الثلاثاء, 22 أكتوبر, 2019

7 أسرى استشهدوا بفعل سياسة القمع بالسجون

القسام - الضفة المحتلة :
قال الباحث في شؤون الأسرى الفلسطينيين عبد الناصر فروانة إن 7 من الأسرى في سجون الاحتلال استشهدوا بفعل استخدام الاحتلال القوة المفرطة لقمعهم، فيما أصيب المئات جراء اصابتهم بأعيرة نارية.
وأشار فروانة في تصريح صحفي إلى أن من بين الشهداء محمد صافي الأشقر من سكان طولكرم والذي استشهد في 22 تشرين أول/ أكتوبر من عام 2007، في معتقل النقب الصحراوي متأثراً بإصابته بعيار ناري في الرأس.
وأوضح أنه أصيب حينها مئات المعتقلين الذين كانوا يحتجون سلمياً على تردي ظروف الاحتجاز وسوء المعاملة، فتدخلت قوات القمع الخاصة المتواجدة في المعتقل وأفرطت في استخدام القوة بحق المعتقلين مما أدى إلى استشهاد الأشقر وإصابة نحو(250) معتقلا.
وذكر إن استخدام القوة المفرطة بحق المعتقلين في سجون الاحتلال لم تعد مجرد اقتحام وتفتيش روتيني والعبث بالمقتنيات الخاصة، أو ممارسة فردية ونادرة واعتداء عابر تنفذ من قبل هذا الضابط أو ذاك الشرطي فقط، كما لم تعد حدثا استثنائيا وموسميا، أو ظاهرة أسبوعية وشهرية فحسب، وإنما أضحت سلوكًا ثابتًا وممارسة جماعية وجزءًا أساسيًا من معاملة المعتقلين.
وقال بأن أساليب القوة المفرطة تتكرر أحيانًا داخل السجن الواحد أكثر من مرة في اليوم الواحد، وفي مرات كثيرة تحدث في أكثر من سجن في آن واحد.
وبين أن استخدام القوة والاعتداء المستمر على الأسرى، تهدف إلى إرباك أوضاع الأسرى وإحداث حالة من اللا استقرار، كما وتهدف إلى المساس بالمكونات الشخصية للأسرى والانتقام منهم، وإلحاق الأذى الجسدي والنفسي والمعنوي بهم، والمس بكرامتهم والسعي لإذلالهم واهانتهم وصولًا إلى السيطرة عليهم والتحكم في تصرفاتهم ودفعهم نحو القبول بقرارات وتوجيهات ادارة السجون وسياسة الأمر الواقع، خاصةً وأن تلك الظاهرة اتسعت مساحة وازدادت عدداً واشتدت عنفا خلال السنوات الأخيرة.
ولفت إلى أن استخدام القوة المفرطة بحقهم تحت ذرائع مختلفة، تحظى بمباركة وتشجيع الجهات العليا في دولة الاحتلال والتي شكلت لهذا الغرض قوات قمع خاصة عرفت باسم قوات "نخشون ودرور وميتسادا واليماز وغيرها".
ودعا فروانة كافة المؤسسات المعنية بالأسرى وكذلك الحقوقية والقانونية واللجنة الوطنية لمتابعة محكمة الجنايات إلى إعادة ملف الأحداث وظروف استشهاد "الأشقر" وإصابة المئات.
وطالب بالعمل على استكمال توثيق كافة الحيثيات بشكل علمي ومنهجي، والاستفادة من "الفيديوهات" التي تم تسريبها والتي توثق جزءا منها، والتحرك الجدي والفاعل لفضحها وتسليط الضوء عليها، والضغط على المؤسسات الدولية لتحمل مسؤولياتها والتحرك لحماية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين العُزل في سجون الاحتلال الصهيوني.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأحد, 15 ديسمبر, 2019
السبت, 14 ديسمبر, 2019
الجمعة, 13 ديسمبر, 2019
الخميس, 12 ديسمبر, 2019
الأربعاء, 11 ديسمبر, 2019
الثلاثاء, 10 ديسمبر, 2019
الاثنين, 09 ديسمبر, 2019
الأحد, 08 ديسمبر, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019