عملية «الخضيرة» النوعية

عملية «الخضيرة» النوعية

نوع العملية: تفجير.
مكان العملية: شارع "يهودا نسيه 14" في مدينة الخضيرة.
تاريخ العملية: 18-06-2002م.
خسائر العدو: مقتل 20 صهيونياً وإصابة 50 آخرين.

تفاصيل العملية

فجرت كتائب الشهيد عز الدين القسام سيارة مفخخة عن بعد انفجرت في شارع "يهودا نسيه 14" في مدينة الخضيرة، وذكرت الإذاعة الصهيونية أن السيارة انفجرت بالضبط وقت مرور الباص رقم 7، والذي كان يقل ركابًا على طريق الخضيرة.
وأشارت إلى أن طواقم الإسعاف ما زالت تقوم بنقل المصابين إلى مستشفى هيلل يافا بالخضيرة، مشيرة إلى أن الشرطة طلبت من المواطنين عدم التواجد في المكان خوفًا من وجود عبوات مفخخة أخرى في المكان.
وأكد شهود عيان في المكان أن الانفجار كان قويا جدا، وسمع من مكان بعيد في المنطقة وقدتم تدمير 17 سيارة و30 محلا تجاريا في محيط الانفجار ،وذكر مراقبون وإعلاميون في ال 48 أن هذا التفجير هو الأشد من نوعه في المنطقة منذ عام 67م وقد أحدثت العملية ذعرا كبيرا ودبت فوضى عارمة في مدينة الخضيرة التي شهدت سابقاً أولى عمليات الثأر لمجزرة الحرم الإبراهيمي عام 1994م.
وانتشر الذعر في كافة المدن الصهيونية ونشر أفراد الوحدات الخاصة ومكافحة الإرهاب في كافة مدن فلسطين المحتلة وخاصة مدينة القدس وتوجه الكثير من الصهاينة إلى منازلهم وخلت المحلات التجارية تحسبا من وقوع المزيد من الهجمات.
واعترف العدو بوقوع  20 قتيلاً وصل 8 منهم إلى مستشفى الخضيرة ،و4 إلى مشفى رمبام في حيفا ،و7 آخرين وصلت أشلاء منهم فقط وإصابة أكثر من 80 آخرين.

الأثر الاستراتيجي

* جاءت هذه العملية في وقت طال انتظار مثل هذه الأعمال للكتائب لتثبت القدرة النوعية للكتائب وكانت دعما حقيقيا لها وانتصارا لدماء شهدائنا .
* أبدى مراقبون صهاينة تخوفهم مما اسموه التقنية الجديدة لأن استمرار مثل هذا النوع من العمليات سيؤدي إلى منع تدفق الهجرة والسياحة وعملية تهجير عكسية ،ونتيجة العمليات يؤدي إلى خسارة في السياحة والاقتصاد.
* استمرار مثل هذه  النوع من العمليات سيؤدي إلى انخفاض نسبة كشف منفذي العملية لعدم وجود (استشهادي ) كطرف خيط في التحقيق.

التعليقات وردود الفعل

- اعتبر مراقبون أن الكيفية التي تمت بها عملية الخضيرة نقلة نوعية لدى المقاومة الفلسطينية التي اعتمدت في السابق على العنصر البشري في التفجير.
- مذيع إحدى المحطات الصهيوني يجيب على برنامج مساء الخير…مساء غير طيب …هناك الكثير من الجثث ونحن ممنوعون من الدخول للمكان
- طرأ انخفاض حاد في عدد السياح الذين يصلون للكيان والفنادق عانت من الركود بسبب الانخفاض في السياحة والتي أحدثته عملية الخضيرة التي اعادت الى الشارع الصهيوني شبح عمليات التفجير .

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019