في إطار مراكمة القوة.. تدريبات للمقاومة في غزة

عماد زقوت
2020-03-12

نسمع في الأيام الأخيرة أصوات انفجارات قوية في أغلب مناطق قطاع غزة وبعد الفحص والتحري يتبين أنها ناتجة عن تدريبات للمقاومة وتحديدا كتائب القسام ومن كثرة تلك الانفجارات وشدة صوتها…

نسمع في الأيام الأخيرة أصوات انفجارات قوية في أغلب مناطق قطاع غزة، وبعد الفحص والتحري يتبين أنها ناتجة عن تدريبات للمقاومة وتحديدا كتائب القسام، ومن كثرة تلك الانفجارات وشدة صوتها يتضح لنا بأنها تدريبات عسكرية قوية وتتسم بالشدة وأن تشكيلات مختلفة تشارك في تلك التدريبات والمناورات.
وبعد سؤالنا كصحفيين لبعض المختصين، لماذا هذه الكثافة والقوة في التدريب؟ قال: بأن المقاومة دائمة التدريب والتجهز، وأنها في هذه الأوقات تفحص مدى جهوزية جنودها وكوادرها ومدى قدرتها على تنفيذ الخطط العسكرية التي وضعتها قيادة المقاومة .
وفي الإطار ذاته نسمع بين الفينة والأخرى أصواتا قوية تكون ناتجة عن إطلاق صواريخ تجريبية تجاه البحر، وغالبا ما تتحدث عنها وسائل الإعلام الصهيونية .
أصوات الانفجارات الناتجة إما عن التدريبات أو إطلاق الصواريخ التجريبية تؤدي إلى خوف مستوطني غلاف غزة، ويشتكون إلى حكومتهم وغالبا ما يوجهون النقد لها.
من الواضح أن تلك التدريبات ستستمر بل ستزداد تطويرا، وذلك في إطار مراكمة القوة التي أعلنت عنها المقاومة في مرات سابقة .

* هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020