب بينما علقت قدماه وبقيتا في الأعلى، وأما الثالث فقد سقط أمام السيارة صريعاً بعد أن حاول الهرب.
بقي الجنود على هذا الحال لأكثر من ثلاث ساعات أي حتى الساعة 12:30 ظهراً، حيث لم يتمكن الجيش الصهيوني من معرفة مكان الهجوم بعد، وأخذ يضرب المواطنين في شارع صلاح الدين ويحقق معهم عن مكان العملية إلى أن توصل إلى مكانها وفرض طوقاً أمنياً حولها



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019