عملية «عمانوئيل» الثانية

عملية «عمانوئيل» الثانية

نوع العملية: كمين.
مكان العملية: خط رقم (198) المتّجه إلى مغتصبة (عمانوئيل) بالضفة.
تاريخ العملية: 16-07-2002م.
خسائر العدو: مقتل 10 صهاينة بالإضافة لمقتل ضابط أثناء مطاردة المنفذين والاشتباك معهم في الجبال، ليصبح العدد 11 قتيل وإصابة ما يزيد عن 30 آخرين. 
المنفذ: الشهيد القسامي / عاصم عصيدة، والشهيد القسامي/ سامي زيدان.

تفاصيل العملية

في يوم الثلاثاء 6 جمادى الأول 1423 هـ الموافق 16/7/2002م، استهدف مجاهدو القسام حافلة صهيونية تابعة لشركة دان رقم  (198) قادمة من الأراضي المحتلة عام 48 من مدينة «بني براك»، قرب مغتصبة  «عمانوئيل».
حيث فجَّر مجاهدو القسام 3 عبوات ناسفة موجّهة كانوا قد زرعوها سابقاً على بوابة المغتصبة بالحافلة الصهيونية، ثمّ قاموا بعد ذلك بإمطار الحافلة بوابل من الرصاص حيث أفرغوا 10 مخازن من الرصاص.
قتل في هذا الكمين المحكم (10) من المغتصبين الصهاينة، وأصيب (40) آخرين (10) منهم في حالة الخطر، ومن بين القتلى حاخام صهيوني مر بسيارته الخاصة من المكان فأطلق عليه المجاهدان النار بشكل مباشر.
العملية كانت استشهادية وغير مخطط للانسحاب فيها إلا أن نفاذ الذخيرة أجبرهما على الانسحاب، حيث استشهد المجاهد القسامي/ عاصم عصيدة أثناء الاشتباك بعد الانسحاب ومطاردة العدو، فقتل ضابطا وأصاب 4 آخرين في اشتباك المطاردة، فيما تمكن المجاهد القسامي/ سامي زيدان من الانسحاب من المكان بسلام، ليرتقي شهيداً بعد 5 أشهر في كمينٍ للعدو عندما كان في طريقه لتنفيذ عملية أخرى وذلك بتاريخ 1 يناير 2003م.

ردة فعل العدو

جن جنون الصهاينة لأن كتائب القسام تمكنت من تنفيذ هذه العملية الجريئة والموجعة في نفس المكان التي نفذت فيه عملية مشابهة قبل أقل من 7 أشهر (في شهر ديسمبر 2001) قتل فيها 11 صهيونياً وأصيب العشرات، كما اشتاطوا غضباً بعد تمكن المجاهدين الذين نفذوا العملية لا سيما القائد القسامي/ نصر الدين عصيدة من الانسحاب من المكان وما شكل اختراقاً نوعياً وفشلاً أمنياً ذريعاً لهم هو أن المجاهدين تنكروا بزي جنود صهاينة ونجحوا في التمويه أن أن يتمكن أي من الصهاينة من اكتشاف الأمر .
على الفور حاصرت عدداً من المنازل منها منزلي المطاردين عاصم عصيدة وسامي زيدان اشتية واعتقلت قوات الاحتلال مصطفى عصيدة والد نصر الدين وأربعة من أبنائه، ووالد المطارد سامي زيدان وعمره أكثر من ستين عاماً وخمسة من أبنائه، واعتقل سميح عصيدة والد المطارد عاصم و شقيقه حازم.
بعد وقوع العملية واتهام نصر الدين عصيدة بالوقوف وراءها وبالتوازي مع هدم منزله واعتقال والده وأشقّائه وأفراد عائلتيّ سامي زيدان وعاصم عصيدة، شنت قوات الاحتلال حملة تمشيط واسعة لملاحقة نصر الدين ورفاقه، في منطقة وادي قانا ومحيط مغتصبة "عمانوئيل".



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019