‎منازل المقدسين في حي سلوان .. في مواجهة الانهيار

غسان الشامي
2019-07-16

تواجه منازل المقدسين في أحياء مدينة القدس المحتلة وعلى رأسها حي سلوان التاريخي الأثري الذي يحفل بعبق رائحة تاريخ وتراث القدس تواجه هذه المنازل الفلسطينية مخطط إجرامي صهيوني خطير…

تواجه منازل المقدسين في أحياء مدينة القدس المحتلة؛ وعلى رأسها حي سلوان التاريخي الأثري الذي يحفل بعبق رائحة تاريخ وتراث القدس- تواجه هذه المنازل الفلسطينية مخطط إجرامي صهيوني خطير يستهدف تدمير منازل الحي وإزالتها عن الخارطة الجغرافية للقدس المحتلة، حيث تواجه منازل حي سلوان المقدسي مخاطر الانهيار وذلك بسبب الحفريات المتواصلة التي تقوم بها باستمرار سلطات الاحتلال الصهيوني وذلك لتنفيذ مخطط شبكة أنفاق أسفل مدينة القدس القديمة وذلك لربط المشاريع الاستيطاني في القدس المحتلة.
وتخرج علينا باستمرار سلطات الاحتلال الصهيوني بمخططات ومشاريع استيطانية حديثة ذات ميزانيات مالية طائلة تستهدف تنفيذ السياسات العنصرية الإسرائيلية الإجرامية بحق أهلنا ومنازلهم في أحياء القدس القديمة من أجل تنفيذ المخططات والمشاريع الاستيطانية.
وبحسب مصادر المعلومات المقدسية فإن سلطات الاحتلال الصهيوني تواصل الحفريات أسفل أحياء القدس، حيث أعلنت قبل أيام عن تدشين نفق أسفل حي سلوان المقدسي يحمل اسم ( درب الحجاج ) الاستيطاني وهو نفق يؤدي إلى القدس القديمة، وتم الإعلان عن هذا النفق الاستيطاني وسط حضور أمريكي صهيوني عال المستوى، حيث أعلن مركز معلومات وادي حلوة المقدسي - أن سلطات الاحتلال الصهيوني تواصل أعمال الحفر في شبكة أنفاق متشعبة أسفل حي وادي حلوة المقدسي، تبدأ من منطقة العين مرورا بشارع حي وادي حلوة الرئيس باتجاه ( مشروع كيدم الاستيطاني - ساحة باب المغاربة) والبؤرة الاستيطانية التي تسمى ( مدينة داود) وصولا إلى ساحة البراق وهي السور الغربي للمسجد الأقصى.
وجرى حسب معلومات المركز الموثقة حفر وشق سلسلة أنفاق متواصلة أسفل حي وادي حلوة منذ 13 عاما، وأدى ذلك إلى حدوث انهيارات وتصدعات أرضية واسعة وتشققات في مناطق عدة بالحي وخاصة الشارع الرئيس ومسجد وروضة الحي إضافة إلى تضرر أكثر من 80 منزلا جزئيا، وأكثر من 5 منازل صنفت أنها خطيرة من بلدية الاحتلال بعد تضرر أساسات.

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019