محاولات أسر جنود في معركة الفرقان

محاولات أسر جنود في معركة الفرقان

نوع العمليات: محاولات أسر.
مكان العمليات: قطاع غزة.
تاريخ العمليات: 27-12-2008 إلى 18-01-2009.
خسائر العدو: مقتل عدد من الجنود الصهاينة بعد محاولة أسرهم.

 تفاصيل العمليات :
خلال العملية العسكرية الصهيونية على غزة والتي استمرت لثلاثة وعشرين يوماً متواصلة أعلنت كتائب القسام عن عدد من محاولات أسْر جنود صهاينة خلال معركة الفرقان، مؤكدة أن العدو استخدم القوة وقتل جنوده عوضاً عن وقوعهم أسرى في أيدي كتائب القسام.
وفيما يلي تفاصيل محاولات الأسر التي نفذتها كتائب القسام خلال معركة الفرقان:-

العملية الأولى

شرق حي التفاح بتاريخ 2/1/2009م، حيث تم أسر (6)جنود صهاينة، وأثناء العملية تدخل الطيران المروحي الصهيوني وكانت نتيجة العملية أن تم قصف الجنود مع المجموعة الآسرة من قبل الطيران، واستشهد المجاهد القسامي محمود الريفي وأصيب عدد من المجاهدين الذين تمكنوا من الانسحاب فيما قتل الجنود الصهاينة.

العملية الثانية

 شرق جباليا بتاريخ5/1/2009م، حيث تمكن ثلاثة من مجاهدي القساممن أسر جندي صهيوني بواسطة كمين محكم، واحتفظوا به لمدة يومين في أحد منازل عزبة عبد ربه، وأرسل العدو إلى المكان أحدالمواطنين الذين اختطفهم كدروع بشرية لمساومة المجاهدين لتسليم الجندي، إلا أنهم رفضوا تسليم أنفسهم أو تسليم الجندي، وهنا تدخل الطيران الحربي الصهيوني وأقدم على قصف المكان فقتل الجندي الصهيوني واستشهد في العملية ثلاثة من مجاهدي القسام وهم: محمد فريد عبد الله، محمد عبدالله عبيد، وإياد حسن عبيد".

العملية الثالثة

كمن اثنان من مجاهدي القسام بتاريخ 8/1/2009م، في منطقة أبو حمام شرق دير البلح لقوات راجلة صهيونية تقدر بنحو (25) جندياً تمركزت داخل أحد المنازل ففاجأهم المجاهدان بإطلاق النار فقتلا الضابط المسؤول ومساعده بل وحاولا أسر جندي قبل أن يستشهد المجاهد القسامي فوزي أبو العراج بنيران قناص صهيوني فيما تمكن المجاهد الآخر من الانسحاب بسلام.

العملية الرابعة

كمن عدد من مجاهدي القسام بتاريخ 10/1/2009م، في أحد الأنفاق مدة أسبوع كامل نفذوا خلاله العديد من العمليات البطولية منها اشتباك مسلح (بتاريخ 10/1) داخل منزل المجاهد خميس العطار حيث فجر المجاهدون عدداً من العبوات وأطلقوا عدداً من القنابل اليدوية وقذائف RBG وحاولوا أسر جندي من خلال استدراج العدو بوضع دمية لكن العدو انتبه فدار الاشتباك ثم أطلق العدو داخل النفق غازات سامة أدت إلى استشهاد عدد من المجاهدين منهم: نشأت سامي صبح، وباسل سامي صبح، وشريف زكي صبح.

العملية الخامسة

 أعدّت مجموعة خاصة من القسام بتاريخ 13/1/2009م، كميناً لقوات خاصة "شمال الشاطئ-السودانية"، فجراً والتي دخلت إلى مكان الكمين ففجر أحد المجاهدين عبوة أفراد في هذه القوة (8-10 جنود) حيث حاول أحد مجاهدي القسام أسر جندي لكن كثافة نيران العدو حالت دون ذلك لكن المجاهد القسامي استطاع اغتنام قطعة سلاح من نوع (M16) منه، وبعد انسحاب العدو وسحب قواته من المكان عثر المجاهدون على ملابس وخوذة الجندي، إضافة إلى قميص وزي حاخام متدين، كما وجد في المكان وثائق وأوراق توضح تشكيلات المجموعات والجنود وسائقي الدبابات في منطقة الاجتياح.



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019