وليد

تجفيف الينابيع وثورة المساجد ؟!

وليد الهودلي
2020-02-29

قبل قرابة عقدين من الزمن التقى وزراء داخلية عرب وشاركهم اللقاء وزير الداخلية الصهيوني وكان موضوع المؤتمر محاربة الإرهاب وكان من توصياتهم تجفيف ينابيع الإرهاب والتي اعتبروها خطرة…

قبل قرابة عقدين من الزمن التقى وزراء داخلية عرب وشاركهم اللقاء وزير الداخلية الصهيوني ، وكان موضوع المؤتمر محاربة الإرهاب وكان من توصياتهم تجفيف ينابيع الإرهاب والتي اعتبروها خطرة جدا وهي التي تنتج وتصنّع الإرهاب، إنها المحاضن التي تُرضّع روادها فتعيد ترتيب جيناتهم الوراثية لتزرع في أعماقهم الإرهاب والعنف والجهاد، وكلّ ذلك في تصوراتهم إرهاب ولا داعي للتفصيل ورؤية الجهاد ومقاومة من يمارس الإرهاب.
وفي هذا السياق، اعتبرت المساجد والأنشطة الروحية والثقافية من أخطر الينابيع التي لا بدّ من تجفيفها ، وان كان ولا بدّ فيجب أن تكون شكلية لا روح فيها ولا سياسة ولا واقعية ولا تحررية ولا شأن لها بالواقع ومعطياته، وفي فلسطين عليها أن تنأى بنفسها عن كل ما يمسّ المحتل لا من قريب ولا من بعيد، على الناس أن يرضعوا ما يجعلهم مسالمين موادعين مهادنين متعايشين مع الواقع الذي يخضع للاحتلال ولا يشكل له أي ازعاج أو خطر أو ضرر .
لقد دخل على هذا المصطلح أمران رغم كل الجهود الممنهجة والحثيثة لجعله واقعًا مجفّف الينابيع :
الأمر الاوّل عادت المساجد لتكون رقما صعبا في المعادلة التي تحيي القلوب وتشحذ الهمم نحو مقارعة المحتلّ والعودة بقوة لجعله نقيضا دائما للحق الذي جاء به الدين. وأجمل ما في الامر هذه العودة الميمونة لصلاة فجر يوم الجمعة.
ظهور دور مواقع التواصل الاجتماع كإعلام حرّ وتوعية سريعة حرّة وجريئة، ورغم كل محاولات الاشاعة بعاقبة كل من يكتب بحريّة الا أن الخرق قد اتسع على الراتق ولم يعد بوسعهم أن يحاصروا العقل والروح التي انطلقت عبر هذه المساحة التي وفّرت للشعوب المقموعة.
لم يعد بوسعهم تجفيف الينابيع، بالعكس فقد أصبح تثوير الينابيع واقعا لا بدّ منه، لقد أمعنوا في امتهان الكرامة الإنسانية للشعب الفلسطيني وشعوبنا العربية والتي كان آخرها ما سمي بصفقة القرن، هذه التي بلغ الامتهان فيها ما لم يبق أية ذرّة للكرامة الإنسانية، لقد ساهموا من حيث لا يحتسبون في تفجير الينابيع من جديد، هدموا أركان ما بنوا تلبية لجبروت غرورهم، الامعان في الظلم هو اعظم تحريض للمظلوم أن يعود إلى عنفوانه وأن تعود ينابيعه الى جريانها المتدفّق .
لقد كان للمسجد عبر التاريخ دور عظيم في بثّ الروح وإحياء الهمم وبعث العزائم النبيلة، وكانت منطلقا للثورة والتغيير، ونذكر منها عز الدين القسام وانطلاقه من المساجد وفي انتفاضة الحجارة وانتفاضة الأقصى كان لهما دور كبير، واليوم ستبوء كل محاولات التجفيف بالفشل ، ستعود الأمور سيرتها الأولى ولن يحول حائل مهما بلغ مكره من المسجد ودوره الحقيقي الفاعل بإذن الله .

 

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020