عملية «مقهى هيلل» بالقدس

عملية «مقهى هيلل» بالقدس

نوع العملية: استشهادية.
مكان العملية: شارع "عيميق رفائيم" وسط القدس المحتلة داخل مقهى "هيلل".
تاريخ العملية: 09-09-2003م.
خسائر العدو: مقتل 7 صهاينة وجرح 45 آخرين جروح 6 منهم جراحه خطرة.
المنفذ: الاستشهادي / إيهاب عبد القادر محمود أبو سليم.

 

تفاصيل العملية

في حوالي الساعة 11:15 دوي انفجار شديد في حي "هموشافاه هغرمنيت" وسط مدينة القدس المحتلة، حيث فجر الاستشهادي القسامي إيهاب أبو سليم نفسه داخل مقهى "هيلل"، وأسفرت العملية عن مقتل ستة صهاينة وإصابة 45 آخرين بجروح، جراح خمسة منهم بالغة.
وأشارت المعلومات الأولية إلى أن فلسطينيـًا دخل مقهى "هيلل"  وفجر نفسه، وقال قائد الشرطة في منطقة القدس، ميكي ليفي، إن الشرطة حصلت على إفادات بأن الحارس لاحظ المقاتل الذي فجر نفسه على الفور وسمع دوي الانفجار في جميع أرجاء مدينة القدس.
وهرعت إلى مكان الانفجار قوات كبيرة من الشرطة الصهيونية التي أغلقت المنطقة أمام حركة السير ويعتبر مقهى "هيلل" أحد الأماكن الرئيسية في شارع "عيميق رفائيم" في مدينة القدس وهو الشارع الرئيسي في جنوب المدينة، ويتكون المقهى من فضاء داخلي مغلق ومن ساحة مفتوحة.
وأفاد شاهد عيان وهو سائق سيارة عمومية أنه في اللحظة التي كنت فيها أمام المقهى انفجر كل شيء، أوقفت السيارة وخرجت لتقديم المساعدة للجرحى، رأيت شعلة ضخمة وسمعت صراخـًا فظيعـًا فيما قال آخر ، إن "الفلسطيني حاول دخول محلّ بيع البيتزا، لكنني منعته من ذلك، وفجر نفسه في مدخل (مقهى) "هيلل".

سبقتها عملية في الرملة

قبل العملية البطولية في القدس بعدة ساعات فجر الاستشهادي القسامي رامز سلمي أبو سليم نفسه في محطة انتظار للجنود الذين يسافرن مجانـًا بالقرب من معسكر "تسريفين" ومستشفى "أساف هروفيه" قرب مدينة الرملة شرق تل الربيع، وأسفرت العملية عن مقتل 9 صهاينة على الأقل وإصابة العشرات بجروح تترواح بين طفيفة وبالغة.

رد فعل الشارع الفلسطيني

عمت أجواء من الحماس والابتهاج كافة المدن الفلسطينية حيث وجد أبناء شعبنا الفلسطيني في هذه السلسلة من العمليات الاستشهادية النوعية ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال الصهيوني التي ترتكب بحق أبناء وقادة شعبنا الفلسطيني.
وعبّر المواطنون عن مشاعرهم بإطلاق صيحات التكبير و الهتافات المؤيّدة للعمليات المسلحة ضد الصهاينة وأطلق سائقو السيارات أبواق سياراتهم فيما قام مسلحون بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء تعبيراً عن ابتهاجهم بهذه العمليات البطولية.
ومن جانبهم شعر المواطنون في نابلس أن هذه العملية هي ردّ مناسب بعد سلسلة من عمليات الاغتيال التي نفّذتها قوات الاحتلال ضد قادة ونشطاء في حركة المقاومة الإسلامية حماس ومن بينهم الشهيد المهندس محمد الحنبلي قائد كتائب القسام في شمال الضفة الذي استشهد الجمعة الماضية بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في نابلس.



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019