وفاء الأحرار

وفاء الأحرار

المعركة: وفاء الأحرار.
المكان: قطاع غزة.
الزمان: ما بين 27/06/2006م و 18/07/2006م.
تضحيات القسام: قدم القسام خلال المعركة 248 بينهم 7 شهداء من المكتب الإعلامي لكتائب القسام و 18 قائداً قسامياً.
خسائر العدو: مقتل 2 من المغتصبين وإصابة أكثر من 18 آخرين.

أبرز المحطات القسامية خلال المعركة

استهداف المباني التي تحصن فيها العدو الصهيوني

نوع العملية: إغارة على مبانٍ تحصن فيها العدو الصهيوني.
مكان العملية: بيت حانون، شمال قطاع غزة.
زمان وتاريخ العملية : ظهر يوم الاثنين الموافق 17/07/ 2006م.
آلية التنفيذ: أطلقت كتائب الشهيد عز الدين القسام، قذيفةً من نوع "ياسين" على قواتٍ خاصّة كانت تعتلي منزل مواطن فلسطينيّ في منطقة المقبرة في بيت حانون شمال قطاع غزة، كما أطلقت قذيفة "ياسين" أخرى على قواتٍ خاصّة صهيونيّة كانت تعتلي مبنى مؤسسة مدنيّة في حي "البورا" في بيت حانون، وقذيفة "ياسين" ثالثة تجاه قوات خاصة كانت تعتلي منزل المواطن "أبو ياسر دبور" في شارع دمرة بالمدينة.

كشف توغل القوات الخاصة ونصب الكمائن لها

اسم العملية: "صيد الأغبياء" .
الزمان: في تمام الساعة 08:30 من صباح يوم الثلاثاء الموافق 12/09/2006م .
المكان:  غزة، شرق مخيم المغازي.
خسائر العدو: مقتل ضابط صهيوني واغتنام بندقيته وهاتفه الخليوي، وجرح باقي أفراد القوة الصهيونية.
تفاصيل العملية: تقدمت قوات صهيونية راجلة شرق مخيم المغازي في محاولة للتوغل، ولكن مجاهدينا الأبطال كانوا قد كمنوا لها في غرفة في نهاية شارع المحطة من الجهة الشرقية، فخرجوا لهم وقتلوا ضابطاً صهيونياً وأوقعوا أفراد القوة الصهيونية مجندلين جرحى وانسحبوا تحفهم عناية الرحمن بعد أن غنموا بندقية هذا الضابط وهاتفه الخليوي .

كتائب القسام تعرض مخلفات جنود الاحتلال بعد اندحارهم من مناطق التوغل..

خلال مؤتمر صحفي عقده الناطق باسم المكتب الإعلامي لكتائب القسام، على أرض بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة بعد انسحاب الاحتلال منها فجر يوم السبت (8/7/2006)، عرض خلاله مجاهدو القسام أجزاء من الآليات الصهيونية ودبابات وجرافات الاحتلال المدمرة، وجزءاً من عتاد الجنود الصهاينة وهوية لأحدهم.                               
كما عرضت كتائب القسام مساء يوم الجمعة (28/7/2006) أجزاء من دبابات صهيونية دمرت خلال اجتياح القوات الصهيونية لحي الشجاعية شرقي غزة .وعرضت الكتائب" جنازير لدبابات صهيونية , إضافة إلى أجهزة لاسلكية وأجهزة اتصالات غنمتها من قوات الاحتلال خلال الاشتباكات التي اندلعت في ذات الحي خلال يومين.
 
مسيرة النساء لفك حصار المجاهدين وصمودهم في مسجد النصر–(بيت حانون 2،3/11/2006م)

العملية: كسر الحصار عن مجاهدين محاصرين.
الزمان: ما بين الساعة الثامنة والتاسعة صباح يوم الجمعة 12 شوال 1427 هـ الموافق 3/11/2006م تم تخليص المجاهدين من الحصار المفروض عليهم لمدة (36) ساعة.
المكان: مسجد النصر في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.
عدد المجاهدين المحاصرين: حوصر (73) مجاهداً في مسجد النصر ببيت حانون من بينهم (57) من مجاهدي القسام و(12) من مجاهدي الفصائل الأخرى، و(4) من المدنيين.

ملخص عمليات القسام خلال الحصار وخسائر العدو:

قام المجاهدون المحاصرون بالتصدي لقوات الاحتلال التي تحاصرهم ونفذوا العمليات التالية :-

1.  إطلاق قذيفة "ياسين" باتجاه جرافة صهيونية في محيط مسجد النصر ببيت حانون وإصابتها إصابة مباشرة أثناء حصار المجاهدين داخل مسجد النصر.
2.  تفجير بعبوة شواظ بناقلة جند صهيونية قرب مسجد النصر ببيت حانون كما اشتبك مجاهدونا مع طاقم ناقلة الجند المستهدفة أثناء حصار المجاهدين داخل مسجد النصر.
3.  اشتباك مسلح بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية مع  مجموعة من القوات الصهيونية الخاصة في محيط مسجد النصر ببيت حانون حيث وقعت إصابات مباشرة في صفوف القوة وفرار أحد الجنود من المكان تاركاً سلاحه على الأرض.
طرق كسر الحصار: تم تحريرهم بخطة عسكرية، تضمنت مسيرة نسائية لتضليل قوات الاحتلال.  

عملية قصف صاروخي مميز 

1. استهداف مغتصبة "سديروت" الصهيونية

العملية: عملية قصف صاروخي قسامي مميز. 
مكان استهداف القصف: أراضي 48 المحتلة - مغتصبة "سيديروت" الصهيونية.
زمان القصف: في تمام الساعة 07:37 من صباح يوم الأربعاء 24 شوال 1427هـ الموافق 15/11/2006م.
عدد صواريخ القسام: قصف بصاروخين من طراز "قسام".
خسائر العدو: اعترف العدو الصهيوني بمقتل مغتصبة صهيونية تدعى "بانية سلوتسكر" (57) عاماً والتي كانت قد هاجرت إلى (الكيان) مع زوجها وولديها قبل ثلاث سنوات فقط، كما أصيب بجرح خطيرة الحارس الشخصي لعمير بيرتس وزير الدفاع الصهيوني، ويدعى "ميئور بيرتس" والذي بترت ساقاه جراء الإصابة، كما جرح عدد من الصهاينة منهم مغتصب يدعى"شمير سويسا" يذكر أن عدد الإصابات بلغ (13) إصابة.

رد فعل العدو الصهيوني..

فشل الحل العسكري في إيقاف صواريخ القسام كما ذكرت صحيفة هآرتس (16/11/2006) ما نصه: "من الناحية العسكرية يظهر أن الجيش الصهيوني لم ينجح في إيجاد حل عسكري ضد إطلاق صواريخ القسام، بل ونشك إذا كان يوجد حل كهذا.
عندما طُلب من رئيس الأركان أن يفسر في شهر تموز لماذا تواصل إطلاق صواريخ الكاتيوشا على الجليل رغم عمليات الجيش الصهيوني العسكرية في لبنان، فقد أعطى مثالا على ذلك إطلاق صواريخ القسام من قطاع غزة، التي تطلق على سديروت، والتي لم يوجد كذلك حل عسكري مناسب لها".
عندما يتحدثون عن عمليات واسعة النطاق في غزة فلا بد من تذكر الحقائق، فقد سبق للجيش الصهيوني أن قام بتنفيذ العديد من العمليات الواسعة النطاق، واستشهد فيها مئات الفلسطينيين، وصواريخ القسام ما زالت تسقط حتى عندما تكون القوات الصهيونية ما زالت داخل قطاع غزة.
قصف "سديروت" عبر إحصائيات القسام: تفيد إحصائيات القسام أن عدد صواريخ القسام التي أطلقت نحو مغتصبة "سديروت" وحدها خلال انتفاضة الأقصى وحتى تاريخ 30/11/2006م بلغ (602) صاروخاً.

2. قصف مغتصبات صهيونية لأول مرة:
* قصف مدينة عسقلان المحتلة لأول مرة بصاروخ قسام مطور وذلك يوم الثلاثاء 08 جمادى الآخرة 1427هـ الموافق 04/07/2006م حيث سقط الصاروخ في قلب المدينة.
* قصف مغتصبة "نتيفوت" الصهيونية التي تبعد عن حدود القطاع 15 كلم وذلك في تمام الساعة 09:10 من صباح اليوم الأحد 20 جمادي الآخرة 1427هـ الموافق 16/07/ 2006م.



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019