الاثنين, 27 يوليو, 2015, 10:56 بتوقيت القدس

تفاصيل جديدة .. كمين خزاعة والنقطة صفر (صور)

القسام – خاص :
لم يعلم العدو الصهيوني بأن اللحظة التي وطئت بها أقدامه أرض قطاع غزة، هي اللحظة التي تشابكت بها خيوط المصيدة، خيوط أخذت كتائب الشهيد عز الدين القسام بنصبها من خلال الإعداد المتواصل ليلا ونهارا، براً وبحراً وجواً، مستخدمةً فيها تكتيكات الكمائن المحكمة حتى أصبح مقاتلو القسام في نظر جنود الاحتلال أشباحاً يطاردونهم.
في الذكرى الأولى لمعركة العصف المأكول يكشف موقع القسام تفاصيل أحد الكمائن، التي دارت أحداثها في اليوم الأول من الاجتياح البري لمنطقة خزاعة شرق محافظة خان يونس، حيث تمكنت مجموعة من كتائب القسام من نصب كمينٍ محكمٍ لقوات العدو المتقدمة، فقتلت وأصابت عدداً منهم من نقطة صفر وتمكنت من تدمير عدد من الآليات.

استهداف الآليات

وفي يوم الثلاثاء 22/7/2014م تقدمت قوةٌ صهيونيةٌ فقام أحد المجاهدين بزرع عبوةٍ ناسفةٍ بشكلٍ مواجه لإحدى الآليات وقام بتفجيرها لتشتعل النار فيها، فيما تم استهداف آليتين أخريين بقذيفتي تاندوم وRPG ما أدى لإعطابهما.
 توجهت المجموعة بعد ذلك الى أسفل المبنى الذي تواجدت فيه خلال مهاجمة الآليات، وبعد لحظات توجهت قوة صهيونيةٌ راجلةٌ صوب المبنى، فتحصنت المجموعة القسامية في قبو المبنى، وبعد نحو ساعتين اقترب جنود العدو وأطلقوا صاروخ لاو تجاه باب القبو وأطلقوا النار بكثافة ما أدى إلى إصابة المجاهدين بجراح طفيفة.

المسافة صفر

هنا أدخل جنود العدو كلباً يحمل كاميرا، في رقبته حبل بيد أحد الجنود، فألقى المجاهدون قنبلة يدوية انفجرت وسط الجنود لتتناثر أشلائهم ودمائهم، ليضج المكان بصراخ الجنود وعويلهم، ثم صعد المجاهدون للأعلى واشتبكوا معهم من نقطة صفر، وألقوا تجاههم عدداً من القنابل اليدوية، فجن جنون العدو وبدأ بإطلاق النار صوب المجموعة من منزل مجاور وإطلاق قذائف من الدبابات.

أستمر الكر والفر بين المجاهدين والعدو ما يزيد عن الساعتين، استنفذت خلالها المجموعة معظم القنابل والذخيرة التي لديها وتعرضت للقصف، ومع اشتداده عادت المجموعة للقبو مرة أخرى وقامت بإعداد كمين آخر هاجمت من خلاله قوة أخرى تقدمت ظناً منها بأنه قتلت المجاهدين، لكن المجاهدين باغتوها بإطلاق النار.
وبعد هذا الاستبسال من المجاهدين انسحبوا من المكان بعد أن أثخنوا في الأعداء من مسافة صفر، وما زال جنود العدو حتى اليوم يروون أصعب اللحظات التي عاشوها على أعتاب غزة، وكيف قهرهم جنود القسام هناك.

أضف مشاركة عبر الموقع

أبو ملاك النجار - خزاعة

اللهم احفظ كتائب القسام

محمد اقديمن - المغرب

حفظكم الله ونصركم بنصره العزيز

عبدالرحيم عبدالصمد - Algeria.

اسال الله ان تكون الحرب القادمة حرب تحرير كنا نتمنا الصورلشفاء الصدور

مصطفى - فلسطين

الله أكبر والنصر للإسلام _ الله أكبر والنصر لكتائب القسام _ أنتم رجال الأمة وفخرها وشرفها يا أبطال فلسطين .

أبو محمد - غزه

هذا ما ينتظر اليهود في كل مكان من أرض فلسطين.

سمية - الجزائر

كل عام وأنتم بخير ونصركم الله وثبت أقدامكم حفظكم الله ورعاكم

عبدالرزاق - ایران

الله اکبر وللحمد

حسين الشريف - السعودية

الله أكبر ، الله ينصركم ويثبت أقدامكم ويخذل عدونا وعدوكم

اقرأ أيضاً
الخميس, 22 أغسطس, 2019, 01:14 بتوقيت القدس
الخميس, 22 أغسطس, 2019, 00:48 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الأربعاء, 21 أغسطس, 2019
الثلاثاء, 20 أغسطس, 2019
الاثنين, 19 أغسطس, 2019
الأحد, 18 أغسطس, 2019
السبت, 17 أغسطس, 2019
الجمعة, 16 أغسطس, 2019
الخميس, 15 أغسطس, 2019
الأربعاء, 14 أغسطس, 2019
الثلاثاء, 13 أغسطس, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019