•  ياسر أحمد السماعنة

    صاحب الهمة العالية

    • ياسر أحمد السماعنة
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2019-06-16
  • محمد فريد كلوب

    الشاب الملتزم الحافظ لكتاب الله

    • محمد فريد كلوب
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-06-14
  • محمود عبد الكريم أبو كميل

    في ركب الدعوة والجهاد منذ صغره

    • محمود عبد الكريم أبو كميل
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2019-06-12
  • حامد أحمد الخضري

    جاهد بنفسه وماله في سبيل الله

    • حامد أحمد الخضري
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2019-05-05
  • علاء علي البوبلي

    تاق للجنّة ونعيمها

    • علاء علي البوبلي
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2019-05-03
  • يوسف خليل جحا

    المجاهد الكتوم الذي أرعب العدو الصهيوني

    • يوسف خليل جحا
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-06-27
  • حسام عبد الله أبو طعيمة

    وزع الحلوى بمناسبة قرب شهادته

    • حسام عبد الله أبو طعيمة
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2007-06-27
  • محمد عدنان الغول

    الفتى الذي لم يعرف المحال

    • محمد عدنان الغول
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2003-06-27
  • جميل إبراهيم وادي

    روح محلقة نحو الجنان، وقلب متعلق بالجهادالماهر

    • جميل إبراهيم وادي
    • خانيونس
    • قائد عسكري
    • 1993-06-27
  • عنان عبد العزيز العرعير

    كان يبكي في جوف الليل من أجل الشهادة

    • عنان عبد العزيز العرعير
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-06-27
  • محمود عبد الفتاح الشاعر

    صيام نبي الله داوود

    • محمود عبد الفتاح الشاعر
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2007-06-27
  • حمزة نزار محارب

    هكذا يرحل الرجال من دار الدنيا إلى دار العلى

    • حمزة نزار محارب
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2006-06-27
  • زكريا زكي الصعيدي

    نقيب دعوة الإخوان المسلمين العملاقة

    • زكريا زكي الصعيدي
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2003-06-27
  • عمران عمر الغول

    استشهد متوسما شعار الإيمان والبندقية

    • عمران عمر الغول
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2003-06-27

الحافظ لكتاب الله العاشق للشهادة

جهاد أحمد فرينة
  • جهاد أحمد فرينة
  • غزة
  • قائد ميداني
  • 2018-03-30

الشهيد القسامي/ جهاد أحمد فرينة
الحافظ لكتاب الله العاشق للشهادة

القسام - خاص :
هُنا أرض الثوار، ومنبع الأحرار، وبحرٌ من عطاءٍ، ونهرٌ من حُبٍّ وتفانٍ وتضحيةٍ، هنا جباليا البلد، التي قدّمت الغالي والنفيس، ذودًا عن الوطن الحبيب، هنا الأرض الأقرب إلى السماء، قافلة تسلم قافلة، مستمرة غاضبة في وجه البغاة العابرين.
مضى شهيدنا " جهاد فرينة" شهيداً فوق ثرى أرض الرباط، فكان ممن خاض القتال حين عز القتال، ومن الجنود الذين حبكوا خيوط النصر والتمكين بجهدهم وعزيمتهم يخطون طريق الأمة نحو النصر والتحرير.

ميلاده ونشأته

هنا فلسطين وهنا قطاع غزة الصامد الذي ينجب الأبطال تلو الأبطال الذين يحملون هم هذه الأمة وهم الدين، وأقسموا بالله أن يسيروا في درب ذات الشوكة حتى ينالوا شهادة في سبيل الله عز وجل.
محمد من مواليد عام (1983م)، ولد شهيدنا لأسرة كريمة مجاهدة تحب الله وطريق الهداية , وتحرص أن تكون في صفوف الموحدين المسلمين المنتمين لعقيدة الإسلام, الأسرة التي هجرت من قريتها حمامة بعد احتلالها في العام الثامن والأربعين بعد تسعمائة وألف للميلاد على يد أرذل الخلق عصابات الصهيونية اليهودية المجرمة, وطرد سكانها وتشريدهم في كل مكان .
هاجرت الأسرة لتستقر في قطاع غزة شأنها شأن آلاف الأسر المهجرة من كافة مدن وقرى وبلدات فلسطين المحتلة، ليعيش في المخيم يجري بين شوارعه الضيقة, ويلعب في حاراته الرملية ,ويكبر وسط معاناة اللجوء وسطوة الظلم والامتهان الصهيوني لكل عربي شريف مقاوم على هذه الأرض .
كبر الصغير وأحلامه بالعودة إلى دياره المغتصبة تكبر معه , دياره تلك التي لم يرها أبداً غير أنه سمع عنها من حكايات المخيم التي يرويها الأجداد ويرددها الأبناء ليحفظها الأحفاد أمثال رامي , عرف قريته حمامة جيداً بل عرف فلسطين كلها وحفظ قراها عن ظهر غيب , وعرف الطريق الحقيقي للعودة عبر عبارة طالما رددها له الوالد والجد والجدة " ما أخد بالقوة لا يسترد بغير القوة ".
تميز شهيدنا القائد منذ صغره بهدوئه وتواضعه وأدبه الجم وعقليته الكبيرة خاصة في مواجهة الخلافات والمشكلات بحكمة وروية، عرف بحنانه الكبير على جميع من حوله خاصة والديه اللذين أحبهما وأحباه فكان باراً بهما ومطيعاً لهما ويعمل على إرضائهما، وكانت علاقته بأقربائه وجيرانه تميزت بالاحترام والمودة وحسن المعاملة، فكان يساعدهم ويقدم المعونة لهم ومن كان منهم محتاجاً ساعده بماله وتلبية احتياجاته.

نِعمَ الزوج

كان شهيدنا رحمه الله ضحوكاً مداعباً للأطفال حنوناً عليهم، مرضياً عنه من والديه، وما خرج يوما إلى ساحات الجهاد إلا وأتي لوالديه ويطلب الرضا منهم.
محمد شخصية قيادية وركن أساسي في بيته، صاحب الكلمة المسموعة في بيته، يحب الخير لإخوته، ويحرص على رفعتهم بالعلم والدين.
تزوج شهيدنا المجاهد وهو في سن العشرينيات من "أم مصعب" التي كانت له عوناً في حياته اليومية والجهادية، وقد أقر الله عينه بثلاثة من الأبناء وهم مصعب، وسندس، وتالا، وكان يحرص أن تكون معدلاتهم الدراسية مرتفعة، ليكونوا بإذن الله قرة عين لوالدتهم ويعينوها على إكمال المسير الذي بدأه والدهم.
في هذا الصدد تقول زوجته: "أهمّ شيء كان في حياته كما كنت ألاحظُ عليه، أنه ومنذ أن رابطَ كان يحرص على أن لا تضيع ليلةً واحدة منه، ليحوز على عظيمِ الأجرِ والثواب، فكان إذ كلّف بالرباط تحرى أن ينام قيلولةً ليجدد نشاطّه ليلاً".
وكغيره من الشّهداء رحمهم الله، الأكرمِ منّا جميعاً، الذين اصطفاهم الله عزّ وجل عمّن سواهم، فقد كان يتحلّى بأفضل الأخلاق وأحسنِها، فالله سبحانَه وتعالى لا يصطفي إلّا الذين يصدقونَه قولاً وعملاً، وقد كان جهاد واحداً منهم، فالكلّ يعرفه رجلاً صالحاً يحب الخير ويدل عليه، سواءً وهو في عمله أو مسجده أو في شوارعِ منطقتِه، مخلصاً لفكرتِه دون سواها، قوي الرأي والفعل؛ كان يحمل في صدرِه روحا معنويةً عالية لا تتزعزع، ويسعى للشهادة في سبيل ربّه بكل تحد وثبات.

ابن المساجد والقرآن

واظب جهاد منذ أن كان شبلاً صغيراً على الصلاة في المسجد والاعتكاف فيه، فتوثقت علاقته بالمسجد يوماً بعد يوم، حتى أصبحَ من رواده الذين لا ينقطعون عنه، وبرز ذلك من خلال التزامه بالصلوات الخمس وصلاة الفجر في جماعة ومن خلال مشاركته في دروس العقيدة والفقه والسيرة وبرز دوره أيضا في المشاركة في فعاليات ونشاطات حركة المقاومة حماس.
بايع حركة حماس، وشهد له الجميع بأخلاقه العالية وحسن معاملته، حتى أنهم كانوا يصفونه بقرآن يمشي على الأرض، نعم لأنه من أهل القرآن فأكرمه الله بحفظ كتابه ، وحصل على السند المتصل عن رسول الله "ص" ،فكما شهدت له ميادين الجهاد، ومحافر الأرض كم كان خدومًا لها، شهدت له حلقات الذكر وتحفيظ الفتية للقران الكريم، بالرغم من انشغاله وعمله.
اشتهر شهيدنا بهدوئه الشديد وتوازنه العجيب , وصمته الطويل , فهو لا يتكلم إلا إذا دعت الحاجة لكلامه , يكون موجوداً في المكان وغير موجود نظراً لهدوئه الشديد , وخفة حركته وقلة كلامه  , بل إنك تستطيع أن تقول أنه صامت على الدوام .
كانت تلك الأخلاق والصفات التي تمتَّع بها شهيدنا المقدام شاهدةً على التزامه المبكر في المسجد وتشربه لروح الإسلام وتعاليمه الرائعة تشرباً واعياً ناضجاً، أهلَّه أن يكون داعياً إلى الله من صغره ومحفظاً لكتاب الله.

في صفوف القسام

عندما تشتد الملاحم ويشتد الوطيس لا يبرز إلا الرجال الرجال الذين صدقوا الله وأخلصوا النية له في جهادهم وحياتهم وضحوا بالغالي والنفيس من أجل إعلاء كلمة الله وجعلوا من أجسادهم نور للذين يسيرون خلفهم.
مع بدايات عام 2002م تحقق للشهيد البطل الانضمام إلى كتائب الشهيد عز الدين القسام، وكان حقاً نِعمَ القائد، الهمام الذي لا يخشى إلا الله تعالى.
فصاحب الخلق جهاد كان فارساً بحق عندما أعطى بيعة الولاء لله عز وجل وبايع جماعة الإخوان المسلمين على السمع والطاعة في المكره والمنشط وبايعهم على التضحية والفداء , فكان نعم الجندي العامل لرفعة دينه الحريص على إعلاء راية الإسلام لتجاوز عنان السماء رقياً وارتفاعاً في عزة الإسلام والمسلمين .
ونظراً لهذا الإخلاص والعمل المتفاني والخدمة العالية الراقية لدعوة السماء وقع الاختيار على جهاد ليكون قائداً في وحدة النخبة  القساميةً.
جهاد فرينة له من اسمه نصيب، فقد جاهد الاحتلال وأبدع على مدار الثلاث حروب التي شنّها الاحتلال على قطاع غزة، رجل عرفته الميادين والكمائن والثغور وعرفه باطن الارض يوم أن عمل بها سنوات وعرفته أزقة غزة يوم أن أمًن شوارعها وسكناها ويسهر ليلاً ونهاراً على راحة شعبه.
وخلال مشواره الجهاد المشرف، هذه أبرز الصفات والأعمال الجهادية التي عمل بها شهيدنا المجاهد منذ انضمامه :
• عمل شهيدنا في صفوف القسام قرابة 16 عام، فكان نعم القائد الشجاع والمضحي.
• قام بمهمات الرصد لتحركات العدو الصهيوني، وشارك في إعداد الكمائن للعدو وزرع العبوات الناسفة.
• كان الشهيد معطاءً سخيًا في دعم المجاهدين قدر الإمكان، فكان يقدم الغالي من أجل الدعوة والجهاد في سبيل الله عز وجل.
• شارك شهيدنا القسامي في حفر الأنفاق القسامية ضمن مرحلة الإعداد والتدريب.
• شارك شهيدنا القسامي في صد الاجتياحات البرية على قطاع غزة، وأبلى بلاء ًحسناً في كل معركة يخوضها ضد الاحتلال الصهيوني.
• شارك شهيدنا القسامي في العديد من المهمات الجهادية التي كانت توكلها له قيادته العسكرية.
• عرف جهاد بين اخوانه بحسن الأخلاق مقداماً، لم يكن كثير الكلام، بل كان يتحدث فيما يخص العمل، كان ملتزماً بما يوكل إليه من مهام صعبة، مطيعا ولم يتوان عن ذلك أي لحظة، ولم يتأخر عن أداء مهامه.
• كان عسكرياً شجاعاً واسع الصدر، يحب الإخوان دائماً بذكرهم بالله عز وجل ويحثهم على الصبر والثبات عند اللقاء.

استشهاد جهاد

بعد رحلة جهادية طويلة صعدت روحه الطَاهرة إِلى رَبها شَاهدةً عَلى ثَباته وصبره واحتِسابه، فما وهن ولا استكان، ولم يعرف للراحة طعم، ليلحق على عجل مبتسماً مرحاً سعيداً بركب الشهداء.
حيث لقي ربه شهيداً –بإذن الله تعالى- يوم الجمعة الموافق 30/03/2018م على وقع فعاليات "مسيرة العودة الكبرى" في ذكرى يوم الأرض مع أربعة مجاهدين آخرين.
ارتقى جهاد، وسطر بدمائه أروع ملاحم البطولة والفداء، ورسم ملامح العزة والكرامة وأصالة رجال القسام، الذين حملوا رسالة أنّ الأرض فداها الروح وكل ما نملك لأجل تحريرها.
رحمك الله يا أبا مصعب وتقبلك شهيداً مجاهداً مع النبيين والصديقين والشهداء، وصبّر من بعدك أهلك وإخوانك ورفاق دربك وكل محبيك، وأكرمهم بشفاعتك وأظلهم معك بظله يوم لا ظل إلا ظله.

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف ثلة من مجاهديها ارتقوا خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرة العودة الكبرى

يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد.. يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية:-

خرج شعبنا بكل أطيافه وأطره وفعالياته الشعبية ليواجه العدو في ذكرى يوم الأرض، فوقف على صعيدٍ واحدٍ في مواجهة آلة البطش الصهيونية، ليوجه رسالة تحدٍ وشموخٍ تعلن للعالم كله أن شعبنا لن يتنازل عن حقوقه ولن ينسى أرضه ومقدساته، وأنه سيطهر أرضه من الغزاة طال الزمان أم قصر، وكعادة المحتل المجرم فقد ولغ في دماء أبناء شعبنا واعتدى على مسيراتهم الشعبية السلمية بكل همجية، واستهدف المدنيين العزل بالرصاص الحي، ليرتقي منهم عددٌ كبيرٌ من الجرحى والشهداء، الذين رووا بدمائهم الزكية أرض فلسطين الطاهرة، وقد كان من بين الشهداء ثلةٌ من مجاهدي القسام الميامين هم:

الشهيد القائد الميداني/ جهاد أحمد فرينة
(35 عاماً) من مسجد "أسماء" في منطقة النفق بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ محمد نعيم أبو عمرو
(27 عاماً) من مسجد "الشهيد محمود أبو هين" في حي الشجاعية بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ أحمد إبراهيم عودة
(19 عاماً) من مسجد "مرج الزهور" في مخيم الشاطئ بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ ساري وليد أبو عودة
(27 عاماً) من مسجد "التقوى" في بيت حانون شمال القطاع

الشهيد القسامي المجاهد/ مصعب زهير السلول
(23 عاماً) من مسجد "السنّة" في النصيرات وسط القطاع

وقد ارتقى شهداؤنا الأبرار إلى العلا أمس الجمعة 13 رجب 1439هـ الموافق 30/03/2018م أثناء مشاركتهم في الفعاليات الشعبية جنباً إلى جنبٍ مع أبناء شعبهم، لتأتي شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً.

إن كتائب القسام وهي تزف إلى العلا شهداء شعبنا ومجاهدينا الأطهار لتؤكد بأن دماء الشهداء الأطهار لن تضيع هدراً، وسيدفع العدو ثمنها في الوقت والمكان والكيفية التي تقررها المقاومة.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،

كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
السبت 14 رجب 1439هـ
الموافق 31/03/2018م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019